fbpx
أخبار دولية
شروط أمريكية تعرقل تعيين مبعوث أممي جديد

الكونغرس يوافق على قانون دعم استقرار ليبيا

واشنطن – وكالات:

 وافقت لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي على قانون «دعم الاستقرار في ليبيا» بصيغته المعدلة التي تم طرحها في جلسة اللجنة الأربعاء الماضي . ونشرت صفحة بركان الغضب، التابعة للجيش الليبي، تفاصيل بنود القانون الذي يتضمن تقديم تقارير خلال فترة لا تتجاوز ال90 يوماً حول طبيعة الدور الذي تقوم به عدة دول عبر تدخلاتها في ليبيا، وتقريراً مفصلاً حول طبيعة الأنشطة والأهداف الروسية في ليبيا. وينص التعديل على ضرورة تقديم تقرير مفصل حول طبيعة الجرائم التي قامت بها قوات حفتر.

من جهة أخرى قال سفير ألمانيا لدى الأمم المتحدة كريستوف هويسجن، إن الولايات المتحدة يجب ألا تمنع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس من تعيين مبعوث جديد للمنظمة الدولية في ليبيا ليحل محل اللبناني غسان سلامة، الذي استقال قبل خمسة أشهر تقريباً.

ونقلت وكالة «رويترز» عن دبلوماسيين قولهم إن الولايات المتحدة تريد الآن تقسيم الدور لجعل شخص واحد يدير بعثة الأمم المتحدة – المعروفة باسم بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا – وشخص آخر يركز على التوسط من أجل السلام في ليبيا.

وقال هويسجن «كانت هناك تساؤلات أثارها شركاؤنا الأمريكيون فيما يتعلق بهيكل بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا نعتقد أنه يمكن مناقشة ذلك.

وقال دبلوماسيون إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عادة ما يعطي الضوء الأخضر لهذه التعيينات بتوافق الآراء، لكن بعض الأعضاء الخمسة عشر لا يؤيدون المقترح الأمريكي بتقسيم الدور.

وقال دبلوماسيون إن غوتيريش اقترح أن تحل وزيرة خارجية غانا السابقة ومبعوثة الأمم المتحدة الحالية لدى الاتحاد الإفريقي حنا تيته محل سلامة، لكن واشنطن تقول إنه يمكنها أن تدعم ترشيحها بعد أن يعين غوتيريش وسيطاً خاصاً.

واقترحت الولايات المتحدة أن تكون رئيسة الوزراء الدنماركية السابقة هيلي ثورنينغ ميت مبعوثاً خاصاً، لكن دبلوماسيين قالوا إنها انسحبت من تلقاء نفسها، وتتطلع واشنطن الآن إلى مرشح جديد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X