fbpx
فنون وثقافة

يوميات عبود ودانة.. حلقات تناقش مشاكل الأطفال وقضاياهم

الدوحة -أشرف مصطفى:

يعكف المُخرج جمعة بو جسوم على إبداع سلسلة من الحلقات المُوجهة للأطفال باسم «يوميات عبود ودانة»، وهي حلقات توعوية للأطفال لا تتعدى مدتها دقيقة ونصف الدقيقة، بينما يتم بثها عبر الإنستجرام وقناة مُخصّصة للحلقات على اليوتيوب، وذلك بمعدل حلقة أسبوعيًا يوم الخميس من كل أسبوع، هذا ويتكون فريق العمل من فيروز ويوسف وهند في التمثيل، وتصوير حسن حماد، ومحمد حسن التميمي مساعد مخرج، والفكرة لأم عبدالله، ومُونتاج وإخراج جمعة بوجسوم. من جانبه أوضح محمد بو جسوم أنه انتهى من تنفيذ حلقة واحدة حتى الآن وقام ببثها أمس، بينما يعكف حاليًا على تنفيذ المزيد من الحلقات والتي تهدف جميعها لطرح مُشكلات العصر التي يُعاني منها الأطفال، حيث تبث الحلقات جملة من القيم التي يجب غرسها في نفوس أطفالنا منذ صغرهم. وحول حلقته الجديدة، أوضح أنها تحمل عنوان «جيل التكنولوجيا» ويُناقش من خلالها إدمان وتعلق الأطفال بالأجهزة الذكية لدرجة تجعلهم أحيانًا ينصرفون عن المشاركة إيجابيًا في الحياة الاجتماعية، بل ويؤدي ذلك أيضًا إلى العديد من المشاكل الصحيّة، وأشار إلى أن الأطفال بحاجة لتقديم مثل هذه الأعمال التي تناقش مشكلاتهم، وأكد على أن اختيار الموضوعات التي تناسب الأطفال يُعد أمرًا غاية في الصعوبة لأنه مسؤولية كبيرة تهدف إلى تعليمهم قيمًا مهمة في حياتنا إلى جانب إمتاعهم، خاصة في وقت أصبح فيه الطفل مُختلفًا عن ذي قبل، ولفت إلى أن طفل اليوم الذي يجلس على الكمبيوتر والإنترنت أصبح له مُتطلبات مُختلفة في العمل الفني الذي يتلقاه، تعتمد على الصدق الفني واحترام عقله، كما أشار إلى أنه على الرغم من تعدد الفضائيات المُتخصصة للأطفال إلا أن التواصل مع الأطفال عن طريق السوشيال ميديا أمر قادر على جذب الأطفال بصورة أكبر لارتباطهم الوثيق بالتكنولوجيا والأجهزة الذكية. وعن الأسلوب الفني الذي ينتهجه أبرز بوجسوم أنه يحاول الاعتماد بشكل كبير على طرح صورة بصرية بها من الإبهار ما هو قادر على جذب الطفل، وأكد أنه يحاول مع باقية فريق العمل أن يجعل جميع العناصر تتضافر وتأتي بشكل مدروس وسليم من أجل إنجاح العمل. كما صرّح أنه استخدم العديد من الحيل التكنولوجية التي تساعد في إبهار الطفل وانجذابه للعمل، كما أوضح أنه يُركّز على الأداء التمثيلي لأقصى حد، خاصة أنه يعمل مع أطفال يمتلكون من الموهبة قدرًا كبيرًا، مُعتمدًا على الإيقاع السريع، لأنه كلما ازداد نشاط الشخصية ازداد إعجاب الأطفال بها.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X