المحليات
تستقبل حالياً 40% من طاقتها الاستيعابية تماشياً مع خطة الرفع التدريجي.. محمد الخوري لـ الراية :

الحدائق جاهزة لاستقبال المتريضين في العيد

استمرار إغلاق مناطق الألعاب وأماكن الجلوس ودورات المياه

إغلاق منطقة الحيوانات بمنتزه الخور للعائلات حفاظاً على الصحة العامة

حملات موسعة لتعقيم المقاعد ومناطق ألعاب الأطفال والأسوار

  • ضرورة الالتزام بتعليمات الصحة أثناء الزيارة واتخاذ التدابير الاحترازية

  • عدم لمس الأسطح وتعقيم اليدين باستمرار

  • رعاية يومية لجميع المزروعات وشبكات الري بكافة مناطق الدولة

الدوحة – إبراهيم صلاح:

كشف محمد علي الخوري مدير إدارة الحدائق العامة بوزارة البلدية والبيئة عن إنجاز كافة أعمال الصيانة للحدائق العامة في مختلف أنحاء البلاد خلال الفترة الماضية استعداداً لاستقبال المواطنين والمقيمين في عيد الأضحى المبارك، وتجهيزها لتتماشى مع خطة الرفع التدريجي الخاصة بإجراءات فيروس كورونا(كوفيد-19).
وقال في تصريحات خاصة بـالراية: أجرت إدارة الحدائق العامة بالتعاون مع مختلف البلديات حملات موسعة لتعقيم كافة الحدائق العامة بشكل دوري وذلك في ظل إجراءات استقبال المتريضين في الحدائق خلال المرحلة الثانية من خطة الرفع التدريجي، مضيفاً: في الفترة الحالية تستقبل كافة الحدائق العامة والمنتزهات نسبة 40% من الطاقة الاستيعابية لها ومخصصة لممارسة الرياضة فقط، إلى جانب استمرار إغلاق مناطق الألعاب وأماكن الجلوس ودورات المياه، وإغلاق منطقة الحيوانات بمنتزه الخور للعائلات حفاظاً على الصحة العامة ومنعاً لأي انتشار للعدوى. وطالب زوار الحدائق والمنتزهات بضرورة الالتزام بتعليمات وزارة الصحة العامة أثناء الزيارة واتخاذ كافة التدابير الاحترازية للحد من انتشار العدوى والحرص أثناء الزيارة على عدم تلامس الأسطح.
ولفت إلى تعقيم جميع مرافق الحدائق العامة وذلك باستخدام المعقمات الفعالة والتي تطهر الأسطح في الحديقة مثل المقاعد ومناطق ألعاب الأطفال والأسوار وجميع مرافقها بالإضافة إلى تعقيم الأرضيات والحمامات باستخدام أجهزة الرش، وبيوت الحيوانات وأقفاصها وعنابرها وجدران المباني الخاصة بها حيث تم صيانة مرافق الحدائق كافة وعددها ٩٨.

 
وأكد أنه منذ قرار إغلاق الحدائق إلا أن أعمال الرعاية اليومية مستمرة لجميع المزروعات وشبكات الري بكافة مناطق الدولة، مع التزام جميع العاملين بارتداء الملابس الواقية والقفازات واستخدام المعقمات اليدوية وذلك في إطار الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا، واتخاذ هذه التدابير الوقائية بشكل يومي، وتكثيف أعمال مكافحة آفات الصحة العامة الناقلة للأمراض في الحدائق العامة من أجل سلامة الجميع.
ولفت إلى أن وزارة البلدية والبيئة ممثلة بالإدارة تبذل جهوداً كبيرة في سبيل زيادة المساحات الخضراء بمختلف مناطق الدولة، بهدف المساهمة في مكافحة التصحر بالتعاون مع الجهات العاملة في مجال حماية البيئة ومكافحة التصحر من خلال تزويدها بشتلات النباتات البيئية المحلية التي تنتجها الإدارة، بالإضافة إلى توفير شتلات الأشجار والنباتات للزراعة في البيوت والمزارع والبر القطري، وتوزيع الأشجار البرية على المزارع مثل الغاف والسمر والعوسج والقرط، والأشجار المثمرة كالسدر والليمون العماني والتوت.
وقال إن إدارة الحدائق العامة تتعاون مع إدارة الحماية والحياة الفطرية بقطاع شؤون البيئة، بكل من مشروع حماية الغاف القطري ومشروع حماية البمبر البري، من خلال المشاركة بفريق العمل وتوفير الشتلات اللازمة للمشروعين من خلال زراعة بذور النباتين وعقل البمبر البري وتزويد إدارة الحماية بالشتلات من النوعين المذكورين إضافة إلى شتلات الأشجار والنباتات البرية لزراعتها في البر القطري.
وذكر أن الإدارة قامت خلال الفترة ما بين مارس 2019 ونهاية مايو 2020 بتوزيع شتلات الأشجار على الجهات الحكومية والمزارع والمواطنين، إضافة إلى زراعة الأشجار المختلفة بالتعاون مع أقسام الحدائق العامة بالبلديات، وقد بلغ عدد الأشجار الموزعة والمزروعة خلال هذه الفترة (104 آلاف و356) شجرة.
ولفت إلى إن عدد الأشجار التي تم زراعتها خلال السنوات العشر الأخيرة ارتفع من 30.735 شجرة عام 2010 ليصبح 59 ألفاً و386 شجرة عام 2020 بنسبة زيادة 93%، كما ارتفع عدد أشجار النخيل المزروعة خلال نفس الفترة من 14 ألفاً و983 شجرة نخيل إلى 19 ألفاً و58 شجرة نخيل، بنسبة زيادة بلغت 27%.


وحول مشاريع حدائق الجيل الجديد أكد الخوري استمرار العمل على إنشائها من قبل الهيئة العامة للأشغال «أشغال» لافتا إلى أنه يجري حالياً العمل على إنشاء أكثر من حديقة بالمواصفات الجديدة والتي تعتمد على إعطاء طابع مختلف لكل حديقة، بحيث تكون كل حديقة مختلفة عن الأخرى، بأشكال وتصاميم مختلفة ومميزة من الجيل الثالث، فهي تعتمد على الشكل الهندسي ومرافق الحديقة بحيث يتم اختيار طوابع مختلفة مستوحاة من الطبيعة. وسيتم توزيع هذه الحدائق على المناطق التي لم تتوافر بها حتى الآن حسب الأولوية.
هذا وتختص إدارة الحدائق العامة في تقدير احتياجات البلديات للحدائق العامة والمنتزهات والمسطحات الخضراء وأعمال الزراعات التجميلية في الشوارع والميادين إعداد الدراسات والرسومات الخاصة بمشاريع تجميل المدن والحدائق والمنتزهات العامة ومراجعتها. واقتراح أنواع الأشجار والشتلات والزهور التي يمكن زراعتها في الحدائق والمنتزهات العامة وإنتاجها، والإشراف على المشاتل الخاصة بها، واقتراح أنظمة تشغيل وإدارة الحدائق العامة والمنتزهات، ومراقبة تنفيذها، وإدارة وتشغيل حديقة الحيوان، والإشراف على إدارة نظام التحكم بالري المركزي لري المسطحات الخضراء والأشجار سواء في الحدائق أو الشوارع عن بُعد لاسلكيا في جميع البلديات وجميع أعمال الري المتعلقة بها، وتنظيم الورشات التوعوية والتثقيفية والإرشادية في مجال الحدائق العامة وتقديم خدمة تصميم الحدائق المنزلية مجانا للمواطنين بالإضافة إلى خدمة بيع الشتلات الزراعية وتوصيلها للمنازل.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق