fbpx
اخر الاخبار
لفترة الـ 6 أشهر المنتهية في 30 يونيو 2020  

شركة مسيعيد للبتروكيماويات القابضة تحقق صافي أرباح بواقع 135 مليون ريال قطري

مركز سيولة قويّ بأرصدة نقدية ومصرفية تقدر بنحو 1.5 مليار ريال قطري

إجمالي أصول بواقع 15.7 مليار ريال قطري

الدوحة – الراية :

 أعلنت  شركة مسيعيد للبتروكيماويات القابضة  عن تحقيق صافي أرباح بواقع 135 مليون ريال قطري لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2020.وظل أداء أعمال الشركة خلال النصف الأول من عام 2020 متأثراً بتراجع أسعار البيع نتيجة الظروف الصعبة على مستوى الاقتصاد الكلي والتي أثرت على أداء الشركة منذ عام 2019. وقد تفاقمت الظروف السلبية على مستوى الاقتصادي الكلي خلال هذه الفترة بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا، الأمر الذي أثر على الطلب الاستهلاكي والصناعي في ظل فرض إجراءات الإغلاق، هذا بالإضافة إلى التراجع الذي تشهده أسعار النفط الخام.وقد تصدت المجموعة لهذه الأوضاع مستفيدة في ذلك من مواطن قوتها التي تتضمن ميزاتها التنافسية المتمثلة في حصولها المستمر طويل الأجل على اللقيم بأسعار تنافسية وشراكتها التسويقية مع شركة رائدة في مجال تسويق وتوزيع المنتجات الكيماوية ودخولها إلى أسواق عالمية على نحو أوسع. وفي ظل الوضع الحالي المتأزم، فقد ساعد الفريق المتخصص في المبيعات والتسويق على دخول المجموعة إلى المزيد من الأسواق بأكثر الوسائل تنافسية، ليسهم بذلك في الحد من أثر هذه الضغوط عبر توفير العديد من الفرص التجارية، بما في ذلك التحديد الناجح للأسواق الجديدة لتحويل كميات الانتاج الإضافية، والعمل عن كثب مع شركاء وعملاء ووكالات حكومية أخرى لضمان استمرار الإنتاج والعمليات وأنشطة المبيعات والتسويق.وتأثر أيضاً الأداء التشغيلي لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2020 بعمليات تطفئة كان مخطط لها لإجراء صيانة شاملة ووقائية في بعض المرافق الإنتاجية التابعة للمشاريع المشتركة للمجموعة، وهو ما أسفر عن انخفاض أحجام الإنتاج بنسبة 20% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي لتصل إلى 443 ألف طن متري.وحققت الشركة صافي أرباح بواقع 135 مليون ريال قطري لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2020، بانخفاض تبلغ نسبته 56% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، فيما بلغ إجمالي الإيرادات 975 مليون ريال قطري (بافتراض التوحيد التناسبي)، بانخفاض قدره 37% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وبلغ العائد على السهم 0.011 ريال قطري لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2020، مقارنة بعائد بلغ 0.024 ريال قطري لنفس الفترة من العام الماضي.

 

من جانبه  أشار السيد/ أحمد سيف السليطي، رئيس مجلس إدارة الشركة، قائلاً: “برغم الظروف الصعبة التي تشهدها الأسواق، إلا أن المجموعة قد حافظت على قوتها واستمرت في تنفيذ استراتيجية أعمالها لدعم مركزها بالسوق، وعملت أيضاً على تعزيز برامج ترشيد التكاليف والمحافظة على القيمة المضافة للمساهمين. وخلال النصف الأول من عام 2020 وبحسب الخطة، فقد أجرينا بنجاح عمليات تطفئة كان مخطط لها لتنفيذ الصيانة الوقائية ضمن الجدول الزمني المحدد ووفقاً للموازنة التقديرية.وتراجعت أحجام مبيعات المجموعة بنسبة 17% مقارنة بالنصف الأول من عام 2019، وهو ما يُعزى إلى عدة عوامل، منها فرض إجراءات الإغلاق في أسواق رئيسية وتراجع الطلب وانخفاض مستويات الإنتاج بسبب إجراء عمليات تطفئة دورية كان مخطط لها لتنفيذ الصيانة.وأسهم تراجع أسعار البيع وأحجام المبيعات في انخفاض صافي أرباح المجموعة بواقع 574 مليون ريال قطري لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2020 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.وقد واصلت المجموعة الاستفادة من الأسعار التنافسية للقيم الإيثان والوقود الغازي بموجب اتفاقيات توريد طويلة الأجل. ولا شك أن هذا الترتيب التعاقدي يعتبر أحد العوامل الهامة التي تدعم المجموعة في تحقيق أرباح وسط أجواء تشهد خلالها الأسواق منافسة قوية. وأسهم تراجع تكاليف اللقيم بسبب انخفاض أحجامه نتيجة إجراء عمليات تطفئة مخطط لها وانخفاض أسعار الوحدات إسهاماً إيجابياً بمبلغ 121 مليون ريال قطري في صافي الأرباح لفترة الستة أشهر المنتهية في 30 يونيو 2020 مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق