fbpx
أخبار عربية
النيابة العامة تستجوب رؤساء الأجهزة الأمنية اليوم

السفير الفرنسي: نشارك في التحقيق بانفجار بيروت

بيروت – وكالات:

تتابع الشرطة العسكرية في الجيش اللبناني استجواب مسؤولي الأجهزة الأمنية في مرفأ بيروت، في إطار التحقيقات حول انفجار المرفأ، بإشراف النيابة العامة التمييزية وبتكليف من النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات. وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» أمس أن المحامي العام التمييزي القاضي غسان الخوري يستأنف اليوم الاثنين جلسات الاستماع إلى رؤساء الأجهزة الأمنية تباعًا، للإطلاع على المعلومات التقنية المتوافرة لديهم حول ملابسات الانفجار.وكان انفجار 2750 طنًا من نترات الأمونيوم هز مرفأ بيروت يوم الثلاثاء الماضي، ما أحدث دماراً هائلاً في المرفأ ومحيطه وفي عدد من شوارع العاصمة، وامتدت الأضرار إلى مسافات واسعة، كما تضرر العديد من المستشفيات في العاصمة وباتت غير صالحة للاستخدام. وأسفر الانفجار عن سقوط 158 قتيلًا ونحو 6000 جريح، حسبما أفادت بيانات وزارة الصحة اللبنانية. من جانبه أعلن السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشيه أمس أن بلاده تشارك في التحقيق الجاري حول حادث انفجار مرفأ بيروت الذي وقع الأسبوع الماضي. وأكد السفير الفرنسي، في تغريدة عبر حسابه على موقع «تويتر»، أن «فرنسا تشارك بالتحقيق في انفجار المرفأ»، مضيفًا أن 46 من رجال الشرطة والدرك يقدمون الدعم الفني للتحقيق القضائي الذي بدأه الادعاء العام اللبناني.يأتي إعلان السفير مشاركة بلاده في التحقيق في وقت أبدى فيه الرئيس اللبناني ميشال عون رفضه لإجراء تحقيق دولي في حادث المرفأ، ونقل مكتب الإعلام في رئاسة الجمهورية اللبنانية عنه القول إن المطالبة بالتحقيق الدولي في قضية انفجار مرفأ بيروت الهدف منه تضييع الحقيقة. واعتبر عون أن المطالبة بالتحقيق الدولي في قضية انفجار مرفأ بيروت «الهدف منه أن تضيع الحقيقة».وأفاد بيان صدر عن الرئاسة اللبنانية، بأن أحد المواقع الإلكترونية نشر معلومات مغلوطة حول لقاء الرئيس اللبناني العماد ميشال عون مع أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، حيث تناقلت وسائل الإعلام هذه المعلومات حول موقف عون من تولي جهات عربية أو دولية التحقيق في انفجار مرفأ بيروت.وأكد البيان أنه لا صحة مطلقًا لهذه المعلومات، مشيرًا إلى أن عون يعتبر أن المطالبة بالتحقيق الدولي في قضية المرفأ «الهدف منه تضييع الحقيقة»، مشددًا على أنه «لا يعود للحكم أي معنى إذا طال صدوره، والقضاء يجب أن يكون سريعًا، لأن العدالة المتأخرة ليست بعدالة، بل يجب أن تكون فورية ومن دون تسرع ليتم التأكد من هو مجرم ومن هو بريء».وكان سياسيون لبنانيون ومنهم النائب السابق وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي طالبوا بإجراء تحقيق دولي في انفجار مرفأ بيروت.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X