fbpx
الراية الرياضية
يوفنتوس يخيب آمال رونالدو.. والريال يفشل في تخطي السيتي

خروج حزين للكبار من دوري الأبطال

تورينو- أ ف ب:

كان النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو قاب قوسين أو أدنى من تكرار سيناريو الموسم الماضي وقيادة يوفنتوس الإيطالي إلى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، لكن مجهوده الشخصي لم يكن كافيًا هذا المرة لكي يحمل «السيدة العجوز» إلى لشبونة من أجل خوض البطولة المصغرة.

انتهى مشوار يوفنتوس عند الدور ثمن النهائي على الرغم من فوزه على ضيفه ليون الفرنسي 2-1 خلف أبواب موصدة، وذلك لخسارة تعرض لها قبل أشهر عدة في ملعب منافسه قبل قرار تعليق المنافسات بسبب فيروس كورونا المستجد. وخسر يوفنتوس لقاء الذهاب صفر-1 في 26 فبراير الماضي قبل تعليق الموسم، وبدأ لقاء الإياب متأخرًا بركلة جزاء نفذها الهولندي ممفيس ديباي (12)، لكنه عاد إلى الأجواء بفضل ثنائية للنجم البرتغالي من دون أن ينجح في النهاية بحجز بطاقته إلى لشبونة.

وفشل يوفنتوس بالتالي في تكرار إنجاز الموسم الماضي حين خسر في ذهاب ثمن النهائي أيضا أمام أتلتيكو مدريد الإسباني صفر-2 ثم فاز إيابًا على أرضه 3 – صفر بفضل ثلاثية لرونالدو الذي غادر ملعب «أليانز ستاديوم» منحني الرأس، إدراكًا منه أن الفوز بلقب المسابقة الأعرق قاريًّا للمرة السادسة في مسيرته والأولى بقميص الفريق الإيطالي أصبح بعيد المنال، لاسيما أنه في الخامسة والثلاثين من عمره.

وكان النجم السابق لمانشستر يونايتد وريال مدريد وأفضل هداف في تاريخ المسابقة القارية، يمنّي النفس بأن ينجح وفريقه في تخطي ليون وخوض البطولة المصغرة (ربع النهائي ونصف النهائي من مباراة واحدة) في مسقط رأسه البرتغال، إلا أنه سيكتفي الآن بالسفر إلى لشبونة، حيث بدأ مسيرته الاحترافية مع سبورتنج لشبونة، لقضاء العطلة الصيفية على الأرجح، عوضًا عن مواجهة مانشستر سيتي الذي أقصى فريقه السابق ريال مدريد بالفوز عليه 2-1 إيابًا (2-1 ذهابًا أيضًا).

فيما تسببت هفوات الفرنسي رافاييل فاران في حرمان فريقه ريال مدريد من مواصلة مسيرته ببطولة دوري الأبطال، عقب خسارته 1-2 أمام مضيفه مانشستر سيتي الإنجليزي في إياب دور الستة عشر للمسابقة.

وتأهل الفريق الإنجليزي لدور الثمانية في البطولة القارية، بعدما سبق أن تغلب على نظيره الإسباني 2-1 أيضا في لقاء الذهاب، الذي جرى بالعاصمة

الإسبانية مدريد، ليفوز 4-2 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة، ويطيح بالفريق الملكي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد 13 لقبًا، من المسابقة مبكرًا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق