fbpx
أخبار عربية
جددت رفضها للعنف والإرهاب والأعمال الإجرامية

قطر تدين حادث إطلاق نار بالنيجر وتعزي بالضحايا

الدوحة – عواصم – قنا ووكالات:

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لحادث إطلاق النار الذي وقع جنوب غرب النيجر، وأدى إلى مقتل ستة فرنسيين ونيجريين اثنين. وجددت وزارة الخارجية موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب والأعمال الإجرامية مهما كانت الدوافع والأسباب. وعبّر البيان عن تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومتي وشعبي فرنسا والنيجر. وكان ثمانية أشخاص قتلوا بينهم ستة فرنسيين ونيجريان اثنان، أمس الأول، في حادث إطلاق نار جنوب غرب النيجر. وقال تيجاني إبراهيم كاتييلا حاكم مدينة تيلابيري في تصريح له، إن مسلحين يستقلون دراجات نارية أطلقوا النار في منطقة كورية، مضيفًا «هناك ثمانية قتلى، نيجريان، أحدهما دليل سياحي والآخر سائق، والستة الآخرون سياح يحملون الجنسية الفرنسية». ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن الحادث.

هذا ومن جهتها أعلنت النيابة العامة الفرنسية لمكافحة الإرهاب أمس أنها فتحت تحقيقًا في «عمليات قتل مرتبطة بمخطط إرهابي» و»الاتفاق الجنائي الإرهابي» بعد الهجوم الذي وقع في النيجر وأسفر عن مقتل ثمانية أشخاص. ولم تؤكد النيابة عدد الضحايا الفرنسيين، لكن وفقًا للسلطات المحلية، قتل ستة فرنسيين بينهم موظفون في منظمة «أكتيد» غير الحكومية وسائقهم ومرشد سياحي وهما نيجريان على أيدي مسلحين خلال رحلة سياحية على مسافة 60 كيلومترًا جنوب شرق نيامي.

وأعلنت باريس أن الجيش الفرنسي يدعم القوات النيجرية بعد الهجوم الذي وصفه رئيسا البلدين بأنه «إرهابي». وتأتي عمليات القتل هذه في بلد يتعرض بانتظام لهجمات جماعات في الساحل، بما في ذلك تنظيم داعش في الصحراء الكبرى. وقال مصدر قريب من أجهزة حماية البيئة «لا نعرف هوية المهاجمين لكنهم جاءوا على دراجات نارية عبر الأدغال وانتظروا وصول السياح». ويعمل في منظمة «أكتيد» 200 موظف في النيجر بحسب ما قال محامي المنظمة غير الحكومية جوزيف بريهام و«أكتيد» موجودة في النيجر منذ العام 2010 وهي تعمل مع النازحين، لا سيما بسبب الصراع في منطقة الحدود الثلاثية «مالي وبوركينا فاسو والنيجر» والأزمة في بحيرة تشاد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X