المحليات
خلال احتفال القطاع الصحي بالأسبوع العالمي

حملة للتوعية بالرضاعة الطبيعية

مواد تثقيفية توضح الفوائد الصحية للرضاعة الطبيعية للأم والرضيع

افتتاح عيادات للأمومة والطفولة في مراكز الرعاية الصحية الأولية

د. صدرية الكوهجي: إستراتيجية الصحة تهدف لزيادةٍ بنسبة 15 % في مستوى الرضاعة الطبيعية

عيادات للرضاعة الطبيعية بالعيادات الخارجية لمركز صحة المرأة ومستشفى الوكرة

الدوحة – قنا:‏

 تحتفل وزارة الصحة العامة ومؤسستا حمد الطبية والرعاية الصحية الأولية والمستشفيات الخاصة في دولة قطر بالأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية في الفترة من 1 إلى 7 أغسطس الجاري.

وأطلقت وزارة الصحة حملة توعوية على مستوى المستشفيات العامة والخاصة والمراكز الصحية لتعزيز الرضاعة الطبيعية وتوضيح أهميتها، كما قامت الوزارة بإعداد مواد تثقيفية توعوية توضح الفوائد الصحية المتعددة للرضاعة الطبيعية على المدى القريب والبعيد لكل من الأم والرضيع على حد سواء، وتم توزيعها في المؤسسات الصحية المختلفة.

وتركز الحملة على أهمية حليب الأم بأنه طبيعي ومتجدد وآمن بيئيًا، مع تشجيع الأمهات على اتخاذ قرار الرضاعة الطبيعية كخيار ذكي، والتركيز على أضرار الحليب الصناعي، وتصحيح بعض المفاهيم الخاطئة عن الرضاعة الطبيعية والمنتشرة في المجتمع.

وفي إطار تعزيز التوجه نحو الرضاعة الطبيعية خصصت مؤسسة حمد الطبية عيادات للرضاعة الطبيعية بأقسام العيادات الخارجية في مركز صحة المرأة والأبحاث، ومستشفى الوكرة، حيث تعمل هذه العيادات من يوم الأحد إلى يوم الخميس على مدار الأسبوع، ومن الساعة السابعة صباحًا إلى الساعة الثالثة عصرًا، بينما خصصت مؤسسة الرعاية الصحية الأولية أماكن لتلقى الاستشارات الخاصة بالرضاعة الطبيعية، وذلك بعيادات الأمومة والطفولة في مراكز الرعاية الصحية الأولية، حيث تعمل هذه المراكز على مدار الأسبوع من يوم الأحد إلى يوم الخميس.

وقالت الدكتورة صدرية الكوهجي قائد أولوية «أطفال ومراهقون أصحاء» في الاستراتيجية الوطنية للصحة بوزارة الصحة العامة، ومساعد المدير الطبي لصحة الأطفال والمراهقين بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية إن الاستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022، التي أطلقتها وزارة الصحة العامة تولى اهتمامًا كبيرًا بالرضاعة الطبيعية، حيث خصصت هدفًا وطنيًا لتحقيق زيادة بنسبة 15 % في مستوى الرضاعة الطبيعية الحصرية طوال الأشهر الستة الأولى من الحياة.

وأضافت أن وزارة الصحة العامة وبالتعاون مع مؤسستي حمد الطبية والرعاية الصحيّة الأولية تعمل على تنفيذ الممارسات التي تحمي وتعزز وتدعم الرضاعة الطبيعية الخالصة منذ ولادة الطفل وحتى بلوغه عمر ستة أشهر والاستمرار في الرضاعة لمدة سنتين مع إدخال التغذية التكميلية المعدّة منزليًا بهدف الوصول إلى أهداف الإنمائية الألفية بتقليل نسبة وفيات الأطفال والرضع دون سن الخامسة.

كما ساهمت وزارة الصحة العامة في الاستراتيجية الوطنية للصحة بوزارة الصحة العامة، ومساعد المدير الطبي لصحة الأطفال والمراهقين بمؤسسة الرعاية الصحية الأولية حيث نظمت بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية دورة لتدريب المدرِّبين العاملين في إعداد مقدمي المشورة عن الرضاعة الطبيعية، وذلك بمشاركة ممثلين من المستشفيات العامة والخاصة والجمعيات المعنية بشؤون الأم.

وقال الدكتور صلاح اليافعي مدير إدارة تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية بالإنابة ورئيس قسم التثقيف الصحي في وزارة الصحة العامة إن الوزارة تواصل العمل على إعداد وتنفيذ سياسات وخطط وبرامج لتعزيز صحة جميع فئات المجتمع في دولة قطر ومن ضمنها صحة الأم والطفل، حيث تعد هذه الفئة من الفئات الحساسة والتي يتم التركيز عليها وفقًا لأهداف الإستراتيجية الوطنية للصحة 2018-2022، كما تعد صحة الأم هي المطلب الأساسي لصحة الطفل وبالتالي فإن الأمهات هن المسؤولات عن الثقافة الصحية لأطفالهن.

وأضاف الدكتور صلاح اليافعي أن وزارة الصحة العامة من خلال قسم التثقيف الصحي بإدارة تعزيز الصحة والأمراض غير الانتقالية تقوم بنشر الوعي الصحي الخاص بالرضاعة الطبيعية والترويج للمفاهيم الصحية من خلال الرسائل الصحية وإعداد الحملات التوعوية ومراجعة المواد التثقيفية المطبوعة والمرئية، بالإضافة إلى تنظيم الورش التدريبية التي تخص صحة الأم والطفل ومن ضمنها تدريب الكوادر الطبية ودعمها لتقديم المشورة في الرضاعة الطبيعية، كما يتم تنظيم العديد من الورش التوعوية الموجهة للأمهات والحوامل فيما يخص التغذية الصحية وتصحيح المفاهيم الخاطئة في الرضاعة الطبيعية وغيرها.

وكذلك تم البدء في إعداد الدلائل الإرشادية لتغذية الأم، والطفل منذ الولادة وحتى عمر 5 سنوات، حيث ستكون هذه الدلائل دليلاً وطنياً مرجعيًا لأهم الموضوعات التي تخص صحة الأم قبل الحمل وأثناءه وكذلك صحة طفلها.

ومن جهتها قالت الدكتورة مي القبيسي رئيس وحدة العناية المركزة للأطفال حديثي الولادة بمركز صحة المرأة والأبحاث في مؤسسة حمد الطبية إن المركز كان في طليعة المنشآت الصحية التي تبنت تطبيق مبادرة المستشفيات الصديقة للطفل، حيث يوفر عيادة يومية للرضاعة الطبيعية لدعم الأمهات الجدد اللاتي يواجهن صعوبة في عملية الرضاعة الطبيعية، أو اللاتي يردن الحصول على المزيد من الاطمئنان حول الرضاعة الطبيعية.

وتقدم العيادة كذلك معلومات هامة للمرأة المرضعة مثل أهمية الالتصاق المباشر (الجلد مع الجلد) بين الأم والطفل، والرضاعة والفطام، وأوضاع الرضاعة المريحة للطفل.

كما يقدم اختصاصيون إكلينيكيون بمركز صحة المرأة والأبحاث نصائح مفيدة للمرأة التي تعاني من مصاعب تتعلق بالرضاعة الطبيعية، مثل الزيادة البطيئة في الوزن، أو المشاكل الجينية الوراثية أو البدنية التي قد تؤثر على الرضاعة الطبيعية

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق