fbpx
الراية الرياضية
رشيد تيبركانين العائد للأضواء مع الخريطيات بعد منافسة ماراثونية يؤكد لـ الراية الرياضية:

عشت أصعب موسم لي مع كرة القدم

مقبلون على تحد جديد في دوري النجوم سنسعى للنجاح فيه

تحدي المنافسين كان صعبًا والضغوطات كبيرة

أوفيت بالوعد والآن تركيزي على لقب الهداف

تجربة الدرجة الثانية قاسية أتمنى ألا أكررها

لا أفكر في الرحيل عن الخريطيات إلا إذا أرادوا ذلك

يوسف آدم من أفضل المدربين الذين تعاملت معهم

خشيت ألا نصعد بسبب تداعيات أزمة كورونا

حوار – حسام نبوي

أكد المغربي رشيد تيبركانين المحترف في صفوف الفريق الأول لكرة القدم بنادي الخريطيات على أنه لن يرحل من النادي في الفترة المقبلة بعد انتهاء الموسم، وأنه لديه عقد ممتد لموسمين مع الخريطيات، وسوف يكمل معهم المشوار في دوري النجوم في الموسم الجديد، مؤكدًا على أنه اعتبر نفسه في مهمة خاصة هذا الموسم بدوري الدرجة الثانية وهي مساعدة الخريطيات على الصعود لدوري النجوم، وبالفعل نجحت المهمة بحسم الفريق تأهله رسميًّا، وقال رشيد تيبركانين في حوار خاص مع «الراية الرياضية» إنه وعد قبل بداية الموسم بأنه سيبذل قصارى جهده مع الفريق من أجل عودته إلى دوري النجوم مرة أخرى، وبالفعل أوفى بوعده وحقق المطلوب، وتطرق رشيد للحديث عن العديد من الأمور الأخرى فيما يلي:

  • في البداية صف لنا شعورك بعد الصعود إلى دوري النجوم؟

بكل تأكيد في قمة السعادة لأن ذلك كان هدفي منذ بداية الموسم، خاصة وأن الكل استغرب أن يلعب رشيد في الدرجة الثانية بعدما كان متألقًا مع السيلية في دوري النجوم واحتل السيلية المركز الثالث وقتها، إلا أنني أكدت على أنني سأخوض التجربة من أجل المساهمة في تحقيق الخريطيات لهدف الصعود سريعًا إلى دوري النجوم، فأنا اعتبرت نفسي في مهمة خاصة والحمد لله نجحت في مهمتي بفضل دعم زملائي بالفريق وأيضًا الجهاز الفني والإداري فالكل اجتهد والنتيجة كانت الصعود وهذا ما كنا نريده.

تجربة قاسية

  • لكنها كانت تجربة قاسية؟

قاسية جدًّا، فقد مررت بأصعب مواسمي في كرة القدم بسبب الضغوطات الكبيرة التي تعرضت لها في هذه الفترة، فالكل كان ينظر ماذا سيفعل رشيد مع الخريطيات في دوري الدرجة الثانية، والهدف كان الصعود وهذا لس بالأمر السهل خاصة وأن المنافسة كانت قوية جدًّا مع فرق أخرى تريد الصعود أيضًا، فالأمر لم يكن سهلًا على الإطلاق كما توقع البعض، فهي تجربة صعبة أتمنى ألا أكررها في المستقبل مرة أخرى.

  • وما أصعب الفترات التي مررت بها في هذا الموسم؟

أصعب مرحلة هي أزمة كورونا، نحن متصدرون جدول الترتيب والدوري توقف ولا نعلم إذا كنا سنكمل المسابقة أم سيتم إلغاؤها، هل سنصعد أم لا، الأمور كانت غامضة وأنا كنت خائفًا بكل تأكيد، ولكن الحمد لله لم يضيّع الله جهودنا واستُكمل الدوري وكانت أهم مباراة لنا بعد التوقف هي مباراة الشمال، وبالفعل نجحنا في تحقيق الفوز فيها وهي التي منحتنا دفعة معنوية لمواصلة الانتصارات وحققنا ذلك في مباراة مسيمير الحاسمة والتي تأهلنا من خلالها رغم أن الأجواء كانت صعبة جدًّا بسبب درجة الحرارة والرطوبة فلم نقدم المستوى المطلوب ولكننا حققنا هدفنا وهذا هو الأهم بالنسبة لي.

لقب الهداف

  • وماهو هدفك القادم؟

بعد أن حققت هدف الصعود فلا مانع من أن أفكر في تحقيق هدف شخصي وهو لقب الهداف، فأنا الآن متصدر جدول ترتيب الهدافين برصيد 16 هدفًا وسألعب مع الفريق المباراتين المتبقيتين من عمر الدوري على أمل إضافة المزيد من الأهداف وحسم اللقب، فصحيح نحن حققنا هدفنا بالصعود ولكن الدوري لم ينته حتى الآن وما زالت أمامنا مباراتان سنسعى لتحقيق الفوز بهما إن شاء الله.

  • هل تفكر في تغيير وجهتك الموسم المقبل؟

لا بالعكس مرتاح جدا مع الخريطيات ولا أفكر في الرحيل إلا إذا هم أرادوا ذلك، فأنا عقدي ممتد لموسمين مع الخريطيات، وعلاقتي بالجميع ممتازة، وبكل تأكيد أتمنى الاستمرار مع الفريق في الموسم المقبل، فأنا أفضل الخريطيات كثيرًا وله مكانة خاصة في قلبي وكان ذلك أحد الأسباب الرئيسية للعب معه هذا الموسم في دوري الدرجة الثانية، فالخريطيات أول فريق لعبت له في قطر وتجمعني بالجميع داخل النادي علاقة رائعة.

  • وماذا عن المدرب يوسف آدم؟

يوسف آدم مدرب وطني كفء يتمتع بعقلية جيدة ويجيد التعامل مع جميع اللاعبين، فهو قريب من اللاعبين وقدراته جيدة وأنا أستغرب لماذا لم يدرب فريقًا كبيرًا في دوري النجوم فهو قادر على ذلك وأنا أعتبره من أفضل المدربين الذين تعاملت معهم.

  • هل ترى الخريطيات قادرًا على العودة القوية بدوري النجوم؟

أعلم أن مهمتنا صعبة جدًّا في الموسم المقبل خاصة وأنه لايوجد وقت فاصل بين الموسمين، وهذا الأمر يضع الإدارة في موقف صعب بسبب إمكانية إجراء تغييرات على مستوى اللاعبين، ولكن إدارة النادي محترفة وتعرف كيفية الخروج من هذا الموقف الصعب، والفريق بالفعل لديه لاعبون أكفاء قادرون على تلبية الطموح، وسنسعى أن نقدم مستوى جيدًا في الموسم الجديد حتى لا نكرر نفس التجربة القاسية التي تعرض لها الفريق هذا الموسم بالهبوط واللعب في دوري الدرجة الثانية.

  • كلمة أخيرة؟

أتوجه بشكر خاص للشيخ خليفة بن ثامر آل ثاني رئيس النادي على دعمه الكبير للفريق في الفترة الأخيرة ووقوفه بجوار جميع اللاعبين، وتشجيعه لهم، فهو دائم التواجد ومتابع لكل صغيرة وكبيرة بالفريق، كما أشكر الجهاز الفني والجهاز الإداري وزملائي اللاعبين على ما قدموه طوال الموسم، وإن شاء الله الموسم المقبل يكون أفضل ولا يكرر الخريطيات هذه التجربة الصعبة مرة أخرى.

رشيد في الصدارة

يتربع رشيد تيبركانين على صدارة هدافي دوري الدرجة الثانية برصيد 16 هدفًا يليه أحمد الدوني لاعب مسيمير برصيد 13 هدفًا، ثم بهاء فيصل لاعب الشمال برصيد 12 هدفًا، وهو ما يعني أن المنافسة على لقب الهداف ستكون قوية جدًّا في المباريات المتبقية من عمر مسابقة الدوري وسيسعى كل لاعب لتسجيل المزيد من الأهداف للفوز باللقب.

رقم قياسي

يرفع فريق الخريطيات شعار لا وقت للراحة استعدادًا للجولة المقبلة في دوري الدرجة الثانية والتي سيواجه خلالها المرخية يوم الجمعة المقبل على استاد حمد الكبير بالنادي العربي، حيث يسعى الفريق لتكملة مشواره في الدوري بمواصلة الانتصارات وإكمال الموسم بتحقيق رقم قياسي دون أي هزيمة.

انتهاء موسم منير

تعرض منير الحمداوي لاعب الخريطيات للإصابة في «أنكل» القدم خلال مباراة الفريق الأخيرة أمام مسيمير مما أدى إلى خروجه بعد 10 دقائق فقط من المباراة، وأثبتت الفحوصات أن الكدمة قوية ويحتاج إلى راحة من أسبوعين لثلاثة أسابيع وهو ما يعني انتهاء موسمه مع الخريطيات حيث سيفتقده الفريق في الجولتين المقبلتين من الدوري.

صراع الوصافة

بعد أن حسم الخريطيات الصعود إلى دوري النجوم، اشتعلت المنافسة على وصافة جدول ترتيب دوري الدرجة الثانية، والتي سيسعى إليها الجميع من أجل الحصول على فرصة أخرى بالصعود إلى دوري النجوم من خلال لعب المباراة الفاصلة خاصة في ظل تقارب النقاط بين أكثر من ناد مثل مسيمير الذي يحتل المركز الثاني برصيد 26 نقطة، ثم يليه المرخية في الثالث برصيد 24 نقطة أي فرق نقطتين فقط في حين يمتلك الشمال ومعيذر 21 نقطة لكل منهما.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X