fbpx
أخبار عربية
بخطوات تعزز قضية الأسرى والشهداء

الجهاد تدعو عباس للرد على التهديدات الأمريكية

غزة- وكالات:

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أحمد المدلل أن المطالبات الأمريكية بفرض عقوبات على الرئيس الفلسطيني محمود عباس تؤكد أنَّ من أعضاء الكونغرس الأمريكي من هم صهاينة أكثر من دولة الاحتلال ويدعمون العدو الصهيوني ويشاركونه جرائمه ضد أبناء شعبنا خصوصًا رموز المقاومة الفلسطينية الأسرى والشهداء. وأضاف المدلل في تصريح صحفي: إن الولايات المتحدة الأمريكية شريكة في العدوان على رموز شعبنا من الأسرى والشهداء الذين قدموا حياتهم من أجل حرية شعبهم وعودته إلى أرضه ونيل حقوقه كاملة، مشيراً إلى أنَّ الإدارة الأمريكية راعية للإرهاب الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني. وقال المدلل: لم تكن الولايات المتحدة في أي لحظة طرفاً نزيها، وأنها كانت على مدار الزمن عدوة للشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة. وأضاف: يجب أن نؤكد لأمريكا والكيان الصهيوني أن قضية الأسرى ثابت من ثوابتنا ووجع سيظل يلازمنا حتى تحرير كل الأسرى والأسيرات من السجون الصهيونية. وطالب المدلل الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن تظل قضية الأسرى على رأس سلم أولويات السلطة، وألا يلتفت إلى هذه التهديدات التي يريدون من خلالها أن نتنازل عن كل شيء وأن نقبل بمؤامرة صفقة القرن وجريمة الضم والتخلى عن أهالي الأسرى والشهداء لكسر إرادة المقاومة لدى أبناء شعبنا. ودعا المدلل عباس لإغاظة أمريكا وإسرائيل بإعادة رواتب الأسرى والشهداء من أبناء غزة ومن حركات المقاومة التي قُطعت في ظل المناكفات السياسية وأن قطع الرواتب لا يخدم إلا أعداءنا. واختتم حديثه، قائلاً: يجب أن يعلم العدو الصهيوني والإدارة الأمريكية أن قضية الأسرى هي قضية الكل الفلسطيني، وأننا موحَّدون حول أسرانا وشهدائنا رموز ثورتنا ونضالنا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X