أخبار عربية
حميدتي يحذر من «مخطط مدروس» للاقتتال

البرهان: السودان يمر بظروف استثنائية

الخرطوم – وكالات:

قال رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان، أمس، إن بلاده تمر بظروف استثنائية فرضها واقع الانتقال الحالي وسعيها نحو بناء دولة المؤسسات. ودعا، في خطاب وجهه للشعب السوداني بمناسبة عيد الأضحى، الجميع لوحدة الصف والتضامن والتعاون والتسامح والتسامي فوق الذات من أجل المصلحة العليا، ومن أجل النهوض بالوطن والعمل على تقدمه وازدهاره.
وشدد البرهان على أهمية العمل من أجل ترسيخ مبادئ النهج الديمقراطي، من خلال الممارسة المسؤولة التي تضع الوطن فوق الجميع، والحرص على مصالحه العليا وإشاعة روح التسامح ونبذ الفرقة، وتمتين عرى التلاحم من أجل بناء وتعزيز الوحدة الوطنية.
وأكد البرهان أهمية دور الشباب الذين قادوا ثورة التغيير في بناء الأمة ونهضتها، مما يستوجب العمل على تحقيق آمالهم وطموحاتهم في بناء سودان الحرية والسلام والعدالة.
ومن جانبه حذر نائب رئيس مجلس السيادة السوداني محمد حمدان دقلو «حميدتي»، أمس، من «مخطط مدروس» للاقتتال وأجندة داخلية لعرقلة السلام في بلاده. جاء ذلك خلال كلمة ألقاها على ضباط وجنود قوات الدعم السريع بمعسكر النسور في مدينة أمدرمان، غربي العاصمة، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، وفق بيان لمجلس السيادة السوداني. وقال حميدتي: هناك مخطط مدروس للاقتتال وأجندة داخلية ترفض وتعرقل السلام، رغم سعي الدولة الجاد لإحداث سلام مستدام.
ولم يقدم أية تفاصيل بشأن الجهات التي تقف وراء هذا المخطط والأجندة، لكنه «تحدث عن وجود عناصر (لم يسمها) لا ترغب في تحقيق السلام بالسودان، وتسعى لإشعال الفتن والنزاعات القبلية في إقليم دارفور (غرب) وولاية جنوب كردفان (جنوب) وشرق البلاد»؛ لأسباب وصفها بـ»المصطنعة». ودعا حميدتي جميع مكونات الشعب السوداني إلى «الترابط والتعاضد لمواجهة ومحاربة الفتن، وتحقيق السلام وتفويت الفرصة على المتربصين بالبلاد».
واختتم قائلا: هناك وطنيون كثر في «التغيير» يريدون إصلاح السودان، فإذا تراضى الشعب السوداني سنخرج إلى بر الأمان.
إلى ذلك أعلنت المديرة التنفيذية المكلفة لمحلية التضامن بولاية النيل الأزرق في السودان، نسيبة فاروق كلول، تدمير أكثر من 600 منزل بأحياء مدينة بوط جراء انهيار مفاجئ لسد بوط على النيل الأزرق. وأكدت أن السد الذي يستخدم لتخزين حوالي 5 ملايين متر مكعب من المياه القادمة من وديان جبال الأنقسنا، انهار بشكل مفاجئ. وقالت كلول في تصريحات صحفية، إن المياه حاصرت 600 أسرة أخرى في أحد الأحياء، مع تعذر الوصول إليها، وأوضحت أن المياه غمرت المنطقة من 3 اتجاهات، وحذرت من حدوث موجة نزوح كبيرة في المنطقة التي يمثل فيها «سد بوط» عصب الحياة بالنسبة لها وتضم سوقاً كبيرة وأكثر من 9 مدارس للتعليم الأساسي، وظلت طوال فترة الحرب ملاذاً آمناً للنازحين من جميع أرجاء الولاية.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق