فنون وثقافة

ستارة الكعبة تُضاف إلى مجموعة الفن الإسلامي

الدوحة – الراية:

 استلمت متاحف قطر ستارة لباب الكعبة المُشرّفة، صُنعت في مكة المكرمة خلال عهد الملك خالد بن عبد العزيز آل سعود الذي حكم من 1975 إلى 1982م، والذي يظهر اسمه في الإطار السفلي اليساري، الستارة التي استلمتها المتاحف مؤخراً تمثل جزءاً من الكسوة الشريفة التي تغطي الكعبة، وتُصنع سنوياً منذ العام 1927م في بيت الكسوة في مكة المكرمة. تم هذا الإهداء في شهر رمضان من العام الجاري من قبل السيد عبدالله محمد بن شمسان السادة، وفي هذا الإطار توجّهت المتاحف بشكرها للسيد عبدالله على ثقته بمتاحف قطر وثمّنت حرصه على حفظ تراثنا الإسلامي، حيث تعد الستارة إضافة قيّمة على مجموعة الفن الإسلامي في المتحف الذي يولي أهمية كبرى لهذا القسم، وهو الأمر الذي تجلى من خلال حرصه على اقتناء العديد من القطع التي توثّق للحج، علماً بأن متحف الفن الإسلامي قدّم منذ أعوام قليلة معرضاً بعنوان «الحج في رحاب الرحلة»، قدّم من خلاله عدداً من الأعمال الفنية من مجموعة مُقتنيات متحف الفن الإسلامي، وبعض المجموعات القطرية الخاصة التي لم يسبق لأكثرها العرض، كما قدّم لجمهوره تعريفاً محلياً وافياً لرحلة الحج من خلال التركيز على الطرق التي سلكها الحجاج من قطر إلى مكة والهدايا التي حملوها معهم، وتم تخصيص قسم لسرد التاريخ الشفوي للحج في دولة قطر. وركّز هذا المعرض لأول مرة على النواحي الفنية في الحج، حيث ضم 144 قطعة منها قطعتان للمتحف البريطاني وتشتمل جميعها على صور فوتوغرافية وأفلام فيديو، وكتب ومخطوطات وتحف تاريخية، ومنسوجات ومسكوكات وخرائط، فضلاً عن بعض الأعمال المُعاصرة، التي تعطي المُشاهد فكرة عن عمق وتنوع مجموعة مقتنيات المتحف.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق