الراية الرياضية
الراية الرياضية تستعرض كل السيناريوهات

الدوري يضع كل ملفاته على طاولة الحسم

الجولة الأخيرة تعِد بقمة الندية والإثارة وتحبس أنفاس المتابعين

الخور والشحانية.. لقاء الوداع الأخير في ليلة الشموع والدموع

الدرع على منصتي التتويج غدًا بعد معركتي الدحيل والريان

سباق مثير بين الهدافين للوصول لخط النهاية حيث اللقب الرفيع

متابعة – رجائي فتحي :

يكشف دوري نجوم QNB عن كل أسراره خلال يومين فقط، هما الزمن الباقي على ختام البطولة الأطول والأصعب في تاريخ المسابقة، حيث إنها امتدت لعام كامل بالتمام والكمال، حيث إن الأسبوع الأول من البطولة كان يوم 21 أغسطس 2019 والختام مساء الغد 21 أغسطس ولكن 2020 أي بعد عام والسبب في ذلك هو فيروس كورونا «كوفيد «19 الذي أثّر على كل شيء بالعالم.

في الأمتار الأخيرة سوف يتم الكشف عن كل شيء والبداية مع مباريات اليوم الخميس، حيث يتم تحديد الفريق الهابط لدوري الدرجة الثانية، وكذلك الفريق صاحب المركز قبل الأخير، والذي سيلعب المباراة الفاصلة مع صاحب المركز الثاني في دوري الدرجة الثانية والذي سيتحدد الأحد المقبل للعب معه يوم 28 أغسطس الجاري.

ويوم غد الجمعة سيكون بمثابة الليلة المنتظرة لتتويج البطل من خلال عمل منصتين للتتويج واحدة بملعب الجنوب المونديالي والثانية بملعب جاسم بن حمد بنادي السد لتتويج أي من فريقي الدحيل والريان باللقب الغالي.

وبعد أن وصلنا للمحطة الأخيرة في البطولة أصبح الفارق بين الفريقين نقطة واحدة، حيث إن الدحيل في الصدارة برصيد 49 نقطة، والريان الثاني ب 48 نقطة، وهو مشهد فريد من نوعه أعطى للبطولة إثارة كبيرة لم تحدث من قبل منذ سنوات عديدة حيث اعتدنا أن يتم حسم اللقب للبطل قبلها بأكثر من جولة ولكن هذه المرة الدوري يضع كل ملفاته على طاولة الحسم ليبوح بكل الأسرار في اللمسة الأخيرة واللحظة الأخيرة لتحديد كل شيء.

الدرع معلقة

وأصبحت درع الدوري معلقة بين ملعبي الجنوب، وجاسم بن حمد، تنتظر أيًا من الدحيل أو الريان أيهما يفوز في مباراته الأخيرة سواء الدحيل على حساب الأهلي، أو الريان على حساب الوكرة ولو فاز الاثنان سوف يتوج الدحيل باللقب بفارق نقطة للمرة السابعة في تاريخه محققًا إنجازًا فريدًا له للفوز بسبعة ألقاب في عشر مشاركات ولو تعادل أو خسر الدحيل وفاز الريان يُتوج الريان باللقب التاسع في مسيرته ببطولة الدوري.

تلك الليلة التي تعلق فيها العيون ما بين ملعب الجنوب، وجاسم بن حمد، ستكون بمثابة ليلة الحصاد والاحتفال بالنسبة للبطل وكذلك الاحتفال لصاحب المركز الثاني لأنه اجتهد ونافس حتى الرمق الأخير وضمن تواجده في بطولة دوري أبطال آسيا في الموسم المقبل.

معركة الهبوط

أما معركة الهبوط فلن تكون سهلة والمؤكد أن الهابط للدرجة الثانية سيكون من بين الشحانية والخور اللذين يصطدمان مساء اليوم على ملعب الجنوب المونديالي، حيث إنهما صاحبا المركزين الأخير للشحانية برصيد 15 نقطة وقبل الأخير للخور برصيد 16 نقطة ويبتعد عنهما بنقطة واحدة فريق أم صلال، والذي يؤدي بشكل جيد في بطولة الدوري منذ العودة من كورونا، وتعادل في 3 مباريات وخسر مباراة.

ويدخل معهم في الصراع أيضًا فريق قطر من بعيد والذي سيلعب غدًا مع العربي ولكن قد يتم اليوم حسم الملف بالكامل وتحديد الهابط من بين الخور والشحانية، وكذلك الذي يلعب الفاصلة من بين الأندية الثلاثة في ليلة الشموع والدموع.

سباق الهدافين يشتعل

الصراع على حسم لقب هداف الدوري سيكون قويًا ومثيرًا بين أكثر من لاعب للفوز به والتواجد على المنصة كهداف للبطولة الأصعب. ويتصدر قائمة الهدافين حتى الآن اثنان من المهاجمين المتميزين هما أكرم عفيف الذي غاب عن الجولات الأخيرة بسبب الإصابة برصيد 14 هدفًا وهو نفس الرصيد الذي يملكه الجزائري ياسين براهيمي نجم الريان والصراع بينهما قوي وصعب ومثير حتى الرمق من أجل الظفر باللقب. ولن يكون صراع الهدافين بين هذين اللاعبين فقط بل يتواجد في الصراع أيضًا النجم الجزائري بغداد بونجاح وله 13 هدفًا ويمتلك فرصة لو هز الشباك في لقاء السد الأخير أمام الغرافة اليوم ونفس الأمر بالنسبة لأكرم الذي شفي من الإصابة ومرشح للعب اليوم. ويأتي بعد ذلك في صراع الهدافين أيضًا الثنائي رامين رضائيان نجم الشحانية برصيد 11 هدفًا وهو نفس الرصيد الذي يملكه محمد بن يطو نجم الوكرة والذي تماثل أيضًا للشفاء.

المؤكد أن كل هذه الصراعات التي تحدث في البطولة سواء على القمة أو القاع أو على لقب الهداف جعلت البطولة هذا العام فريدة ومتميزة ومختلفة.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X