fbpx
ترجمات
بعد انتقاد دوق ساسكس للكومنولث.. الديلي ميل:

هاري وزوجته يحاولان إصلاح علاقتهما بملكة بريطانيا

مصدر ملكي: هاري وميجان يحتاجان إلى العائلة المالكة أكثر مما تحتاجهما العائلة

الدوحة-الراية:

قالت صحيفة الديلي ميل، إن الأمير هاري وزوجته ميجان ماركل، دوق ودوقة ساسكس، يحاولان ترميم ما أفسداه من علاقتهما مع الملكة إليزابيث جدة الأمير هاري، وقد أشارت الصحيفة البريطانية إلى أن محاولة إعادة المياه إلى مجاريها قد جاءت بعد انتقاد الأمير هاري للكومنولث الفترة الماضية. وتهدف الخطوة التي بدأها دوق ودوقة ساسكس إلى إصلاح العلاقة مع الملكة إليزابيث بعد انتقاد هاري، 35» عامًا» ، الإمبراطورية البريطانية الشهر الماضي بالقول إن تاريخ الكومنولث “يجب الاعتراف به، حتى لو كان، غير مريح” .
وقد وضح ذلك التوجه من قبل دوق ودوقة ساسكس جليًا، بعد أن أشاد الزوجان بها قائليْن: إن «الملكة قد نجحت في مهامها مع الكومنولث وفي حمايته، حيث تحملت مسؤولية ضخمة حيال ذلك، وإنه شرف لأي فرد من العائلة المالكة أن يواصل إرث الملكة».
ونقلت الصحيفة عن مصدر ملكي مقرب قوله، بأن هاري وميجان، “قد أدركا أنهما يحتاجان إلى العائلة المالكة أكثر مما تحتاجهما العائلة، وقال المصدر للصحيفة: إن “الملكة تحمي الكومنولث بشدة، ويبدو أن هاري وميجان يحاولان أخيرًا إعادة بناء الجسور، كما أعتقد على الرغم من شعبيتهما في بعض الأوساط، لقد أدركا أنهما بحاجة إلى العائلة المالكة أكثر مما تحتاجهما” .
وفي شهر يوليو، واجه دوق ساسكس انتقادات بعد أن بدا وكأنه ينتقد الإمبراطورية البريطانية بقوله: إن الكومنولث يحتاج إلى اتباع الآخرين الذين “اعترفوا بالماضي” و “يحاولون تصحيح أخطائهم” ، واعترفوا أيضًا بامتلاكه “التحيز اللاواعي” . وقد جاء التعليق أثناء انضمامه إلى زوجته ميجان لإجراء مكالمة فيديو مع القادة الشباب من كوينز كومنولث كرست لمناقشة “العدالة والمساواة في الحقوق” .
ويذكر أن بعض من تسريبات الكتاب الجديد الذي يحمل عنوان «العثور على الحرية: هاري وميغان وصنع عائلة ملكية حديثة» جاء فيها إن هارى حاول مرارًا الوصول إلى جدته ملكة بريطانيا، إليزابيث الثانية، للتعبير لها عن عدم سعادته من معاملة أعضاء العائلة له ولعائلته، ولكن محاولته بالوصول إليها وتحديد موعد للقاء باءت بالفشل، وتم منعه من لقائها. وقد جاءت تصريحات المصدر الملكي بعد فترة من الإعلان عن صدور هذا الكتاب والذي سيتضمن السيرة الذاتية للأمير هاري وزوجته، قال الخبراء إنه من المتوقع أن يؤدي إلى زيادة التوتر بين الزوجين وباقي أفراد العائلة المالكة.
والجدير بالذكر أنه على الرغم من تخلي الأمير هاري وميغان عن الحياة الملكية حيث أعلنا تنحيهما عن واجباتهما الملكية في شهر يناير الماضي، وانتقلا إلى كندا لفترة قبل أن يتوجها إلى كاليفورنيا الأمريكية مع بداية شهر أبريل، إلا أن ابنهما آرتشي، قد يظل ملزمًا بقاعدة ملكية صارمة عند وصوله إلى سن الرشد، وتفيد هذه القاعدة بأنه يتعين عليه طلب الإذن من العاهل الملكي للزواج. ويتواجد الزوجان «هاري» و«ميجان» حاليًا برفقة طفلهما، البالغ عمره 14 شهرًا، في مدينة «سانتا باربارا» بولاية «كاليفورنيا». كما أن «آرتشي» لا يحمل أي ألقاب ملكية، لكنه على الرغم من ذلك مازال يحتل المركز السابع في ترتيب تولي العرش البريطاني، وسوف يتقدم ترتيبه في خط الخلافة ليحتل المركز السادس عندما يصبح ولي العهد الأمير «تشارلز» ملكًا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X