الراية الرياضية
اليوم القمة المرتقبة في الطريق إلى منصة التتويج بدرع النسخة الاستثنائية للدوري

السد والدحيل.. لقاء من العيار الثقيل

المتصدر هدفه الاقتراب من الدرع.. والزعيم يتحدى والريان يراقب بآمال كبيرة

متابعة- رجائي فتحي:

عندما تشير عقارب الساعة إلى السابعة إلا ربعًا من مساء اليوم سيكون عشاق دوري نجوم QNB على موعد مع القمة العاصفة التي تشبك السد مع الدحيل في ختام مباريات الأسبوع العشرين للبطولة وتقام على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد «ملعب البطولات».

قمة الليلة ينتظرها فريق الريان بفارغ الصبر حيث إن الدحيل حاليًّا على قمة جدول الترتيب برصيد 46 نقطة، وبفارق نقطة عن الريان الثاني، وخسارة الدحيل أو تعادله تعني تجدد آمال الريان في الفوز بلقب الدوري حيث إن الفارق يعود إلى نقطة أو نقطتين وبالتالي إمكانية التعويض في المباراتين المقبلتين في الدوري.

أما في حالة فوز الدحيل فإنه سيقترب بنسبة كبيرة جدًّا من التتويج حيث يحتاج إلى انتصار في أي من مباراتيه الأخيرتين للتتويج رسميًّا دون النظر إلى نتائج الريان في مباراتيه أيضًا. وبعيدًا عن هذه الحسابات التي تخص فريق الريان في البحث عن الفوز بلقب الدوري وتجديد آماله فإن قمة السد والدحيل تكون واحدة من أقوى وأمتع المباريات في البطولة ولم لا وهما من أقوى الفرق بالدوري ودائمًا ينافسان على لقب البطولة في السنوات الأخيرة. والمباراة تمثل أيضًا أهمية بالنسبة لفريق السد حيث إنه في المركز الثالث برصيد 38 نقطة ويسعى للفوز والوصول إلى النقطة 41 وربما الاقتراب من المركز الثاني وفي نفس الوقت اشتعال المنافسة على لقب البطولة والتأكيد على القدرات العالية للزعيم في المنافسة وأنه يستطيع أن يؤثر على سباق المنافسة على اللقب.

كما أن المباراة ثأرية بالنسبة للزعيم حيث خسر في القسم الأول بنتيجة 4-1 ويطمح في الثأر في هذه المباراة والعودة من جديد للواجهة وبقوة في مثل هذه المباريات.

ومباراة الليلة بمثابة دعوة للمتعة للجماهير لرؤية أفضل مستوى فني من فريقين مميزين يضمان في تشكيلتها العديد من النجوم الذين يمكنهم أن يصنعوا المتعة والفارق الفني. وإذا نظرنا للناحية الفنية نجد أن هناك تكافؤًا كبيرًا بين الفريقين ومن الصعب إعطاء أفضلية لفريق على حساب الآخر حيث يمكن لأي منهما أن يحقق الانتصار في اللقاء بما يملك من أوراق مؤثرة سواء في العناصر الأساسية أو في البدلاء، ولذلك يتوقع أن تكون المواجهة قوية وكذلك الصراع بين المدربين تشافي هيرنانديز ووليد الركراكي غاية في القوة والإثارة والندية. ويعتمد فريق الدحيل على تشكيلة شبه ثابتة عاد لها في الجولة الماضية إدميلسون الذي قدم عطاءً جيدًا وسجل هدفًا في لقاء الغرافة الذي فاز به فريقه بهدفين نظيفين. ويراهن المدرب على قوة خط الهجوم المتمثل في الثلاثي ادميلسون ومعز علي ومحمد مونتاري مع تواجد إسماعيل محمد على الجانب الأيمن وسلطان البريك على الأيسر وقد يكون هناك دور في وسط الملعب للكوري الشمالي كوانج مع قوة خط الوسط وقائد الفريق الخبرة كريم بوضياف.. وثبات قلبي الدفاع أحمد ياسر ومهدي بن عطية وهما بمثابة مصدر الأمان عند المدرب في لقاء اليوم. وفي المقابل يعتمد تشافي هيرنانديز مدرب السد على جماعية الفريق في الأداء وكذلك قدرات لاعبيه العالية لاسيما أعضاء المنتخب الوطني الذين يمكنهم أن يصنعوا فارقًا مع الفريق في هذه المباراة، ويأتي في مقدمتهم القائد الهيدوس صاحب هدف الفوز الوحيد في مرمى الأهلي في الجولة الماضية وهو لاعب مهم ومؤثر. ويراهن تشافي على التجانس بين لاعبيه سواء في الخط الخلفي بوجود الرباعي بيدرو وخوخي بوعلام وطارق سلمان وعبدالكريم حسن وفي الوسط وويونج ونام تاي هي وعبدالعزيز الأنصاري وفي المقدمة هاشم علي وحسن الهيدوس وبغداد بونجاح وهي التشكيلة الأقرب أن يلعب بها الزعيم في لقاء الليلة مع وجود بعض الخيارات عند المدرب مشاركة من يراه مناسبًا ويحقق رؤيته في هذه المباراة المهمة له في الدوري. بصفة عامة المباراة ستكون قوية وصعبة ومثيرة نظرًا لاحتياج كل فريق إلى الانتصار والحصول على النقاط الثلاث لتحقيق هدفه.

يسعى للفوز للاقتراب من اللقب وإبعاد السد

الدحيل مستعد للحسم بضربة مزدوجة

متابعة- رمضان مسعد:

يرفع الدحيل شعار الفوز في مباراته اليوم أمام السد في قمة الدوري ضمن الجولة العشرين من أجل حصد النقاط الثلاث والاقتراب خطوة من تحقيق اللقب للمرة السابعة في تاريخه، ويعول الفريق كثيرًا علي القوة الهجومية التي يمتلكها لإنجاز المهمة على أكمل صورة والخروج من اللقاء بنتيجة إيجابية تعيد الفارق إلى النقاط الأربع بينه وبين الريان منافسه الأقرب على اللقب، حيث تقلص الفارق قبل هذه المواجهة إلى نقطة واحدة بعد عبور الريان عقبة السيلية، وبالتالي خسارة الدحيل في لقاء اليوم لن تعقد موقفه في الصراع على اللقب فقط بل سوف تدخل السد في الحسابات والمنافسة، لذلك يسعى الدحيل إلى إنجاز المهمة بقوة الدفع الرباعي والابتعاد بالقمة عن الريان والسد، الدحيل أنهى تحضيراته للقاء اليوم بتدريب أخير جرى مساء أمس على الملعب الفرعي المخصص لتدريباته وسط حالة معنوية مرتفعة وحماس وتألق كبير من جميع اللاعبين، واستغل المدرب التدريب ووضع اللمسات الأخيرة والنقاط فوق الحروف بالنسبة للخطة والتشكيلة التي سيعتمد عليها، ووضح أن الدحيل سيخوض المباراة بنزعة هجومية كبيرة للاستفادة من قدرات لاعبيه خاصة الرباعي الهجومي يوسف المساكني وهان وادميلسون ومعز للوصول إلى شباك السد ووضع المنافس تحت الضغط وفي حالة دفاع عن النفس لتجنب تشكيل خطورة على البكري حارس الفريق وتبدو وضعية الدحيل جيدة للغاية من جميع النواحي رغم استمرار غياب أحمد ياسر إلا أن المدرب يملك الكثير من الأوراق المهمة بيده من أجل تحقيق الهدف من اللقاء، ومن المقرر أن تكون هناك محاضرة أخيرة للمدرب مع اللاعبين بفندق المعسكر قبل توجه الفريق للملعب لخوض هذه المباراة المهمة في مشوار الفريق للقب.

وليد الركراكي مدرب الدحيل:

نلعب للانتصار وواثقون من أنفسنا

السد يلعب بدون ضغوط وعلينا أن نكون متيقظين وحذرين

أكد وليد الركراكي مدرب الدحيل أن فريقه تنتظره مواجهة صعبة اليوم أمام السد في الجولة العشرين من الدوري، وقال المدرب في المؤتمر الصحفي الذي قدم للمباراة: مباراتنا مع السد هي قمة وهي ديربي كبير في الكرة القطرية والفريقان يقدمان عروضاً جميلة وكرة قدم جيدة ويبحثان دائمًا عن تحقيق الانتصار، ونحن حاليًّا متقدمون عليهم في الترتيب، ونحن نلعب من أجل التتويج باللقب بينما يلعب السد بدون ضغوط وهدفه الأول هو تحسين الترتيب واللعب في دوري الأبطال في نسخته الجديدة. وقال المدرب: السد لديه فريق جيد وقد استعاد العديد من اللاعبين المصابين وهو يقدم مستويات جيدة ونعلم أن المباراة ستكون صعبة وفي مثل هذا النوع من المباريات ينزل الفريقان إلى أرض الملعب من أجل الانتصار وستلعب على تفاصيل صغيرة مثل التركيز وعدم ارتكاب الأخطاء ونتمنى الفوز بها.

وواصل الركراكي حديثه قائلاً: الفريق تحسن مستواه بعد أن خاض مباراة صعبة أمام أم صلال وانتهت بالتعادل وعاد للفوز على الغرافة وظهر فيها بوجه أفضل حيث إنه صنع العديد من الفرص وكان قوياً وسجل هدفين وقد استعاد فيها اللاعب جونيور ومونتاري ذاكرة التهديف، كما أن مستوى اللاعبين كان مرتفعاً، وكنا نعلم أنه علينا أن نكون متيقظين وحذرين في المباريات المتبقية لأننا نلعب من أجل اللقب والوضع الحالي لا يشبه بداية الدوري، استطعنا أن نستعيد فارق النقاط الأربع على الريان وحالياً سوف نواجه السد ونعرف أنها مباراة قوية يجب علينا أن نحقق فيها الفوز، ويتبقى لنا 3 مباريات ونعلم أننا إذا حققنا فوزين فسوف نتوج بلقب الدوري. وقال المدرب: نتمنى أن نستعيد كل لاعبينا مثل أحمد ياسر الذي أصيب في مباراة أم صلال، وعاد للتدريبات هذا الأسبوع ونأمل أن نستعيده في الأيام القادمة، وعلى اللاعبين الذين سيتواجدون في الملعب الآن عليهم أن يؤدوا مباراة جيدة تقربهم من استعادة لقب الدوري وحتى نتفرغ لمبارياتنا المتبقية في دوري أبطال آسيا الذي سوف نلعب فيه مباراة كل 3 أيام.

وعن فارق النقاط بين الدحيل والريان قال المدرب: لا نريد أن نركز على الريان علينا التركيز على أنفسنا وعلى إعدادنا وندخل إلى الملعب من أجل تحقيق الانتصار أمام السد من أجل استعادة اللقب وإذا ركزنا على أنفسنا أكثر سوف نحقق هدفنا ولدينا الثقة في أنفسنا.

تشافي هيرنانديز مدرب السد يؤكد:

جاهزون للقتال دفاعًا وهجومًا

سندافع عن حظوظنا في اللقب حتى اللحظة الأخيرة

أكد تشافي هيرنانديز مدرب الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد، على صعوبة مواجهة الزعيم المقبلة أمام فريق الدحيل ضمن الأسبوع العشرين من دوري النجوم. وتحدث تشافي خلال المؤتمر الصحفي: بالتأكيد مباراة الدحيل اليوم ستكون من الأصعب في الدوري خاصة ونحن نواجه متصدر الترتيب ولكن كالعادة نحن جاهزون للتحدي والسد هو الفريق الوحيد الذي فاز بالمباراتين بعد استئناف البطولة. وقال مدرب السد: الإصابة تبعد أكرم عفيف عن الفريق ونفتقده كثيراً لأنه لاعب مهم جدًّا لنا ولكن نمتلك الأمل وسننافس حتى اللحظة الأخيرة وما زالت لدينا حظوظ المنافسة على اللقب حتى إذا كانت المهمة صعبة. وأضاف: نحن في السد دائمًا جاهزون ونمتلك عقلية الفوز، نعلم أننا نواجه المتصدر والمباراة ستكون صعبة ولكن سوف نبذل قصارى جهدنا لنيل النقاط الثلاث. وعن رؤيته للمباراة، قال تشافي: إننا نسعى إلى السيطرة على مجريات هذه المباراة ونريد أن نستحوذ على الكرة وأن نقاتل في الهجوم والدفاع ولكن أيضًا علينا أن نحذر من الدحيل الذي يملك لاعبين مميزين. وعن تأثير غياب أكرم عفيف عن الفريق، قال المدرب الإسباني: بالطبع نفتقد أكرم ونأمل أن يعود بسرعة وهو أحد أفضل اللاعبين في قارة آسيا وفي رأيي هو الأفضل في قطر ولكن سنواصل العمل ولدينا مجموعة كبيرة من اللاعبين المميزين.

يوسف المساكني:

الفوز على السد مفتاح اللقب

أعرب يوسف المساكني محترف الدحيل عن ثقته في قدرة زملائه على تحقيق الانتصار واستعادة لقب الدوري من جديد، وقال المساكني في المؤتمر الصحفي قبل المباراة: مبارياتنا أمام السد تكون ذات طابع خاص وهي دومًا ما تكون قوية ومثيرة حتى لو كانت مباراة ودية، والآن نحن سنخوضها كتحديد مصير بالنسبة لنا في الدوري، وهي مباراة مفتاحية إذا ما نجحنا في الانتصار فيها فإننا سنكون قد اقتربنا من التتويج باللقب وإذا ما فقدناها فستظهر حسابات أخرى لا نريدها. وواصل المساكني حديثه قائلا: لا تزال أمامنا 3 مباريات وكرة القدم تلعب إلى آخر دقيقة ومنطقياً نحن الأقرب ولكننا لم نتوج باللقب وسنعمل بكل قوانا من أجل الانتصار في الملعب، ومباراتنا أمام السد ستقربنا وتسهل علينا الدوري والانتصار فيها مهم وأعتقد أن زملائي جاهزون لهذه المباراة وبإذن الله نحقق نتيجة جيدة. وختم المساكني حديثه بالقول: سنكون حاضرين وجاهزين لهذه المواجهة والفريق يتأقلم مع بعضه ومع الجهاز الفني الجديد خاصة بعد فترة التوقف الطويلة وهناك تحسن إذا ما ألقينا نظرة على مباراتنا أمام أم صلال وأمام الغرافة فالتحسن ملحوظ وبإذن الله نختمه بالحصول على لقب الدوري للمرة السابعة.

بهاء الليثي:

سعيد بثقة تشافي

وصف بهاء الليثي مدافع السد الشاب مباراة السد المقبلة أمام فريق الدحيل بالصعبة والقوية.

وقال بهاء خلال المؤتمر الصحفي الخاص باللقاء: تنتظرنا مباراة صعبة وقوية، والسد يحتاج الثلاث نقاط خاصة وأملنا لم ينته في الحصول على اللقب وكل شيء ممكن في كرة القدم.

وأضاف مدافع الزعيم الشاب: سعيد بثقة تشافي وأشكره على مشاركتي في آخر مباراتين وهو دائمًا داعم ودافع أساسي للاعبين الشباب كمدرب وأيضًا عندما كان لاعبًا ونحن نسعى دائمًا لمساعدة الفريق بكل قوة.

تشافي وضع اللمسات الأخيرة

السداوية متحمسون لإنجاز المهمة الثقيلة

متابعة- حسام نبوي:

اختتم أمس الفريق الأول لكرة القدم بنادي السد استعداداته الجدية لمباراته الهامة التي ستقام مساء اليوم أمام الدحيل في إطار مباريات الجولة العشرين من الدوري، وهي القمة المرتقبة من قبل الجميع، خاصة أن نتيجتها سيتحدد عليها بشكل كبير ملامح بطل الدوري هذا الموسم. ويسعى الفريق السداوي لتقديم مباراة كبيرة في قمة اليوم وتعويض الخسارة الكبيرة التي تعرض لها الفريق في مباراة القسم الأول التي انتهت بفوز الدحيل بأربعة أهداف مقابل هدف، وتحظى المباراة باهتمام كبير من قبل جميع اللاعبين، ووضح مدى التركيز من قبل اللاعبين خلال التدريبات التي حرص خلالها تشافي على الوصول باللاعبين لأعلى درجات الجاهزية للمباراة. وحرص تشافي على الاجتماع باللاعبين أكثر من مرة للحديث عن أهم النقاط الفنية الخاصة بمواجهة الدحيل وشرح واجبات ومهام كل لاعب داخل المستطيل الأخضر كي يتمكن الفريق من الظهور بالصورة المطلوبة وتحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث. كما حرص تشافي خلال التدريبات الأخيرة على وضع لمساته الأخيرة على التشكيل الذي سيخوض به اللقاء وإيجاد البديل المناسب لتعويض الغيابات التي تعرض لها الفريق وآخرها أكرم عفيف أحد أهم اللاعبين بالفريق.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق