fbpx
المحليات
وفق جدول زمني مُحدّد.. مصدر مطلع ل  الراية :

المدارس تتسلم كتب العام الدراسي الجديد

تنقيح المناهج المطورة .. وأخرى جديدة لمسارات الصف الثاني عشر

كتب جديدة تتواءم مع مسارات المرحلة الثانوية

كتب احتياطية لكل مدرسة لاستخدامها عند النقص

تزويد إدارات المدارس بروابط مصادر التعلم الجديدة

المنهج التعليمي الوطني أساس تطوير مسارات مُتعدّدة للطلاب

حذف مادة الرياضيات «تفاضل وتكامل» من المواد الاختيارية في المسار التكنولوجي

  • المناهج الوطنية المطورة تحفّز الطالب على الإبداع

  • الكتب الدراسية المطورة تركِّز على التراث القطري

  • حذف مادتي التاريخ والجغرافيا من المواد الاختيارية بالمسار العلمي

  • تعديل النصاب الأسبوعي لحصص مادة اللغة العربية بالمسار الأدبي

كتب- محروس رسلان:

بدأت المدارس الحكومية في تسلم الكتب الجديدة الخاصة بالعام الأكاديمي الجديد 2020/‏‏‏2021 من مخازن وزارة التعليم والتعليم العالي لتكون جاهزة للتوزيع على الطلاب منذ اليوم الأول للدراسة.

وأكدت مصادر ل  الراية  أن المدارس التي جاء دور لتسلم الكتب وفقاً لجدول مُحدّد أرسلت مندوبيها لاستلام الكتب بالمدارس، وفقاً للكشوف المُحدّثة والخاصة بأسماء الطلبة في جميع الصفوف.

ونوهت بأنه يتم تسليم كل مدرسة عدداً من الكتب الاحتياطية لاستخدامها حال وجود أي نقص أو أية عيوب طباعة بإحدى نسخ الكتب.

يأتي هذا بعد انتهاء إدارة المناهج الدراسية ومصادر التعلم بوزارة التعليم والتعليم العالي من تنقيح المناهج الدراسية المطوّرة لجميع الصفوف واعتمادها وتجهيزها للطباعة وتسليمها لدور النشر الوطنية المُخولة بطباعة الكتب وفق مُناقصات رسمية أجرتها الوزارة.

وكانت الإدارة زوّدت منذ وقت مبكر إدارات المدارس الحكومية بروابط مصادر تعلم المواد الدراسية للعام 2020 /‏‏‏ 2021م وذلك ضمن استعدادات الوزارة للعام الدراسي الجديد.

هذا ومن المُقرر أن يتسلم طلاب الصف الثاني عشر الكتب الجديدة المُتوائمة مع المسارات الجديدة للثانوية «أدبي، علمي، تكنولوجي»، حيث سيدرس الطلاب مواد أساسية ومواد مُشتركة ومواد اختيارية وذلك في كل مسار من المسارات الثلاثة لأول مرة بالثانوية العامة خلال العام الدراسي المقبل 2020/‏‏‏2021م.

وقد أجرى قطاع الشؤون التعليمية بوزارة التعليم والتعليم العالي عدة تعديلات على مسارات المرحلة الثانوية الثلاثة الجديدة والتي تم اعتمادها اعتباراً من العام الدراسي الماضي «أدبي، علمي، تكنولوجي» يقضي بحذف بعض المواد واستبدال مواد بأخرى وإعادة ترتيب نصاب الحصص الأسبوعي لبعض المواد.

وزود قطاع الشؤون التعليمية المدارس الثانوية بدليل الطالب لمسارات مرحلة التعليم الثانوية «2020/‏‏‏2021م»والذي تضمّن عدة تعديلات تمثلت في حذف مادة التاريخ والجغرافيا من المواد الاختيارية في المسار العلمي لتصبح ٣ مواد اختيارية بدلاً من ٤ مُسبقاً هي مواد «فنون بصرية، وإدارة أعمال، وحوسبة وتكنولوجيا معلومات».

وفي المسار الأدبي تم تعديل النصاب الأسبوعي لحصص مادة اللغة العربية ليصبح ٦ حصص بدلاً من ٧ حصص، وزيادة نصاب مادة العلوم العامة لتصبح ٤ حصص بدلاً من ٣، كما تم حذف مادة اختيارية وهي الرياضيات «تفاضل وتكامل» لتقتصر المواد الاختيارية للمسار على أربع مواد فقط هي «الفنون البصرية، وإدارة الأعمال، واللغات، والحوسبة وتكنولوجيا المعلومات».

وفي المسار التكنولوجي تم استبدال مادة تكنولوجيا الاتصال والشبكات ومادة «الخوارزميات والبرمجة» بمادتي تكنولوجيا المعلومات وعلوم الحاسب، كما تم حذف مادة الرياضيات «تفاضل وتكامل» من المواد الاختيارية لتصبح ٣ بدلاً من ٤ مواد اختيارية هي مواد «الفنون البصرية، وإدارة الأعمال، والكيمياء».

وقد وفّر الإطار العام للمنهج التعليمي الوطني لدولة قطر الأساس لتطوير مسارات مُتعدّدة للطلاب في مرحلة التعليم الثانوي تلبي احتياجات جميع الطلبة بمختلف مستويات قدراتهم وتنوع ميولهم واهتماماتهم، كما تتواءم المسارات مع مُتطلبات الدراسة الجامعية ومُتطلبات سوق العمل، ما يجعل انتقال الطلبة إلى المراحل التالية سهلاً ومُيسراً.

هذا وتعمل المناهج الوطنية المُطوّرة على تحفيز الطالب على التميز والإبداع بأن يسبر غور المهارات والقدرات التي يمتلكها بداخله حتى يأخذ طريقه تجاه خدمة وطنه، وذلك بعد تمكينه من مهارات حل المشكلات والتفكير الناقد وامتلاك المؤهلات الأكاديمية والعلمية التي تدعم تفوقه في مسيرته المهنية.

وتركّز المناهج بشكل أدق على الكفايات ضمن نهج عالمي يسود الساحة العالمية حالياً، وتأتي عملية تطوير مصادر التعلم كنتيجة لعملية تطوير معايير المناهج.

ويتسم المنهج الوطني المُطور بأنه منهج تعليمي واسع وشامل يتصف بالتمايز، حيث يُلبي حاجات الطلبة جميعهم، ويُركّز أكثر على الكفايات التي يحتاج إليها الطلبة ويوفّر اتجاهاً تربوياً واضحاً ومتسقاً مع رؤية قطر الوطنية من خلال مجموعة من القيم والمبادئ والغايات.

وتُكسب الكتب الدراسية «مصادر التعلم» في نسختها المطورة الطالب قيماً إيجابية وتركز على التراث القطري والتراث الإسلامي وتعزّز لديه التعلم الذاتي، وتتميز بطريقة عرض مُشوقة للطالب.

كانت وزارة التعليم والتعليم العالي دشّنت رسمياً في الحادي والعشرين من يناير 2016 وثيقة الإطار العام للمنهج التعليمي الوطني لدولة قطر، وذلك بحضور لفيف من كبار المسؤولين والتربويين والأكاديميين ومديري المدارس والمعلمين.

ويأتي الإطار العام كاستجابة عملية لرؤية قطر الوطنية 2030 واستراتيجية قطاع التعليم والتدريب، وهو يؤلف بين عدد من السياسات المُتصلة بالمنهج التعليمي ويوفّر محكات لتقويمه، ويضع معايير مناهج المواد الدراسية ضمن السياق الأوسع للتعلّم كما تصوّرته رؤية قطر الوطنية.

ويتكون الإطار العام للمنهج التعليمي الوطني من القيم والغايات والمبادئ الأساسية للمنهج التعليمي والكفايات والمواد الدراسية والقضايا المُشتركة والأنشطة المنهجية الإضافية، وذلك لضمان تركيز المنهج على إعداد الطلبة لفرص وتحديات الاقتصاد المعرفي.

وتعد دولة قطر الدولة الخليجية الثانية في وضع الإطار العام للمنهج الوطني والثالثة عربياً، حيث تم أخذ قرار وضع الإطار العام في عام 2013.

ويساعد الإطار العام للمنهج الوطني في وضع منهج تعليمي واسع وشامل يتصف بالتمايز بحيث يُلبي حاجات الطلاب جميعهم وفي تعلّم نوعي ونتاجات تعلّم تمتاز بالجودة العالية من خلال تركيز أدق على الكفايات التي يحتاج إليها جميع الطلاب ليتمكنوا من الاستجابة بنجاح والتجاوب مع الفرص والتحديات التي يطرحها القرن ال 21 دون أن يغفل أولوية الحفاظ على القيم الإسلامية والثقافة القطرية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X