الراية الإقتصادية

تراجع أسهم أوروبا

عواصم – (رويترز):
أغلقت سوق الأسهم الأوروبية منخفضة أمس متأثرة بخسائر للقطاع المالي بعد بيانات مخيبة للآمال بشأن التضخم في ألمانيا وإيطاليا، لكنها تنهي شهر أغسطس على مكاسب بفضل تفاؤل إزاء إجراءات تحفيزية جديدة ولقاح مضاد لمرض كوفيد-19.
وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول منخفضًا 0.6 بالمئة، وجاءت غالبية الخسائر قبيل الإغلاق تماشيًا مع انخفاضات في بورصة وول ستريت. وينهي المؤشر القياسي الشهر مرتفعًا حوالي 2.9 بالمئة، لكنه ما زال منخفضًا نحو 15 بالمئة عن مستوياته المرتفعة التي سجلها قبل الجائحة.
وجاءت أسهم شركات السفر والترفيه في مقدمة الرابحين على مدار الشهر مع صعودها حوالي 15 بالمئة بينما تخفف دول بعض القيود التي فرضتها لاحتواء فيروس كورونا. لكن القطاع يبقى حساسًا لأي قفزات في حالات الإصابة بالفيروس وبين القطاعات الأسوأ أداءً هذا العام.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X