fbpx
المحليات
وزارة التعليم زودت المدارس بالنماذج والأدلة الإرشادية لجميع المراحل

الراية تنشر تفاصيل نظام التعلم المُدمج

يومان في الأسبوع دوام طلاب الصفوف من الأول إلى الرابع بالمدرسة

يوم واحد لطلاب الخامس والسادس ويومان للسابع والتاسع ويوم للثامن

يومان بالمدرسة لطلاب العاشر والثاني عشر ويوم واحد للحادي عشر

6 حصص غير متزامنة عبر مايكروسوفت تيمز في أيام التعلم عن بُعد

درس مصوّر يتراوح بين 15 و20 دقيقة ضمن الحصة في النظام الإلكتروني

تقييم يومي ونقاش واستفسارات بين الطالب والمُعلم وتقييم أسبوعي لكل مادة

الوزارة توفر دروسًا مصورة لجميع المقررات على قناة التعلم عن بُعد على يوتيوب

دعم فني للمدارس وأولياء الأمور والرد على استفسارات الطلاب أثناء الدوام

توعية الكادر المدرسي والطلاب وأولياء الأمور بآلية الحصول على حساب المُستخدم

توفير الكتب الدراسية الرقمية بصيغة pdf والكتب التفاعلية والأدلة التوعويّة

ورش تدريبية للهيئة التدريسية على التطبيقات اللازمة للتعلم عن بُعد

تعريف أولياء الأمور بالكتب الرقميّة وطريقة تصفحها والتعامل معها

إرسال المواصفات الدنيا للأجهزة التي يتعيّن على أولياء الأمور توفيرها لأبنائهم

متابعة حضور الطلاب للدروس عن بُعد من خلال حل التقييمات اليوميّة

الدوحة – محروس رسلان :

زوّد قطاع الشؤون التعليميّة بوزارة التعليم والتعليم العالي المدارس الحكومية بالنماذج والأدلة الإرشادية لتطبيق نظام التعلم المدمج المقرر بالفصل الدراسي الأول بجميع المدارس ورياض الأطفال الحكومية، حيث توضح الإرشادات كيفية تطبيق التعلم المدمج سواء من حيث الدوام التناوبي لمبنى المدرسة أو عبر التعلم عن بُعد. وأوضحت الأدلة الإرشادية، التي حصلت الراية على نسخة منها، أن صفوف المرحلة الابتدائية يتناوبون في الحضور لمبنى المدرسة، بحيث تداوم جميع الشعب الدراسيّة للصف الأول والثالث الابتدائي بالمبنى المدرسي يومي الأحد والثلاثاء من كل أسبوع، على أن يداوم طلاب الصفين الثاني والرابع يومي الاثنين والأربعاء، بينما يداوم طلاب الصفين الخامس والسادس يوم الخميس.

وبالنسبة للمرحلة الإعدادية، يداوم طلاب جميع الشعب الدراسية بالصف السابع يومي الأحد والاثنين من كل أسبوع ويداوم طلاب الصف الثامن يوم الثلاثاء وطلاب التاسع يومي الأربعاء والخميس.

التعليم الالكتروني امل الطلبة للدراسة عن بعد

وفيما يتعلق بالمرحلة الثانوية، تم تخصيص يومي الأحد والاثنين لجميع الشعب الدراسية بالصف العاشر والثلاثاء للصف الحادي عشر والأربعاء والخميس للثاني عشر.

وفيما يتعلق بالتعليم عن بُعد، تضمنت الإرشادات عددًا من التوجيهات العامة مثل اعتماد تطبيق مايكروسوفت تيمز للتعلم عن بُعد، على أن يتكون الجدول المدرسي من 6 حصص غير متزامنة يتم إطلاع الطلاب عليها خلال اليوم. وتتكون الحصة من درس مصور يتراوح زمنه بين 15 إلى 20 دقيقة وتقييم يومي ونقاش واستفسارات بين الطالب والمعلم، مع تخصيص تقييم أسبوعي لكل مادة يكون متاحًا للطالب لمدة أسبوع من تاريخ الإسناد. كما ستوفر الوزارة مجموعة من الدروس المصورة لجميع المقررات وسترفعها على قناة التعلم عن بُعد على حسابها على «يوتيوب»، حيث يتم توفير الدروس بشكل أسبوعي.

وأشار قطاع الشؤون التعليمية إلى إنشاء الفرق الخاصة بتطبيق مايكروسوفت تيمز بشكل مركزي من الوزارة. كما نوه برفع الكتب الدراسية الرقمية بصيغة pdf والكتب التفاعلية في المكان المخصص لها، بالإضافة إلى توفير أدلة توعوية، وتوفير الدعم الفني للمدارس وأولياء الأمور بنفس الآلية السابقة.

وعلى مستوى القيادة الرسمية، أوضح القطاع أنه سيتم تنظيم ورش تدريبية للهيئة التدريسية على التطبيقات اللازمة للتعلم عن بُعد وخصوصًا مايكروسوفت تيمز وفورمس. ودعا إلى توعية الكادر المدرسي والطلاب وأولياء الأمور بآلية التعلم عن بعد المرسلة من الوزارة، وتوعية الكادر المدرسي والطلاب وأولياء الأمور بالآلية الجديدة للحصول على حساب المستخدم وإعادة تهيئة كلمة المرور وتوعية الطلاب وأولياء الأمور بالكتب الرقمية وطريقة تصفحها والتعامل معها كما سيتم توضيحه من قبل الوزارة. ووجّه المدارس بإرسال المواصفات الدنيا للأجهزة التي يتعين على أولياء الأمور توفيرها لأبنائهم، داعيًا لمتابعة حضور الطلاب لدروس التعلم عن بعد من خلال متابعة حل التقييمات اليومية وإشعار أولياء الأمور في حالة التقصير.

وطالب المدارس بعدم إجبار المعلمين على الرد على استفسارات الطلاب خارج أوقات الدوام المدرسي، مشددًا على الالتزام التام بالتعليمات الخاصة بتفعيل مايكروسوفت تيمز الواردة من الوزارة.

وأوصى القطاع بالبعد عن تفعيل دروس البث الحي من خلال مايكروسوفت تيمز إلا للضرورة القصوى، موجهًا بإرسال الطلب للجنة التعليم الإلكتروني للبتّ فيه بعد التشاور مع الأطراف المعنيّة في الوزارة، مشددًا على أهمية إشراف إدارات المدارس على أداء المعلمين لأدوارهم الخاصة بالتعلم عن بُعد. وبالنسبة للمعلم، دعا المعلمين إلى رفع رابط فيديوهات الدروس المصورة في الأماكن المخصصة لها على تيمز وإعداد نماذج التقييمات اليومية والأسبوعية وإرسالها للطلاب باستخدام مايكروسوفت فورمس والذي سيتم تدريب جميع المعلمين على كيفية استخدامه من خلال منسقي المشاريع الإلكترونية بالمدارس.

كما حث المعلمين على الإجابة عن استفسارات الطلاب أثناء الدوام المدرسي بشكل يومي قدر المستطاع «في الحصص التي ليس فيها تدريس فعلي للطلاب أو بعد انتهاء دوام الطلاب الفعلي تلافيًا لعمل المعلمين خارج أوقات الدوام الرسمي والذي لوحظ في الفترة السابقة».

وطالب المعلمين بمتابعة أداء التقييمات ورفع أسماء المتأخرين لإدارة المدرسة، متيحًا للمعلمين الاستعانة بتطبيقات أخرى أو مصادر رقمية داعمة للطلاب على أن يتم رفعها بشكل روابط من خلال تيمز. كما طالب بتفعيل فرق مايكروسفت تيمز المنشأة مركزيًا من الوزارة وعدم تفعيل أي فرق خاصة بالمعلم مع الطلاب.

وفيما يتعلق بالطالب أوضح القطاع أن الحصول على اسم المستخدم الخاص به أو إعادة تهيئة كلمة المرور يكون من خلال موقع كيو ليرننج، مشيرًا إلى أنه يتوجب على الطالب مشاهدة فيديوهات الدروس المصورة المرسلة من المعلم على تيمز خلال اليوم، فضلًا عن ضرورة حل الطالب التقييمات اليومية للاعتماد عليها في احتساب الغياب والحضور والتقييمات الأسبوعية ومناقشة المعلم على تيمز في حال وجود أي استفسارات، مع الالتزام بآداب التعامل مع الوسائل الرقميّة.

وفيما يتعلق بولي الأمر وجّه القطاع المدارس إلى إرشاد ولي الأمر للتأكّد من حصول الطالب على اسم المستخدم الخاص به أو إعادة تهيئة كلمة المرور من خلال موقع كيو ليرننج، وتوفير الأجهزة للأبناء كما جاء في توصية الوزارة، وتوفير مكان هادئ ومناسب للطلاب للتعلم.

ودعا إلى توجيه أولياء الأمور لحث الأبناء على حضور حصص التعلم عن بعد وحل التقييمات اليوميّة والأسبوعية، وحث الطلاب على الالتزام التام بآداب التعامل مع الوسائل الرقميّة نظرًا لأن الإخلال بها سيؤدّي إلى تطبيق اللوائح السلوكيّة الخاصّة بهذه المُخالفات.

إعداد اختبارات تشخيصيّة لقياس التحصيل الأكاديمي للطلاب

عكفت المدارس الحكوميّة على استكمال استعداداتها لاستقبال الطلاب والطالبات في العام الدراسي الجديد، من خلال إعداد المعلمين اختبارات تشخيصية للطلبة في ضوء التعليمات الصادرة من وزارة التعليم والتعليم العالي لسدّ الفجوة التعليمية، حيث بدأ المُعلمون في إعداد الاختبارات لقياس التحصيل الأكاديمي وتحديد مشكلات التعلم لدى الطلبة.

وقصر قطاع الشؤون التعليميّة بالوزارة الاختبار التشخيصي على رؤوس المراحل التعليمية (الصف الثالث – الصف السابع – الصف العاشر) مع جعل هذا الاختبار مقياسًا لمستويات الطلبة في مواد اللغة العربية واللغة الإنجليزية والعلوم والرياضيات فقط، مشيرًا إلى أنه تمّ اختيار هذه المستويات باعتبارها بداية انتقال الطالب إلى مرحلة تعليميّة جديدة، ما يستدعي ضرورة إلمام المُعلم بالخلفية المعرفية للطلبة.

ووجّه بسدّ الفجوة المعرفية في بقية المستويات والمواد وَفق ما أدرج في الخطط الفصليّة.

ويعدّ الاختبار التشخيصي أداة تساعد المعلم في تحديد احتياجات المتعلمين أكاديميًا وتحديد نواحي القوة والضعف في تحصيل الطلاب وتشخيص مُشكلات التعلّم وعلاجها.

العلامات
اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق