أخبار دولية
الصين تمنح أول براءة اختراع للقاح شركة كانسينو

دخول 8 لقاحات عالمية مرحلة التجارب الموسعة

سباق عالمي لإنتاج لقاحات كورونا وسبق روسي صيني

عواصم – وكالات:

ما زال العالم يترقب لقاحًا مضادًا لفيروس كورونا المستجد، المسبب لوباء كوفيد-19، وسط مخاوف من زيادة المصابين مع حلول الخريف، لاسيما أن أشخاصًا كثيرين يصابُون أيضًا بالإنفلونزا الموسمية، وهو ما يعني أن المستشفيات قد تصبح تحت ضغط رهيب، في كثير من البلدان.

بعد أيام على إعلان روسيا عن التوصل للقاح مضاد للفيروس ذكرت تقارير إعلامية أن الصين منحت براءة اختراع للقاح جديد مضاد للفيروس الذي أصاب أكثر من 21 مليونًا وتسبب بوفاة أكثر من 780 ألفًا آخرين.

وقد كشفت وسائل إعلام رسمية صينية، أن شركة «كانسينو بيولوجيكس» حصلت على موافقة من بكين على براءة اختراع للقاح «إيه دي5-إن سي أو في» ضد فيروس كورونا.

وقالت صحيفة «الشعب» اليومية الرسمية نقلا عن وثائق من هيئة تنظيم الملكية الفكرية بالصين، إن هذه أول براءة اختراع تمنحها الصين للقاح لكوفيد-19.ونقلت الصحيفة عن وثائق نشرتها الإدارة الوطنية للملكية الفكرية بالصين قولها إنه تم إصدار براءة الاختراع في 11 أغسطس.

وقالت مصادر طبية إن هناك 135 لقاحًا ضد كورونا على مستوى العالم لم تدخل مرحلة التجارب السريرية وكشفت هذه المصادر دخول 20 لقاحًا المر حلة الأولى للتجارب السريرية في مر حلة اختبار السلامة والجرعة فيما دخل 11 لقاحًا المرحلة الثانية من التجارب السريرية وهي مرحلة توسيع اختبار سلامة اللقاح.

وأوضحت هذه المصادر دخول 8 لقاحات المرحلة الثالثة للتجارب السريرية الموسعة وهي مرحلة اختبارات كفاءة واسعة النطاق.

وقالت هذه المصادر إن لقاحين فقط وصلا مرحلة موافقة الجهات المختصة للتجارب النهائية والإنتاج وهما لقاح سبوتينك «في» الروسي ولقاح «إيه دي5-إن سي أو في» الصيني الذي تنتجه شركة شركة «كانسينو بيولوجيكس».

وقالت منظمة الصحة العالمية إن هناك سباقا لإنتاج لقاح سريع للغاية ضد الفيروس وحتى الآن أُعلن عن أكثر من 100 مشروع علمي لإنتاج لقاح في ظرف وجيز. وبحسب منظمة الصحة العالمية، يجري اختبار 23 لقاحًا مضادًا لفيروس كورونا حول العالم.

وقالت كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية سمية سواميناثن «لكي نكون عمليين، فإننا نتوقع أنه بحلول منتصف عام 2021 سيتوفر لقاح يُمكن نشره على نطاق واسع».

ويرى الخبراء أن بعض هذه المشاريع واعدة وتترقبها الأوسط الطبية، ومن أبرز هذه اللقاحات التي تحتل الصدارة، لقاح جامعة أكسفورد و «أسترازينيكا» والذي يعد أكثر اللقاحات الواعدة في العالم وتطوره جامعة أكسفورد وأُنتج بشراكة مع «أسترازينيكا» البريطانية، وقد أظهر «استجابة مناعية قوية» على أكثر من ألف مريض.

وهناك لقاح آخر وهو لقاح «بيونتيك-فايزر» الألماني الأمريكي و«فالنيفا» الفرنسية وقد أعلنت الحكومة البريطانية اتفاقًا لإنتاج 90 مليون جرعة من لقاحين آخرين قيد التطوير، من تصنيع ائتلاف «بيونتيك-فايزر» الألماني الأمريكي ومختبرات «فالنيفا» الفرنسية.

هذان اللقاحان يحتلان الصدارة بين اللقاحات المُحتملة. ويقضي اتفاق الأطراف المعنية بإنتاج 30 مليون جرعة للائتلاف الألماني الأمريكي و60 مليونًا للمجموعة الفرنسية.

و من أهم اللقاحات لقاح موديرنا الأمريكي الذي تنتجه شركة «موديرنا» الأمريكية التي أعلنت بدورها أن التجارب السريرية للقاحها دخلت المراحل النهائية، لتكونَ بذلك أولَ شركة تبلغ هذه المرحلة المتقدمة. ويضع هذا الإعلان موديرنا في طليعة السباق العالمي من أجل التوصل للقاح.

وأعلنت روسيا، مؤخرًا، تسجيل لقاح مضاد لفيروس كورونا بشكل رسمي، لكن خطوة موسكو قوبلت بشكوك دولية، من جراء عدم استكمال التجارب السريرية المطلوبة، فيما وصلت عشرات اللقاحات الأخرى في العالم إلى مراحل نهائية ومتقدمة، ومن المرجح أن تكون جاهزة قبل نهاية العام الجاري.

أعلن رئيس الصندوق السيادي الروسي كيريل ديمترييف أن 20 دولة أجنبية طلبت مسبقا ”أكثر من مليار جرعة“ من اللقاح الروسي .

وبحسب صحيفة «نيويورك تايمز» فإن عددًا من خبراء الصحة في العالم، ينصحون بأخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية، في العام الحالي، لأجل تفادي الإصابة بالمرض، لاسيما أنه متاحٌ منذ فترة طويلة.

وأوردت الصحيفة الأمريكية أنه في حال كانت ثمة موجة شديدة من الإنفلونزا الموسمية، فإن ذلك قد يؤدي إلى ما يمكن تسميته ب«الوباء التوأم»؛ أي تزامن مرض «كوفيد-19» مع الإنفلونزا الموسمية.

واعتادت هذه المؤسسة الصحية الأمريكية على شراء 500 ألف جرعة من لقاح الإنفلونزا الموسمية في كل سنة من أجل منحها لأشخاص بالغين لا يتوفرون على تأمين، أما في السنة الحالية، فقامت المراكز الأمريكية باقتناء 9.3 ملايين جرعة إضافية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X