fbpx
أخبار عربية
في حوار مباشر مع الشباب حول القضايا الراهنة

مشعل:فلسطين لا تتشرف إلا برجالها الحقيقيين

غزة- وكالات:

قال الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، إن «الأمّة في حالة معركة وتدافُع»، مشيرًا إلى أن ذلك «دليل عافية وقوة وحيوية». وأضاف، في حوار مباشر «مع الشباب حول القضايا الراهنة»، نظمه الملتقى العلمي للشباب، عبر منصة زووم الإلكترونية «أنا أقاوم إذَنْ أنا حيّ». وشدد على أن «الأعداء يعرفون أن الأمة العربية والإسلامية أمة عظيمة، لذلك لا يريدونها أمّة رائدة أو شريكة، وزرعوا فيها العدو الصهيوني، وحاولوا حرمانها من التنمية والديموقراطية والتقنية». وأكد أن «التعليم جزء من إدارة الصراع مع العدو الصهيوني، سواء داخل فلسطين أم خارجها، وأن الشباب هم أمل الأمة، وتُعقد عليهم الآمال والرهان، لتحقيق النصر والمنعة». وفي التعامل مع قضايا الأمة، رأى مشعل أنه من المهم التركيز على بناء الفهم، لأن بناء الرؤية هي الأساس. وأشار مشعل إلى أن القوى الاستعمارية أرادت إبقاء الأمة في حالة نزيف، «فزرعت فيها الكيان الصهيوني، لتحقيق مطامعها الاستعمارية، وخدمة للمشروع الصهيوني». وقال: «أعداء الأمة لا يريدونها أمة رائدة أو شريكة، يريدونها أمة تابعة لها، مدركين أنها تملك مقومات النهوض، وبشكل خاص أنها تمتلك موقعاً استراتيجياً، وتمتلك ثروات طبيعية كبيرة، أرادوا لها أن تبقى محرومة من كل عوامل التقدم، والحرية، والديموقراطية، وحرمانها من الاستفادة من ثرواتها». ورأى أن «المشكلة ليست فيما اخترناه في مسارات الخير والإصلاح، بل المشكلة في التحديات الداخلية والخارجية، ولا بدّ من تقييم الأداء وإدارة المعارك، لكن لا نخطّئ المسار». وشدد على أن «فلسطين لا تتشرف إلا برجالها الحقيقيين، أصحاب الرسالة والأمانة والقدرة، الذين يضحّون». وبحسب مشعل، «فإن كل هذه الأمور جاءت فرصة للإسرائيليين، وكل من والاهم، وإدارة ترامب الأمريكية، التي تُعدّ الأكثر صهيونية في تاريخ الإدارات الأمريكية، لتصفية القضية الفلسطينية، وفرض حلّ من خلال «صفقة القرن».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق