اخر الاخبار

نترات الأمونيوم.. وقود انفجار بيروت

واشنطن – أ ف ب:

مادة  نترات الأمونيوم التي تسببت في انفجار بيروت مساء الثلاثاء هي عبارة عن ملح أبيض عديم الرائحة يستخدم كأساس للعديد من الأسمدة النيتروجينية على شكل حبيبات، وأدت إلى العديد من الحوادث الصناعية.

وتم تخزين حوالي 2750 طناً من  نترات  الأمونيوم في مستودع في مرفأ بيروت، الذي أنفجر، بحسب رئيس الوزراء اللبناني، ما أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص وأضرار كبرى في العاصمة اللبنانية.

وتعد  نترات  الأمونيوم من مكونات الأسمدة التي تسمى الأمونترات، والتي يشتريها المزارعون في أكياس كبيرة أو بالوزن. وهي منتجات غير قابلة للإشتعال ولكنها مؤكسدات، أي أنها تسمح باحتراق مادة أخرى مشتعلة.

وأكدت جيمي اوكسلي، وهي أستاذة الكيمياء بجامعة رود آيلاند التي أجرت دراسات عن إشتعال مادة  نترات  الامونيوم “من الصعب جدا إشعالها” كما أنه “ليس من السهل تفجيرها”.

وأوضحت مذكرة فنية لوزارة الزراعة الفرنسية أنه لا يمكن إحداث انفجار إلا عبر التماس مع مادة غير متوافقة أو مصدر شديد للحرارة. وبالتالي يجب أن يخضع التخزين لقواعد من أجل عزل  نترات  الأمونيوم عن السوائل القابلة للاشتعال (القود والزيوت، وما إلى ذلك)، والسوائل المسببة للتآكل، والمواد الصلبة القابلة للاشتعال أو حتى المواد التي تبعث حرارة عالية.

من جانبه قال غابرييل دا سيلفا، المحاضر الأول في الهندسة الكيميائية في جامعة ملبورن لصحيفة “ذا غارديان” البريطانية لا يتفجّر نيترات الأمونيوم لوحده بل يحتاج للتأكسد أي جذب الأوكسيجين إلى النار، وهو ما يجعله أكثر كثافة.. حتى بعد تأكسده فإن هذه المادة تشتعل فقط في ظل الظروف المناسبة، “أنت بحاجة إلى ظروف قاسية لإحداث انفجار”.

وعن  انفجار بيروت قال: “عند النظر إلى الدخان الناتج عن الانفجار نشاهد لون الدم الأحمر. هذا بسبب ملوثات هواء أكسيد النيتروجين الموجودة فيه”.

وأشارت أوكسلي إلى أن  نترات  الأمونيوم أصبحت ضرورية للزراعة والبناء مضيفة “نحن بحاجة إليها، ولكن يجب توخي الحذر فيما نستخدمه”.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X