أخبار عربية
بتهمة محاولة اغتياله على طريقة قتل خاشقجي خوفاً من تسجيلات خطيرة

الجبري يُقاضي ابن سلمان أمام محكمة أمريكيّة

رسالة من ولي العهد السعودي يتوعد فيها الجبري بالقتل أو العودة للرياض

الدعوى القضائيّة تشمل بدر العساكر وسعود القحطاني وأحمد عسيري وآخرين

فرقة النمر وصلت إلى كندا بتأشيرات سياحية والسلطات اشتبهت فيهم

واشنطن – وكالات:

 رفع ضابطُ الاستخبارات السعوديّ السابق سعد الجبري دعوى قضائيّة في واشنطن ضدّ ولي العهد محمّد بن سلمان يتّهمه فيها بأنه أرسل فريقًا لاغتياله في كندا سعيًا للحصول على تسجيلات مُهمة، وذلك بعد أسبوعَين من اغتيال الصحفيّ جمال خاشقجي داخل القنصليّة السعودية في إسطنبول في 2 أكتوبر 2018.

ووَفقًا لمُستندات الدعوى القضائية، فإن محمّد بن سلمان أرسل فريقًا إلى كندا لتنفيذ عملية قتل خارج القانون ضد الجبري، وهو مُستشار ولي العهد السابق محمد بن نايف، وإنّ مسؤولين أمريكيين كبارًا كانوا على علم بتفاصيل محاولة الاغتيال.

وذكرت صحيفة «ذا ستار» الكندية، أن الدعوى التي رفعها الجبري، شملت بالإضافة إلى ابن سلمان، كلًا من مدير مكتبه بدر العساكر، والمُستشار السابق بالديوان الملكي سعود القحطاني، وهو أحد المتورّطين بجريمة اغتيال الكاتب جمال خاشقجي.

كما شملت الدعوى نائبَ مدير الاستخبارات السابق أحمد عسيري، وخالد إبراهيم الغانم، ومشعل فهد، وبندر الحقباني، وإبراهيم الحميد، وسعود الراجحي، ومحمد الحمد، وبجاد الحربي.

وذكر التقرير أنّ فرقة الاغتيال فشلت في تخطي مطار تورنتو بيرسون الكندي، وأن اغتياله يأتي نظرًا للأسرار التي بحوزة الجبري حول أنشطة ابن سلمان، وتلقيه الدعمَ من البيت الأبيض.

وبحسب الصحيفة الكندية، فإن مسؤولي أمن المطار سألوا أعضاء فرقة «النمر» عمّا إن كانوا يعرفون بعضهم عند وصولهم بتأشيرات سياحية، لكنهم نفوا ذلك، إلا أنه وبالبحث في صورهم تبيّن أنه توجد صور مُشتركة، ليتم منعهم من الدخول.

وتقول صحف كندية إن الجبري سجّل فيديوهات مهمةً ستُنشر في حال تم اغتياله بالفعل.

وفي هذه المُستندات -التي نشرتها وسائل إعلام كندية، نقلًا عن صحيفة محلية- فإن «فرقة النمر» التي كانت مكلفة باغتيال الجبري حاولت دخول كندا بتأشيرات سياحيّة حصلت عليها في مايو 2018، وكانت تحمل حقيبتَين من أدوات الطب الشرعي، وكانت تضم خبيرًا مثل اختصاصي الطب الشرعي الذي قام بتقطيع خاشقجي.

وجاء في الوثائق أنّ السلطات الكندية اشتبهت في أعضاء الفريق، الذين حاولوا التمويه بادّعاء عدم معرفة بعضهم البعض، ولم تسمح سوى لأحدهم بالدخول لأنه يحمل جوازًا دبلوماسيًا.

كما تضمّنت الدعوى القضائية نصّ رسالة من ولي العهد السعودي يطلب فيها من الجبري العودة خلال 24 ساعة، وإلا سيقتل، وورد فيها أيضًا أن محمد بن سلمان يعتقد أن الجبري وراء خلاصة توصلت إليها وكالة الاستخبارات الأمريكية «سي آي أيه» (CIA) بضلوع ولي العهد في اغتيال خاشقجي، وبأنّه أخبر الأمريكيين بأن بدر العساكر، وهو أحدُ المقربين من ابن سلمان، أدار عمليةَ تصفية الصحفي الراحل بإسطنبول.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق