فنون وثقافة

مخيم صيفي يعتمد الفن كوسيلة للتعليم

الدوحة الراية :

يقيم مركز الدوحة العالمي لذوي الاحتياجات الخاصة برنامجه الصيفي الذي يعتمد الفن كوسيلة محببة وقريبة للطفل من ذوي الإعاقة ويخدمه بطريقة مختلفة عن بُعد من خلال البرامج التي تقدم لمنتسبي المركز طوال العام، ومن المقرر أن ينطلق المخيم في ١٥ أغسطس، ويعتبر هذا المخيم هو الأول الذي ينظمه مركز الدوحة ويكون افتراضياً عن بُعد، تحت عنوان «تَمَيَّز» لخدمة جميع فئات ذوي الإعاقة بالإضافة إلى أسرهم، وسيتم التركيز من خلاله على الأعمال اليدوية، الموسيقي، الرسم، الطبخ. ويشمل المخيم الصيفي الافتراضي عدداً من القاعات التعليمية والترفيهية التي تهدف إلى دمج الفن والمتعة والتعلم، لتحقيق أفضل النتائج خلال الفترة الصيفية، وسيشهد تقديم الأنشطة بطريقة غير تقليدية للخروج من قالب التلقين والاعتماد على مهارة الفن (بالتقليد ثم التفكير)، مع العمل على تنمية عدد من مهارات ذوي الإعاقة من خلال الفن، مثل (توسيع الجانب الإدراكي، تنمية الجانب الاجتماعي، زيادة الحصيلة اللغوية، وتنمية الإبداع والحس الفني، وتقوية الأنشطة الحركية بممارسة الرياضة وإكساب المهارات الاستقلالية وتنمية المهارات اليدوية، والمهارات التسويقية) علاوة على تقديم العديد من الدورات والمهارات لأسر ذوي الإعاقة. ويركز المركز في مخيم هذا العام الذي جاء عن بعد لظروف استثنائية على جانب الفن وأهميته بإكساب ذوي الإعاقة العديد من المهارات، وحيث يعد تطبيقاً لما جاء في كتاب دكتورة هلا السعيد «استراتيجيات التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة من خلال الفن التشكيلي» وبحثها العلمي المعنون ب»الفن التشكيلي واكتساب المهارات الاجتماعية من خلال ممارسة الفن التطبيقي». ويقام المخيم الخاص بذوي الإعاقة ستة أيام تبدأ السبت ١٥ أغسطس، وتنتهي يوم الخميس ٢٠ أغسطس، أما عن المخيم الخاص بأسر ذوي الإعاقة فسيكون ستة أيام تبدأ يوم السبت ٢٢ أغسطس وينتهي ٢٧ أغسطس، علماً بأن العمر المحدد للاشتراك من ٤ سنوات إلى ١٢ سنة.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق