الراية الإقتصادية
خلال 3 سنوات

150 % نمو أسعار الذهب في قطر

تُشير سجلات أسعار الذهب خلال السنوات الثلاث الماضية إلى أن الذهب ارتفع في قطر من 2016 إلى 2019 بنسبة تتراوح من 130 إلى 150%، ومع رصد السعر العالمي للذهب خلال فترة أقصر ممتدة من مارس إلى أكتوبر 2019 فقط، فقد ارتفع سعر الأونصة الذهب عالمياً من 1200 دولار حتى سعر 1400 دولار أي ما يُناهز 200 دولار خلال ستة أشهر فقط، وتشير جميع العوامل التي سبقت خلال الفترة الماضية من تراجع الدولار وارتفاع بورصات الذهب وتراجع النمو الاقتصادي واضطرابات أسواق النفط كلها قائمة وتزيد من احتمالية ارتفاع الذهب عالمياً خلال العام 2020. ويذكر «ماركتنا» وهو موقع مُتخصص في تحليل أسواق الذهب العالميّة، أن أسعار الذهب العالمي تمرّ بثلاث مراحل رئيسية في عام 2020، المرحلة الأولى شهدت انكماشاً تحت تأثير صدمة الأسواق التي خلفها كورونا والتي أصابت كل الأسواق بما فيها الذهب وجعلت النشاط العام فيها بيعاً وشراء مُتحفظاً لأبعد الحدود، فضلاً عن حركة البيع الكبيرة بسوق الذهب لتعويض خسائر الأسهم التي خلفتها انهيارات بالجُملة وبشكل غير مسبوق بكافة البورصات وأسواق المال بالعالم أضف لذلك ارتفاع الدولار لسدّ احتياجات تفشي الفيروس، وهذا كله أدّى لتراجع سعر الذهب ربما حتى قبل ختام مارس 2020 وعلى أقصى تقدير حتى الأسبوع الأوّل من أبريل 2020.

أما المرحلة الثانية، فهي مرحلة اليقين والتي يتأكد من خلالها أن النمو التجاري في أضعف حالاته ولا سبيل إلا الذهب كأفضل وعاء استثماري حالياً فتعود الأسواق مرة أخرى تهرول نحو المعدن الأصفر في ظل كساد كل شيء بسبب كورونا ومن ثم بات الاستثمار الأقرب والأكثر أماناً هو الذهب، ولكن هنا يجب أن نضع في الاعتبار أن كساد الأسواق وتراجع الاستهلاك قد يعني حفظ قيمة العملات ومن ثم تقليل التضخم وهذا قد يُحجم مكاسب الذهب لكن لن ينفي توقعاً كبيراً بارتفاع سعر الذهب خلال الفترة من ختام الأسبوع الأوّل من أبريل 2020 ليصعد الذهب بشكل واضح.

ثم تأتي المرحلة الثالثة لأسعار الذهب في 2020، وهي المرحلة التي يُعلن فيها العالم بكل حسم قضاءه على فيروس كورونا تماماً، ومتى تمّ الإعلان عن ذلك فإن أسعار الذهب سوف تبدأ تدريجياً تتراجع لمستويات ما قبل 2019 تحت تأثير انتعاش متوقع للنمو التجاري بعد تعطّش الأسواق للإنتاج والتصنيع بشكل كبير.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق