fbpx
ترجمات
تُقلل فترة الحجر الصحي والنتيجة خلال 7 ساعات.. سكاي نيوز:

بريطانيا تجري اختبارات كورونا في المطار

مطار هيثرو: توقع إجراء أكثر من 13 ألف اختبار للركاب كل يوم

حجز اختبارات «كوفيد - 19» عبر الإنترنت بكلفة 150 جنيهًا إسترلينيًا

ضرورة التحرّك بسرعة لجعل الناس ينتقلون عبر بريطانيا مرة أخرى

جونسون: بحاجة للتحرّك بسرعة لوقف كبح انتعاش الاقتصاد

وزير الصحة: نعمل مع مطار هيثرو ومطارات أخرى لتطبيق النظام

التحدي يكمن في مدى إمكانية الجسم احتضان الفيروس دون أن يتطوّر

ترجمة – كريم المالكي:

قالت شبكة سكاي نيوز إن المملكة المُتحدة تسعى بقوة إلى إيجاد آليّة اختبار لفيروس كورونا من شأنها أن تظهر النتيجة خلال 7 ساعات وتُقلل فترة الحجر الصحي.

وأضافت الشبكة أن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون يواجه ضغوطًا جديدة بشأن اقتراح يسمح بموجبه للمسافرين بالحجز لإجراء اختبارات المسحة وإرسال النتائج إليهم في غضون سبع ساعات.

وقد تلقى السيد جونسون مطالبات ب»السيطرة» على سياسة الحجر الصحي لفيروس كورونا في وقت تدفع به السلطات في مطار هيثرو إلى تقليص فترة عزل القادمين والتي تبلغ 14 يومًا.

وقال الرئيس التنفيذي لمركز السفر الرئيسي لشبكة سكاي نيوز إن رئيس الوزراء بحاجة إلى التحرّك بسرعة لوقف «كبح انتعاش الاقتصاد البريطاني» بسبب القيود المفروضة على العديد من المسافرين الذين يصلون إلى البلاد. وقد كشف المطار عن خطط إقامة مرفق الاختبار الجديد الذي من المؤمل أن يؤدّي إلى إنهاء الحجر الصحي الإلزامي لمدة أسبوعين بالنسبة للعائدين من البلدان التي تمّ حذفها من قائمة المملكة المتحدة للدول الآمنة. وسيتمكن المسافرون القادمون من حجز اختبارات مسحة فيروس كورونا وإرسال النتائج إليهم في غضون سبع ساعات. ويمكن للمسافرين الذين تكون اختباراتهم سلبية، مغادرة الحجر الصحي بعد خمسة إلى ثمانية أيام من الهبوط في مطار هيثرو.

خدمة خاصّة

وقالت سلطات مطار هيثرو إنها تعمل بالتعاون مع شركة خدمات الطيران كولينسون للخدمات اللوجستيّة وشركة سوس سبورت Swissport للخدمات الطبية على استكمال منشأة الاختبار التي أصبحت الآن «جاهزة للاستخدام»، مشيرة الى أن التأثير الاقتصادي الإيجابي لهذه الاختبارات السريعة والكفوءة سيكون «كبيرًا».

ومن المتوقع إجراء أكثر من 13000 اختبار للركّاب كل يوم، والتي يمكن زيادة حجمها حسب الطلب. وأضافت سلطات مطار هيثرو أن إجراء الاختبار الجديد يمكن أن يكون متاحًا كخدمة خاصة لأي شخص يهبط على متن رحلة جوية في مبنى الركاب 2، وفي غضون أسابيع قليلة لأولئك الذين يصلون إلى مبنى الركاب 5.

عبر الإنترنت

وسيتم حجز اختبارات «كوفيد – 19»، التي تتطابق مع المسحات التي تستخدمها خدمة الصحة الوطنية البريطانية NHS، عبر الإنترنت وتكلفتها 150 جنيهًا إسترلينيًا. ومن المؤمل أن ينخفض هذا المبلغ إلى 50 جنيهًا استرلينيًا للراكب إذا ما حصل على دعم من الدولة. ويمكن للمسافرين بعد ذلك إجراء اختبار ثانٍ في المنزل بعد بضعة أيام ومغادرة الحجر الصحي مبكرًا إذا اجتازوا كلا الفحصين.

هذا ويتم استخدام خطط اختبار مزدوجة مماثلة في العديد من البلدان الأخرى، بما في ذلك ألمانيا وأيسلندا. غير أن الاقتراح يحتاج إلى موافقة الحكومة قبل أن يبدأ العمل به في المملكة المتحدة.

سياسات مختلفة

وقال الرئيس التنفيذي لمطار هيثرو جون هولاند كاي إنه «بعد أن بدأت المملكة المتحدة بشكل جيّد في التعامل مع جائحة كورونا» من خلال إدخال سياسات مختلفة للمسافرين القادمين من بلدان مختلفة على أساس المخاطر، فإنها الآن بدأت تتخلف عن باقي الدول».

وأضاف: «نحن بحاجة إلى التحرّك بسرعة لجعل الناس ينتقلون عبر المملكة المتحدة مرة أخرى لمساعدتنا على استعادة الاقتصاد البريطاني، وهذا قرار يخص الحكومة، وهذه مسألة تتعلق بفهم سياستنا الحدودية للتأكّد من بدء تدفق المسافرين مرة أخرى. ومن المعروف أن هذا التأخير والتعقيد يعيق تعافي الاقتصاد البريطاني ويعرّض آلاف الوظائف للخطر، وتحتاج الحكومة إلى التحرّك الآن للسماح بإجراء الاختبار كبديل للحجر الصحي حتى نتمكّن من بدء انتعاش الاقتصاد.

التحدي الحقيقي

ومن جانبه أكد وزير الصحة مات هانكوك أن الوزراء يناقشون التفاصيل حول جدوى مثل هذا النظام. وقال لشبكة سكاي نيوز: «نحن نعمل مع مطار هيثرو ومطارات أخرى من أجل هذا النظام. وأضاف أنّ التحدي يكمن في مدى إمكانية الجسم أن يحتضن الفيروس من دون أن يتطوّر. وتبرز الصعوبات، في كيفية إجراء هذا الاختبار بطريقة تمكنهم من امتلاك الثقة الكافية للسماح للشخص بالخروج من الحجر الصحي، في حال كانت نتيجة الاختبار سالبة.

وقد أكّد هانكوك، أن الوزراء يسعون للحصول على تفاصيل حول جدوى مثل هذا النظام.

وأشار إلى أنّهم يعملون مع مطار هيثرو ومطارات أخرى على هذا النظام قائلًا «أفهم بوضوح تأثير الحجر الصحي على حياة الكثير من الناس، إنه أمر لا يريد أي شخص القيام به، لذلك آمل أن يؤتي هذا المشروع ثماره».

روليت الحجر الصحي

ومن جانبه اتّهم المتحدّث باسم هيثرو الأسبوع الماضي الحكومة بلعب «روليت الحجر الصحي»، بعد موجة من حالات الإصابة بفيروس كورونا في فرنسا ودول أخرى، أدّت إلى إصدار الوزراء قرارًا مفاجئًا يقضي بإزالة هذه الدول من قائمة ممرات السفر الآمنة في المملكة المتحدة، الأمر الذي أدّى إلى نزوح جماعي، حيث هرع مئات الآلاف من السياح البريطانيين للعودة إلى بلادهم كي يتجنبوا الحجر.

الاختبار المزدوج

وأظهرت وثائق صادرة من اجتماع المجموعة العلميّة الاستشارية لحالات الطوارئ «ساج»، أن الاختبار المزدوج للمسافرين، يقلّل بشكل كبير من مخاطر انتشار الفيروس، ويمكن أن يسمح بفترة حجر صحي أقل من 14 يومًا.

كما وجد التحليل الذي نشره مكتب الإحصاء الوطني أن حوالي 28 ٪ فقط من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم ب «كوفيد – 19» أبلغوا عن الأعراض التي شعروا بها، في وقت اختبار المسحة، أو في الاختبارات السابقة أو اللاحقة. وأن النتائج تشير إلى وجود «عدد كبير محتمل» من الحالات التي لا تظهر عليها أعراض.

وأضاف المكتب أن ال 72٪ المتبقيّة من الحالات الإيجابية إما لم تبلغ عن وجود أي من الأعراض المحدّدة أو العامة في يوم اختبار المسحة الإيجابي، أو اختبارات المسحة السابقة أو اللاحقة، أو لم تجب عن كلا السؤالين. كما أن النتائج تشير إلى وجود «عدد كبير محتمل» من الحالات التي لا تظهر عليها أعراض.

صرامة الإغلاق

كما دعا رئيس الوزراء العمالي السابق توني بلير إلى إجراء اختبارات أوسع بكثير لمحاولة تتبع الفيروس والسيطرة عليه «لأننا لن نكون قادرين على القضاء على هذا المرض».

وقال لشبكة سكاي نيوز إن اختبارات المطار «ستمنحك طريقة أفضل بكثير لتجنب صرامة الإغلاق وقواعد الحجر الصحي التي ستلحق الكثير من الضرر بالأعمال».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X