fbpx
المحليات
دعا المواطنين والمقيمين للتطعيم .. د. محمد بن حمد:

توفير لقاحات الأنفلونزا الموسمية نهاية سبتمبر

انتشار للفيروس على الأسطح وفي مياه الصرف الصحي

الصحة أطلقت دراسة تجريبية للاختبارات البيئية لكورونا

الدوحة – عبدالحميد غانم:
دعا سعادة الشيخ الدكتور محمد بن حمد آل ثاني مدير إدارة الصحة العامة بوزارة الصحة العامة المواطنين والمقيمين إلى التطعيم ضد الأنفلونزا الموسمية .. مشيرًا إلى توفير اللقاحات بالمجان في المراكز الصحية والمستشفيات بحلول نهاية شهر سبتمبر المقبل أو في الربع الأول من شهر أكتوبر.
وقال د. محمد بن حمد، في تصريحات لبرنامج المسافة الاجتماعية المذاع أمس على تلفزيون قطر وفضائية الريان، إن الوزارة أطلقت دراسة تجريبية للاختبارات البيئية لفيروس كورونا بالشراكة مع عدد من الجهات الحكومية والجامعية والبحثية في قطر، لدعم وتعزيز جهود الرصد وتتبع المخالطين .. موضحًا أنه تم خلال المرحلة التجريبية استخدام تكنولوجيا مبتكرة لجمع عينات من الأسطح والهواء ومياه الصرف الصحي لاختبار وجود الفيروس بها.
وأضاف: رصدنا في الفترة الأخيرة تزايد الحالات في بعض المناطق التي بها تجمعات، وقامت وزارة الصحة العامة مع عدد من الجهات البحثية والجامعية والجهات الحكومية بإجراء دراسة للتأكد من وجود انتشار للفيروس في الهواء من عدمه، ولم نجد له سوى أثر ضئيل جدًّا في الهواء، لكننا وجدنا أثرًا للفيروس على الأسطح، وقمنا بتقديم النصح للمواقع الصحية والتعليمية والمطار والمناطق المزدحمة بالتعقيم والاهتمام بالتنظيف بشكل أكبر وبجودة عالية.

وأوضح أن الدراسة وجدت انتشارًا للفيروس في مياه الصرف الصحي .. لافتًا إلى أن اختبارات مياه الصرف الصحي تعتبر إجراءً احترازيًّا للكشف عن وجود الفيروس في مناطق معينة.
وأكد أن هذه الطريقة تكلفتها أقل وتهدف إلى تجنب انتشار المرض وتحديد مناطق انتشاره لتوعية الناس والحرص على المسافة الاجتماعية وارتداء الكمامات والالتزام بالإجراءات الاحترازية. ودعا إلى اتباع الإجراءات الاحترازية خلال المرحلة الراهنة وحماية الأطفال وكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والالتزام بارتداء الكمامات وترك مسافة آمنة مع الآخرين والتعقيم وتجنب التجمعات الاجتماعية والأماكن المزدحمة. وقال: الأمور تسير بشكل جيد وأعداد الإصابات بدأت في التراجع ووصلنا إلى أقل من 200 حالة، ولكن للأسف خلال فترة العيد ومع حفلات الأعراس والتجمعات الاجتماعية ارتفعت أعداد المصابين وانتقل المرض لمناطق معينة، لكن بعد التوعية المكثفة مؤخرًا بدأت الحالات مرة أخرى تتراجع.
وكشف عن تواصل وزارة الصحة مع 5 جهات عالمية للحصول على اللقاح، متوقعًا ظهور اللقاح خلال الشهرين المقبلين.
وقال إن تطبيق احتراز كان له الأثر الكبير في توعية الناس والتزامهم، داعيًا المواطنين والمقيمين الالتزام بالإجراءات الاحترازية، خاصة أن اللقاح لم يظهر بعد.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق