fbpx
المحليات
4  مشاريع بحثية تحصد منح الصندوق القطري.. د. هيثم أبو الرب:

بنية تحتية للأمن السيبراني للشبكات الحيوية في قطر

المشاريع الفائزة تشمل تخصصات في التعليم والأمن السيبراني والبيئة

تطوير حلولٍ تنتج تأثيرًا اجتماعيًا واقتصاديًا ملموسًا

تقديم التمويل للمشاريع المختارة لمدة ما بين 3 و5 سنوات

توفير نظام عملي وفعال لتحسين الاستدامة في قطر

الدوحة الراية :

حصلت أربعة مشاريع بحثية، مُصممة للمساهمة في مسيرة قطر التنموية في مجالات التعليم من أجل تحقيق المواطنة العالمية، والأمن السيبراني، وإدارة البيئة، وتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، على منحٍ من الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو مؤسسة قطر.

ويهدف برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي – مسار التجمعات البحثية، الذي صُمم لمواجهة التحديات الاستراتيجية في قطر، إلى تطوير حلولٍ تنتج تأثيرًا اجتماعيًا واقتصاديًا ملموسًا. ومن خلال هذا البرنامج، يدعم الصندوق القطري لرعاية البحث العلمي، عضو مؤسسة قطر، البحوث متعددة المؤسسات، والأبحاث متعددة التخصصات، لحل المشكلات الهامّة والمعقدة والتي تتطلب طرقًا غير تقليدية لحلها. ويشجّع برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي – مسار التجمعات البحثية الباحثين من المؤسسات، والتخصصات المتعددة، على العمل في مشاريع البحث الضخمة في مجالات ذات الأهمية الوطنية، بما في ذلك الطاقة، والصحة، واستدامة الموارد، والمجتمع، والتكنولوجيا الرقمية. وفي إطار هذه الدورة، تلقى الصندوق 25 مقترحًا بحثيًا أوليًا، قدمها باحثون من سبع مؤسسات في قطر. وقد تم إدراج 10 مقترحات بحثية ضمن القائمة المختصرة، ثم اختيرت منها أربعة مقترحات بحثية لتلقي التمويل لمدة تتراوح ما بين 3 و5 سنوات.

وقال الدكتور هيثم أبو الرب، بروفسور بجامعة تكساس إي أند أم، الجامعة الشريكة لمؤسسة قطر، ومدير أحد المشاريع الفائزة، تحت عنوان «الأمن السيبراني متعدد الطبقات، والوعي بالأوضاع السائدة لتعزيز مرونة شبكة الكهرباء في قطر»: «يتمثّل الدافع الرئيسي وراء التقدم لهذا المشروع في المساهمة في بناء بنية تحتية للأمن السيبراني في شبكات الكهرباء في قطر».

وتابع: «يهدف فريقنا إلى إنشاء بنية تحتية للأمن السيبراني لشبكة الكهرباء الذكية في قطر، مع التصدي للتحديات المرتبطة بالأمن السيبراني المادي، والوعي بالأوضاع السائدة لشبكة الكهرباء في قطر. سنستكشف أيضًا تطوير البنية التحتية الحيوية من خلال تكامل آليات الأمن السيبراني، وتعلّم الآلة، والأجهزة الذكية، واستراتيجية التحكم الاستباقي للشبكات، الموزع على عدة وكلاء». وأضاف: «ستضمن نتائج هذا المشروع أمن البنية التحتية الحيوية في قطر من خلال المساعدة على حماية الشبكة الذكية في قطر، والبنى التحتية الحيوية، من أي هجمات إلكترونية، والأضرار، وانقطاع الطاقة».

من جهته، قال الدكتور أحمد العمادي، بروفسور وعميد كلية التربية في جامعة قطر، والحاصل على منحة لمشروع تعزيز التنمية المستدامة لتعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات في الصف الثاني عشر في قطر في العصر الرقمي: «أصبحت مهارات تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات الآن أكثر أهمية من أي وقتٍ مضى، حيث أن الجودة العالية لتعليم هذا الاختصاص أمرٌ بالغ الأهمية لتوفير الخريجين المهرة للعدد المتزايد من الوظائف المتعلقة بالعلوم، والتكنولوجيا، والهندسة والرياضيات، والتي تُعد ضرورية لتحقيق التنمية والنمو الاقتصادي لدولة قطر».

ويهدف المشروع الرابع، الحاصل على منحة، إلى تطوير نظام عملي وفعال لإدارة الكربون، وتحسين الاستدامة في قطر. وقال الدكتور عبد الكريم امحمد، كبير العلماء ومدير برنامج كفاءة الطاقة بمعهد قطر لبحوث البيئة والطاقة في جامعة حمد بن خليفة: يكمن الدافع وراء هذا المشروع في معالجة التحديات التي تواجهها قطر بسبب الزيادة المستمرة لتركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي. من جهته، قال الدكتور عبد الستار الطائي، المدير التنفيذي للصندوق القطري لرعاية البحث العلمي: «لعبت المشاريع البحثية، التي موّلها برنامج الأولويات الوطنية للبحث العلمي منذ إنشائه، دورًا أساسيًا في مساعدة دولة قطر على بناء قطاعات رئيسية متينة، وتطوير الحلول المستدامة والقائمة على الأدلة في معالجة التحديات التي تواجهها».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X