الراية الرياضية
الليلة اللقاء المرتقب على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد

صدام من العيار الثقيل بين الغرافة والدحيل

الرغبة في فكّ العقدة تتحدّى الأمل في الحفاظ على الصدارة

متابعة- صابر الغراوي:

معركةٌ كرويةٌ شرسةٌ يشهدها ملعبُ جاسم بن حمد بنادي السد عندما يصطدم فريقا الغرافة والدحيل في واحدةٍ من أهمّ مُباريات الجولة التاسعة عشرة من بطولة دوري نجوم QNB.

المباراةُ التي تنطلق في تمام الساعة السابعة إلا الربع يدور الصراعُ فيها ما بين الرغبة في فكّ العقدة مع مُواصلة الكفاح من أجل الحفاظ على المربع الذهبي بالنسبة للغرافة، والأمل في تعديل المسار واستئناف مسلسل الانتصارات بالنسبة لفريق الدحيل.

وهذه المُباراة المرتقبة لا تقتصر أهميتها على طرفَي اللقاء فقط، ولكنها تمتدّ لتشمل فرقًا أخرى بصورة مباشرة، وبالتالي فإنّ التأثير الإيجابي والسلبي لنتيجة هذه المباراة سيحدّد بشكل كبير شكل المنافسة على المراكز الأولى بجدول الترتيب خلال الفترة المُقبلة.

وإذا استعرضنا قائمةَ الفرق التي تترقّب نتيجة هذه المباراة سنجد الريان على رأسها باعتبار أنّه ينتظر هديةً من الغرافة بالفوز على الدحيل أو التعادل على أقلّ تقدير حتى يتمكّن من مزاحمته أكثر على الصدارة، وعلى العكس تمامًا فإن فريقَي العربي والسيلية ينتظران سقوط الغرافة في فخّ الخسارة للحفاظ على بصيص الأمل في القفز إلى المربع الذهبي، أما السدّ فإذا كان يحتاج إلى معجزة للمنافسة من جديد على اللقب فإنه في الوقت نفسه لا يريد أن يزاحمه الغرافة على المركز الثالث الذي يحتله حاليًا.

وعندما نقول إنّ الندية مضمونة في هذه المباراة فإن الأسباب في ذلك تعود أولًا لقوة الفريقَين، والعدد الكبير من اللاعبين المتميزين في صفوف كل فريق، وإذا قلنا إن الفارق النقطي يصبّ في مصلحة الدحيل فإن الفارق الفني – حاليًا – يصب في مصلحة الفهود، باعتبار أن الفريق ظهر في الجولة 18 أمام العربي بشكل أفضل من شكل الدحيل أمام أم صلال، وكل المؤشّرات تؤكّد أننا سنكون على موعد مع مُواجهة من العيار الثقيل.

ورغم اعترافنا بهذه النّدية المتوقّعة فإن هذا لا يمنعنا من الإشارة إلى عقدة الدحيل التي باتت مُتأصلة مع فريق الغرافة الذي لم يتمكن من تحقيق أي فوز على الدحيل منذ عشر سنوات كاملة، وكان الفوز الوحيد للغرافة عام 2010 في أوّل مواجهة رسمية بين الفريقَين في الدوري، ومنذ ذلك الحين فشل في تحقيق أيّ فوز مقابل 13 انتصارًا دفعة واحدة للدحيل.

اعتبارات نظريّة

وبشكل عام فإنّ هذه الاعتبارات التي نتحدث عنها ما هي إلا اعتبارات نظرية فقط، أما الوضعية داخل أرضية الملعب قد تختلف تمامًا، خاصة إذا ما وضعنا في الاعتبار اسم الغرافة وتاريخه الكبير فضلًا عن الكوكبة الهائلة من اللاعبين التي يضمّها في تشكيلته سواء من المُواطنين أو المُحترفين، وفي المقابل فإن أنصار الدحيل يعوّلون على ردة فعل اللاعبين بعد السقوط في فخّ التعادل خلال الجولة الماضية.

هناك اعتبارات أخرى بعيدة عن الأمور الفنية تُشير إلى إمكانية وصول هذه المباراة إلى أعلى معدّلات الإثارة الممكنة منها على سبيل المثال لا الحصر هو أن الفريقَين التقيا حتى الآن 32 مرة في جميع المُسابقات، منها 30 مباراة شهدت أهدافًا مقابل مُباراتين فقط انتهيتا بالتعادل السلبيّ.

والأغرب في مُباريات الفريقَين في الفترة الأخيرة أنّ آخر ست مُواجهات للفريقَين في جميع المُسابقات شهدت احتساب 8 ركلات جزاء دفعةً واحدة، وهو رقم كبير جدًا، ودائمًا مُباريات الفريقَين تكون حافلة بالأهداف والبطاقات الصفراء والحمراء، بالإضافة بالطبع إلى ركلات الجزاء، وكلها أمورٌ تضاعف معدّلات الإثارة.

الصربي سلافيسا يوكانوفيتش:

الأخطاء ممنوعة أمام الأقوياء

أكّد الصربي سلافيسا يوكانوفيتش مدرب فريق الغرافة أنّ الاستعدادات لمباراة اليوم أمام الدحيل ضمن الأسبوع التاسع عشر لدوري نجوم QNB لموسم 2019-2020، قد سارت بصورة عادية، مثل استعدادات الفريق لجميع المُباريات التي يخوضها. وقال مدرب الغرافة إنّ الفاصل الزمني بين مباراة الفريق السابقة أمام العربي، والقادمة في مُواجهة الدحيل 8 أيام، وهي فترة كافية لتحليل الأداء والوقوف على نقاط الضعف والقوة وتجهيز الفريق.وعن تأثير الفوز الذي حقّقه في المباراة السابقة أمام العربي، على الفريق قبل مُواجهة الدحيل، قال يوكانوفيتش: بالتأكيد نحن سعداء بالفوز وحصد النقاط الثلاثة التي عزّزت تواجدنا في المربع الذهبي.وعن تطلّعاتهم في مواجهة الدحيل، قال: نتطلّع لخوض هذه المباراة بذات الطموح الذي ندخل به كل المباريات، وهو اللعب بقوة، والمنافسة من أجل حصد النقاط الثلاثة.. وسنعمل لحصد أكبر عددٍ من النقاط خلال المُباريات الأربعة المُتبقية، وهو ما سنحاول تحقيقه في مواجهة الدحيل، والذي يعتبر منافسًا قويًا لا سيما أنه المتصدّر حاليًا وهو الفريق الذي يتواجد دائمًا في المُنافسة ويستحقّ مكانته الحالية، مؤكدًا أن المُواجهة ستكون صعبة، كما كانت مباراتنا ضده في القسم الأول، والتي أتذكر أننا لعبنا فيها بشكل جيد ولكننا خسرنا نقاطها في آخر الثواني، وبسبب خطأ بسيط.. وبشكل عام فالأخطاءُ أمام الفرق القوية تكلف الكثير، وسنعمل من أجل تفادي ارتكاب الأخطاء في مباراة الدحيل القادمة، مع التذكير بأنّ الدحيل يُنافس من أجل التتويج بلقب الدوري، وبالتالي فنقاط المُباراة لها أهمية كبيرة بالنسبة لنا ولهم أيضًا.

الركراكي مدرب الدحيل:

لا ننتظر هدايا من أحد

أعرب وليد الركراكي مدرب الدحيل عن عدم رضائه بالتعادل مع أم صلال في المُباراة الماضية، وقال نحن قادمون من مباراة صعبة، والجميع غير راضٍ عن النتيجة، لأننا كنا نريد الفوز وحصد النقاط، واليوم تنتظرنا مباراة صعبة مع الغرافة، وهو فريق جيّد ويحتل المركز الرابع، وقد عادوا بشكل جيد من التوقف الطويل، وربما يستعيدون في مباراتنا كل من هني وقديورة، وكما قلت سابقًا لا أحد سيقدّم لنا هدايا، فالكل يريد الفوز على الدحيل، ولتحقيق اللقب علينا تقديم مُستوى أفضل من الجولة السابقة، وتحقيق الفوز على الغرافة، والفريق سيستعيد جهودَ بعض اللاعبين مثل جونيور، ومونتاري، ونتمنّى عودة بسام بعد إصابة أحمد ياسر حتى يكون الفريق متكاملًا، ونكون أفضل في هذا الأسبوع.وقال: نحن في مركز جيّد في مقدمة الترتيب وبفارق نقطتَين، وكما قلت سابقًا من الأفضل أن نكون متصدرين الترتيب ولا نكون في مراكز أخرى ونطارد الصدارة، ومُطالبين بمجهود أكبر للعودة في الترتيب، والآن الأمر ليس سهلًا بالنظر إلى الضغط، ونحتاج للثقة والصبر وهذا أمر مهم، والتعامل على مراحل، وكما ترون المُباريات مُختلفة ويجب أن نعلم أنّ كل المباريات صعبة، وعلينا أن نقاتل، ونحن الآن بحاجة للثقة واللعب بدون ضغط، وثقتي كبيرة في جميع اللاعبين، وحينما نملك وفرة في الخيارات سيكون أمرًا مفيدًا عندما نخوض المُواجهة بخيارات تساعدنا في تحقيق الفوز.

اليهري: نسعى لتثبيت أقدامنا في المربع

أكّد عثمان اليهري لاعب الغرافة أن جميع اللاعبين جاهزون لمُواجهة الدحيل نفسيًا وبدنيًا وفنّيًا.وقال إن الفوز على العربي في الجولة الماضية من الدوري كان مهمًا، وتعتبر النقاط الثلاث التي حازها الفريق هي الأهم في المشوار، لأنها عزّزت حظوظه في البقاء بالمربع الذهبي. وأضاف: نسعى جاهدين لتحقيق الفوز في المُباريات الأربعة القادمة لتثبيت أقدامنا بالمربع، ومن ثم المشاركة آسيويًا الموسم القادم.وعن الاستعدادات لمُواجهة الدحيل، قال: هي نفس استعداداتنا لكل مُباراة، واللاعبون في أفضل حالة معنوية عقب الفوز على العربي، وجاهزون لتقديم كلّ ما لدينا ليس أمام الدحيل فقط، ولكن في كل المُباريات القادمة.

محمد البكري: لا مجالَ للتفريط في النقاط

أكّد محمد البكري حارس مرمى الدحيل على جاهزية فريقه لمُواجهة الغرافة في الجولة التاسعة عشرة من الدوري، وقال: لسنا سعداء بالتعادل في الجولة الماضية أمام أم صلال، ولكننا دخلنا إلى الملعب من أجل تحقيق الفوز وحصد النقاط كاملة، ولكن هذا لم يحدث، وفقدنا نقطتَين، وتنتظرنا اليوم مُباراة مهمة جدًا، ولقد استعددنا بصورة جيدة لمُواجهة الغرافة، والجميع في الفريق جاهز ومستعدّ للدخول إلى الملعب وتحقيق الفوز في هذه المُباراة المهمة.وعن تقلص فارق النقاط بين الدحيل والريان وتأثير ذلك نفسيًا على اللاعبين، قال البكري: فريقنا يلعب أفضل تحت الضغط، وحينما يكون فارق النقاط بسيطًا بيننا وبين المُنافسين، على العكس حينما يكون فارق النقاط كبيرًا تشعر أن الجميع يفتقد للحماس، ولكن الحين لا مجالَ للتفريط في النقاط.

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق