المنبر الحر

احذروا من الذين يدعون الخبرة بالتجارة

بقلم – خالد شكري:

كثيراً ما سمعنا عن أصحاب شركات افتتحوا شركات بشراكة مع أشخاص آخرين يدعون النزاهة والخبرة بالتجارة، بحيث يكون هدفهم جعل الشركاء جسورًا للاختلاس والسرقة. فالخطة هي جعل الشريك يعتمد على الشريك الآخر في جميع المُعاملات دون تدقيق أو استفسار عما يدور حوله مقابل مبالغ مالية لإسكاته، ومن ثم إيقاعه في مشاكل ومُطالبات، ومن ثم الهروب خارج البلاد. وفي حالات أخرى لا تتم الشراكة، بل يكون هنالك مالك وحيد، بينما يُعيّن ذلك المالك شخصًا ليكون المدير بصلاحية كاملة بحيث يُدير الشركة بأسلوبه، ومن ثم يفاجأ المالك بمُطالبات مالية ومشاكل أخرى.

لذا أرجو ممن يود الدخول في التجارة، أن يتعلم كيفية الإدارة وأن يفهم مجال النشاط وأن يحاول أن يصل إلى خبرة شريكه أو أكثر، كي يُصبح هو العمود الفقري للشركة ومن حوله ينفذون تعليماته فقط.

فيا أخي التاجر، استعن بأهل الخبرة ولا تخجل من قلة خبرتك، فقلة الخبرة لا تعني قلة الذكاء، فالإنسان لم يولد عالمًا يعلم بجميع ما حوله، لذلك قم بدراسة النشاط الذي ستتاجر به من خلال مُختصين وليس من خلال شريكك فقط، فقد يُجمّل لك الطريق كي يُوقعك في الفخ، فلا تكن محل الواقع في الفخ.

لا تجعل انتظارك للربح والغنى فخًا يصنعه لك الشريك الآخر، فقد تكون من ذوي الدخل المحدود قبل الدخول في تلك التجارة، لكنك إن خسرت فستصبح من المديونين أو الفقراء أو السجناء، كما يتوجب الأخذ بالاعتبار أن بعض الناس لديهم حيل وأساليب إقناع وخدع وكذب لم تخطر على بال أحد قط، لذا يجب الحذر.

ولا تنسى أخي التاجر، أن القناعة كنز لا يفنى، وأن رضا الله سبحانه وتعالى هو الأهم، فلا تفتح بابًا على نفسك وأسرتك وأطفالك بالمشاكل والمصائب، وتذكر أنك إن آذيت نفسك فستؤذي أطفالك وأسرتك.

العلامات

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق