أخبار دولية
أكدت عدم تراجعها عن التنقيب عن الطاقة بالمتوسط

تركيا تندّد بنشر طائرات فرنسية في قبرص

أنقرة – وكالات:

نددت تركيا بنشر فرنسا طائرات عسكريّة في قبرص في سياق توتر إقليمي شديد، وأكدت في نفس الوقت أنها ماضية في التنقيب عن موارد الطاقة بشرق البحر المتوسط، رغم تشكّل جبهة ضدّها من عدة دول. وقال المتحدث باسم الخارجية التركية حامي أقصوي إنه لا يمكن قَبول نشر فرنسا طائرات عسكرية في جنوب قبرص بخلاف اتفاقيات عام 1960، في سياق خطواتها الرامية إلى تصعيد التوتر الحالي في المنطقة. وأضاف أقصوي أن قبرص ليست أصلًا مخولة بتوقيع الاتفاقية المبرمة مع فرنسا عام 2017، والتي بموجبها نشر سلاح الجو الفرنسي مقاتلتين من طراز رافال وطائرة مخصصة للشحن من طراز سي 130. وأشار المتحدث باسم الخارجية التركية إلى أن قبرص ليست مخوّلة بتوقيع مثل هذه الاتفاقية، باعتبارها لا تمثل كامل الجزيرة ولا القبارصة الأتراك في جمهورية شمال قبرص التي تعترف بها تركيا. من جانبه، قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إن تصريحات فرنسا بشأن تعزيز وجودها العسكري في المنطقة لا تخدم حلّ المشكلات بالحوار وتخالف روح التحالف، في إشارة إلى أن تركيا وفرنسا كلاهما عضو في حلف شمال الأطلسي. وحذّر أكار من أن بلاده سترد على أي تدخل ضد السفن التركية المنتشرة في شرق المتوسط، مؤكدًا عزم أنقرة على حماية حقوقها ومصالحها البحرية. وقبل ذلك، كانت أنقرة قد دعت باريس إلى الكف عن التصعيد العسكري في البحر المتوسط، في ظل الخلاف المتفاقم على استغلال حقول الغاز بين تركيا وبين جارتيها اليونان وقبرص اللتين باتت تدعمهما عدة دول بينها فرنسا ومصر وإسرائيل. وأكد الرئيس التركي سابقًا أن بلاده عازمة على مواصلة أنشطة التنقيب عن النفط والغاز في شرق المتوسط، وأضاف أن بلاده «لن تطأطئ الرأس للعربدة في جرفها القاري بشرق البحر المتوسط، ولن تخطو أي خُطوة للوراء أمام لغة التهديد والعقوبات». وأضاف أردوغان أن «الذين أبعدوا تركيا عن موارد الطاقة في حدودها الجنوبية عبر سياسة دقيقة قبل 100 عام، لن ينجحوا في تحقيق ذلك شرقي المتوسط». إلى ذلك أجرت فرقاطة تركية تدريبًا عسكريًا مشتركًا مع خفر السواحل لقبرص الشمالية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X