الراية الرياضية
العُليا للمشاريع والإرث تجدّد التزاماتها .. مؤكدة:

قطر 2022 ستكون النسخة الأكثر استدامة في التاريخ

الدوحة –  الراية:

أكدت اللجنة العُليا للمشاريع والإرث التزامها بتنظيم النسخة الأكثر استدامةً في تاريخ كأس العالم، وذلك عندما تستضيف قطر مونديال 2022 للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، خلال الفترة من 21 نوفمبر إلى 18 ديسمبر 2022.

جاء ذلك في تغريدة نشرتها اللجنة العُليا للمشاريع والإرث على حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حيث تعدّ الاستدامة منذ البداية محورًا رئيسيًا لكأس العالم قطر 2022، وستمكن استراتيجية الاستدامة من استضافة بطولة مميّزة تضع معايير جديدة للتنمية الاجتماعية، والبشرية، والاقتصادية، والبيئيّة.

وستغيّر هذه النسخة من كأس العالم طريقة تنظيم البطولات القادمة ومختلف الفعاليات الرياضيّة الكبرى في المستقبل.

كما ستعمل على إرساء إرث مستدام يسهم في تعزيز أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة ورؤية قطر الوطنيّة 2030.

وتهدف بطولة قطر إلى استقبال الجميع بحيث يشعرون بالترحيب، والأمان، والتسلية وبأنهم جزء من تجربة فريدة من كأس العالم في قطر، نحن نؤمن بأن من حق الأجيال القادمة الانتفاع من إرث دائم، ولهذا نسعى إلى جعل كوكبنا أكثر خضرة، وتعزيز إمكانية الوصول والاندماج، وابتكار فرص جديدة للجميع.

كما تلتزم اللجنة العُليا للمشاريع والإرث باستضافة نسخة خالية من البصمة الكربونية من كأس العالم 2022 من خلال تطبيق أفضل ممارسات البناء التي ستؤثر إيجابيًا في الإرث المناخي لقطر والمنطقة، حيث قامت بتصميم وبناء الاستادات، ومواقع التدريب، والبنية التحتية للمواصلات وفقًا لمعايير البناء المستدام، ما أسهم في حصولها على عدد من الجوائز لاتباعنا مبادئ التفكير الاستشرافي.

وتسعى اللجنة العُليا للمشاريع والإرث إلى أن تشكل مبادراتها للاستدامة مثالًا يحتذى به من قِبل المنظمين للبطولات القادمة، ليدركوا من خلالها كيف يمكنهم تكييف استراتيجياتهم وتنفيذها للحفاظ على حقوق العمّال ورفاههم، إلى جانب تحسين رفاهية المجتمعات المحليّة.

كما تسعى إلى تغيير الوضع الراهن من خلال مساعدة الأجيال القادمة وتوفير فرص التدريب لهم وتعزيز قدراتهم.

كما تلتزم اللجنة العُليا بتقديم نسخة من كأس العالم تتسم بالشمولية والترابط، لطالما كانت قطر موطنًا مفعمًا بالحيوية ومتعدّد الثقافات، حيث يلتقي الجميع، حيث تسعى لابتكار تجربة فريدة للمشجعين تتحلى بهذه الميزات، كما تعمل على إرساء الآليات اللازمة لتسهيل الوصول للأشخاص من ذوي الإعاقة.

وسيكون استاد البيت، الذي يتخذ اسم وطابع الخيام التقليدية التي قطنها سكان الصحراء في منطقة الخليج ويتسع ل60000 متفرج، مسرحًا لافتتاح بطولة قطر يوم الاثنين 21 نوفمبر 2022 في الساعة 13:00، بالتوقيت المحلي (11:00 بتوقيت وسط أوروبا)، وقد تم تحديد أوقات انطلاق مباريات دور المجموعات في الساعة 13:00 و16:00 و19:00 و22:00، وبدء المباريات التي تُلعب في نفس التوقيت (مباريات الجولة الأخيرة من دور المجموعات)، ومباريات مرحلة خروج المغلوب في الساعة 18:00 و 22:00، وسيشهد استاد خليفة الدولي المباراة الترتيبيّة لتحديد الفائز بالمركز الثالث في 17 من ديسمبر، بينما ستُلعب المباراة النهائيّة بعد ذلك بيوم واحد في الساعة 18:00 على استاد لوسيل أمام 80.000 متفرّج.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق