اخر الاخبار
بمناسبة الذكرى الـ 30 للغزو العراقي الغاشم .. السفير حفيظ العجمي :

القوات القطرية سطرت ملحمة بطولية رائعة لتحرير الكويت

الشعب الكويتي لن ينسى دور  القوات القطرية في معركة الخفجي

  لا نملك الا الوقوف اجلالا واكبارا واحتراما، لشهدائنا الأبرار

نستذكر البسالة التي اتسم بها شعب الكويت في أحلك الظروف

الدوحة- الراية :

أكد سعادة السيد حفيظ محمد العجمي سفير دولة الكويت لدى الدوحة ان الشعب الكويتي لن ينسى دور  القوات القطرية في معركة الخفجي حيث سطرت فيها القوات القطرية ملحمة بطولية رائعة تحدثت عنها وسائل الإعلام العالمية  .

وقال في كلمة بمناسبة الذكرى 30 للغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت : كان لصاحب السمو الامير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني  الذي كان يشغل منصب وليا للعهد وزير الدفاع آنذاك دور بازر وكبير في متابعته المستمرة لما كان يدور من قبل القوات القطرية خلال معركة الخفجي، لافتا الى أن سموه تفقد القوات ومعه نجلاه، سمو الشيخ تميم وسمو الشيخ جاسم، حيث عايشا الأجواء العسكرية.

وأشار إلى أن مشاركة القوات القطرية ودورهم في معركة الخفجي كان بتوجيه القيادة الحكيمة ممثلة في الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد ال ثاني، رحمه الله.

وفيما يلي نص الكلمة : تحل هذه الايام الذكرى الأليمة الـ 30 للغزو العراقي الغاشم لدولة الكويت حين استباح النظام العراقي البائد فجر الثاني من أغسطس عام 1990 أرض الكويت محاولا طمس هويتها وتاريخها ووجودها إلا أن الكويتيين أعلنوا رفضهم للعدوان السافر ووقف أبناء الكويت في الداخل والخارج إلى جانب قيادتهم الشرعية صفا واحدا للدفاع عن الوطن وسيادته وحريته،وكان للادارة الحكيمة المتمثلة في الأمير الراحل الشيخ جابر الأحمد الجابر الصباح والأمير الوالد الراحل الشيخ سعد العبدالله السالم الصباح طيب الله ثراهما وحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه الذي كان يشغل منصب نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية آنذاك فضلا عن التأييد الشعبي الدور البارز والكبير في كسب تأييد المجتمع الدولي لتحرير دولة الكويت من براثن الغزو.

ويومها أدان المجتمع الدولي جريمة النظام العراقي البائد في حق دولة الكويت وأصدر مجلس الأمن الدولي قرارات حاسمة بدءا بالقرار رقم 660 الذي طالب النظام العراقي البائد بالانسحاب فورا بالإضافة إلى حزمة القرارات التي أصدرها المجلس تحت بند الفصل السابع من الميثاق والقاضية باستخدام القوة لضمان تطبيق القرارات.

ونحن نسترجع ذكرى الغزو الغاشم، لا نملك الا الوقوف اجلالا واكبارا واحتراما، لشهدائنا الأبرار الذين ضحوا باعز ما يملكون من اجل هذا الوطن العزيز ونسأل الله العلي القدير أن يرحمهم برحمته ويحشرهم في جنة الفردوس.

كما نستذكر البسالة التي اتسم بها ليس فقط شعب الكويت في أحلك الظروف ولكنها ذكرى تجعلنا نعتز بالمواقف النبيلة لأشقائنا في دول مجلس التعاون والدول العربية والأصدقاء من دول التحالف ، الذين لم يهدأ لهم بال حتى عادت دولة الكويت والشرعية لحكم أسرة آل صباح الكرام والى الشعب الكويتي ، وفي هذه المناسبة نجدد اعتزازنا وفخرنا بالتكاتف ووحدة المصير الذي شهدناه في الأيام العصيبة ، والتضحيات الكبيرة حيث رأينا قوات وجنود أشقائنا وأصدقائنا ، خاصة من دول مجلس التعاون في مقدمة المحاربين لتحرير البلاد ، وكان لدولة قطر دور بارز في هذه الملحمة “ملحمة إعادة الحق لأهله والكفاح ضد أطماع الطامعين “

ولن ينسى الشعب الكويتي دور  القوات القطرية في معركة الخفجي حيث سطرت فيها القوات القطرية ملحمة بطولية رائعة تحدثت عنها وسائل الإعلام العالمية 

وكان لصاحب السمو الامير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني  الذي كان يشغل منصب وليا للعهد وزير الدفاع آنذاك دور بازر وكبير في متابعته المستمرة لما كان يدور من قبل القوات القطرية خلال معركة الخفجي.

مشيرا إلى أن مشاركة القوات القطرية ودورهم في معركة الخفجي كان بتوجيه القيادة الحكيمة ممثلة في الأمير الأب الشيخ خليفة بن حمد ال ثاني، رحمه الله.

ونسأل الله جلت قدرته ان يحفظ الكويت وأهلها من كل شر ومكروه وان يحفظ أميرنا حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ، ويرجعه الينا سالما معافى باذن الله تعالى.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق