الراية الرياضية
سد طريق الدحيل نحو منصة التتويج وعزز حظوظ الريان بهدف تاباتا

الزعيم أشعل قمة الدوري

أداء متميز من الفريقين على مدار الشوطين.. والهدف الثمين قلب الموازين

متابعة- رجائي فتحي:

أشعل السد الدوري بعد أن نجح في الانتصار على الدحيل بهدف نظيف في المباراة التي أقيمت، مساء أمس، على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد في ختام مباريات الجولة العشرين ليثأر لخسارته في القسم الأول من الدحيل بنتيجة 1-4.

سجل هدف المباراة الوحيد رودريجو تاباتا في الدقيقة 24.. وبهذه النتيجة رفع السد رصيده إلى 41 نقطة وتجمد رصيد الدحيل عند 46 نقطة.

هذه الخسارة التي لحقت بالدحيل أشعلت البطولة، حيث أصبح الفارق بين الدحيل والريان نقطة واحدة وباقٍ جولتان يمكن من خلالهما التعويض وكان لنجم الريان السابق تاباتا الفضل في هذا الانتصار بتسجيله هدف الانتصار للزعيم كهدية لفريقه السابق الباحث عن التتويج باللقب.

قدم لاعبو الفريقين شوطًا أولَ جيدًا ومثيرًا وكان السد الطرف الأفضل خلاله حيث إنه هدد مرمى الحارس محمد البكري في أكثر من كرة ونجح في تسجيل هدف جميل في المقابل لم يكن للدحيل تواجد يُذكر أمام مرمى سعد الشيب إلا في القليل وذلك لافتقاد مهاجميه للمسة الأخيرة أمام المرمى.

انحصر اللعب لفترة في وسط الملعب ولم تكن هناك خطورة في ثلث الساعة الأولى من اللقاء، حيث إن كل فريق كان يحاول أن يمتلك منطقة الوسط وتكون له السيطرة على الأداء.

وكانت أول فرصة حقيقية بعد 22 دقيقة من البداية عندما طالب هاشم علي بضربة جزاء في كرة مشتركة مع سلطان البريك ولكن الحكم عبدالرحمن الجاسم أشار باستمرار اللعب.

  هدف ملعوب 

وحملت الدقيقة 24 تسجيل السد للهدف الأول في اللقاء وكان هدفًا ملعوبًا من كرة وصلت للهيدوس سددها صاروخية أخرجها الحارس محمد البكري بصعوبة لتصل إلى بغداد بونجاح مررها بالمقاس أمام تاباتا الذي أودعها في المرمى بطريقة جميلة ليتقدم السد بالهدف الأول.

وبعد الهدف أهدر بغداد بونجاح فرصة التعزيز عندما مرر له هاشم علي كرة لعبها بغداد بجوار القائم بغرابة في الدقيقة 29.. ثم فرصة أخرى عندما توغل نام تاي هي وراوغ أكثر من لاعب ولعب الكرة إلى تاباتا سددها في الحارس. وكانت أخطر فرصة لفريق الدحيل قبل نهاية الشوط بدقيقة من كرة مررها إسماعيل محمد من الجهة اليمنى انقض عليها معز علي برأسه مرت فوق العارضة لتضيع فرصة التعادل وينتهي الشوط بتقدم السد بهدف.

  سيطرة للدحيل

أجرى الدحيل تغييرًا مع بداية الشوط الثاني بنزول ادميلسون بدلًا من عاصم مادبو لزيادة الناحية الهجومية وبالفعل نشط الدحيل وكان الأفضل والأخطر وهدد مرمى سعد الشيب في الكثير من الكرات.

وكانت أولى الفرص ضربة رأس من محمد مونتاري من تمريرة إسماعيل محمد أخرجها بصعوبة في الدقيقة 57 ثم مرر إسماعيل أيضًا إلى كوانج في الدقيقة 61 أخطر الكرات وانفرد كوانج بالمرمى ولعبها في جسم سعد الشيب لتضيع فرصة ولا أخطر للتعادل للدحيل.

  تغييرات للفريقين

وأجرى السد التغيير الأول بنزول أحمد سيار بدلًا من هاشم علي ورد الدحيل بنزول الأحرق بدلًا من مونتاري في محاولة من كل فريق لتحقيق هدفه، حيث إن السد يريد الفوز، والدحيل يريد تسجيل التعادل.

وكان أول ظهور للسد في هذا الشوط من كرة مررها سيار إلى بغداد لعبها ضعيفة في يد الحارس محمد البكري وهو مواجه للمرمى.. ولعب عبدالرحمن فهمي بدلًا من لويز مارتن في محاولة لزيادة الهجوم عند الدحيل بحثًا عن التعادل.

  العارضة ترفض 

وقبل النهاية بثلاث دقائق رفضت العارضة هدف التعادل للدحيل عندما تصدت لتسديدة قوية من جانب ادميلسون لتضيع أقرب فرصة للتهديف. وحاول الدحيل إدراك التعادل في الدقائق الأخيرة من اللقاء ولكن دون جدوى لتنتهي المباراة بفوز السد بهدف نظيف أشعل به بطولة الدوري والمنافسة بقوة على اللقب.

تشكيلتا الفريقين

 لعب للسد: سعد الشيب – بيدرو ميجيل، وعبدالكريم حسن، ويونج جونج، وطارق سلمان، وخوخي بوعلام، وحسن الهيدوس «حسام كمال ق 83»، وبغداد بونجاح وتاباتا، ونام تاي هي «عبدالعزيز الأنصاري ق 90»، وهاشم علي «أحمد بدر سيار ق 64».

ولعب للدحيل: محمد البكري، ومحمد موسى، ومهدي بن عطية، وإسماعيل محمد، وهان كوانج «علي عفيف ق 85»، ولويز مارتن «عبدالرحمن فهمي ق 74»، وكريم بوضياف، وسلطان البريك، وعاصم مادبو «ادميلسون ق 46»، ومعز علي، ومحمد مونتاري «عبدالله الأحرق ق 66».

أول هدف لتاباتا مع السد

شهدت مباراة أمس تسجيل رودريجو تاباتا أول هدف له وهو بقميص نادي السد في ثاني مباراة يلعبها مع الزعيم بعد أن انتقل له خلال هذه الفترة.

وكان الهدف هو الأول في مباراة أمس ومن الأهداف الجميلة من جانب تاباتا الذي سدد في المرمى ليؤكد من جديد على إمكاناته العالية.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق