أخبار عربية
أكد أن علاقة الدوحة مع إيران يحكمها حسن الجوار .. د . مطلق القحطاني:

مواقف مجلس التعاون تتخذ باجتماعات وزراء الخارجية

العقوبات على إيران لم تسفر عن نتائج إيجابية

قطر حكومة وشعبًا تثمن موقف إيران خلال الحصار الجائر

حل الأزمات يجب أن يكون عبر الحوار

الأمن الإقليمي يحتاج لحوار شامل وحقيقي يضم كافة الأطراف

استمرار سياسة التعنت والإنكار تقود إلى عدم الاستقرار

قطر حققت مع الشركاء تقدمًا كبيرًا بالملف الأفغاني

الدوحة – الراية :

 قال سعادة الدكتور مطلق بن ماجد القحطاني، المبعوث الخاص لوزير الخارجية لمكافحة الإرهاب وتسوية المنازعات: إن مواقف مجلس التعاون الخليجي المتفق عليها عادة ما تصدر عن اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء، وليس عبر بيانات الأمين العام التي تمثل رأي الأمانة العامة فقط.

وأضاف سعادته في اتصال هاتفي مع قناة الجزيرة في تعليق على بيان للأمانة العامة للمجلس الذي دعا فيه إلى تمديد حظر دولي للأسلحة على إيران: «نحن في قطر لا نرى أن العقوبات الحالية على إيران تسفر عن نتائج إيجابية ولا تساهم في حل الأزمات، وحل الأزمات يجب أن يكون عبر الحوار».

وقال سعادته «إيران دولة جارة وتربطنا بها علاقات حسن الجوار ولها موقف نثمنه في دولة قطر حكومة وشعبًا، خصوصًا خلال الحصار الجائر على قطر». وأضاف سعادته «في الوقت الذي اختارت فيه دول الحصار الإجراءات الأحادية اختارت دولة قطر الحوار وهذه سياستنا دائمًا، نحن نتطلع إلى علاقات طيبة مع الجميع وبين الجميع». وتابع سعادته «قضية الأمن الإقليمي تحتاج إلى حوار شامل وحقيقي يضم كافة الأطراف المعنية بأمن المنطقة، أما استمرار سياسة التعنت والإنكار فلن تقود إلا إلى عدم الاستقرار».

وفي الملف الأفغاني -الذي تقود فيه الدوحة مفاوضات بين الأطراف المتنازعة- قال القحطاني إن اتفاق السلام الذي وقّع في الدوحة في فبراير الماضي بين الولايات المتحدة وحركة طالبان تضمّن الإفراج عن 5 آلاف من أسرى طالبان لدى الحكومة، وألف من أسرى الحكومة لدى طالبان، لتمهيد الطريق لبدء المفاوضات الأفغانية- الأفغانية في الدوحة قريبًا، وكذلك انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان وإغلاق بعض القواعد الأمريكية هناك وفق جدول زمني متفق عليه.

وأضاف القحطاني «توصلنا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار خلال عيد الفطر وعيد الأضحى، وتمكنّا من الإفراج عن 4600 من أسرى طالبان لدى الحكومة وما يقارب ألفًا من أسرى الحكومة لدى الحركة، والإفراج عن بقية الأسرى تواجهه بعض التحديات الأمنية التي نسعى للتغلب عليها».

وقال «حققنا تقدمًا كبيرًا بالتعاون مع أشقائنا الدوليين»، وشكر «كافة الشركاء على الجهود التي قاموا بها في مراحل المفاوضات بين الحكومة الأمريكية وطالبان».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق