الراية الرياضية
بعد أيام قليلة من ختام البطولة الماراثونية وبطموحات وآمال متجدّدة للجميع

النسخة 49 لدوري نجوم QNB على خط الانطلاق السريع

الفاصل الزمني القصير يمهد للصراع المُثير بين جميع الأندية

3 ملاعب تستضيف المباريات وغدًا ضربة بداية الجولة الأولى

السد والخريطيات يُدشنان استاد المدينة التعليمية في الافتتاحية

السد يقصّ الشريط بمواجهة الخريطيات بحثًا عن استعادة اللقب

الريان يصطدم بحليفه الإستراتيجي والخور والعربي يختتمان الجولة

متابعة – صابر الغراوي:

تستعدّ ملاعبنا الكرويّة المختلفة مساء غد الخميس لانطلاق النسخة الجديدة لدوري نجوم QNB، وخطوة أولى من ماراثون السباق المستمر الذي يجمع 12 فريقًا بداية من الدحيل بطل الدوري في نسخته الأخيرة ووصولًا إلى الخريطيات آخر الصاعدين إلى دوري الدرجة الأولى.

وتبدأ من الغد رحلة البحث عن بطل جديد في صراع القمة المُرتقب، والبحث عن الهابط إلى الدرجة الثانية في صراع الهبوط، فضلًا عن العديد من الملفات الأخرى في موسم شاق وطويل يبدأ الآن في ظروف استثنائيّة ويختتم مع بدايات الصيف المُقبل.

ومما لا شك فيه أن هذه النسخة رقم 49 من بطولة دوري نجوم QNB هي نسخة استثنائية بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ باعتبار أن الظروف التي مهدت لانطلاقة هذه البطولة هي ظروف غير طبيعية على الإطلاق وغير مسبوقة أيضًا، ويكفي أن نشير إلى أن هذه هي المرة الأولى في التاريخ التي لا تفصل فيها انطلاقة بطولة الدوري عن ختام النسخة السابقة سوى أسبوعين فقط.

ورغم أن عنصر الغموض غير متوفر في هذه الانطلاقة باعتبار أن القوام الأساسي لجميع الفرق لم يتغير كثيرًا فضلًا عن أن الفارق الزمني بين آخر ظهور وهذه الانطلاقة غير كافٍ لصناعة التغييرات الكبيرة والتي تساعد على خلق المفاجآت، إلا أن كل هذا لا يمنع من وجود الطموح الكبير والحافز الأكبر لدى جميع الفرق بداية من الدحيل الطامح في الحفاظ على اللقب والسد والريان الراغبين في استعادة الدرع، والغرافة والعربي اللذين يسعيان إلى استعادة أمجادهما، كما يسعى الوكرة والسيلية والأهلي لتحقيق نتائج ومستويات أفضل من الموسم الماضي، في حين تركز أندية أم صلال وقطر والخور على تجنب شبح الهبوط مبكرًا، أما الخريطيات فهو يسعى لعدم تَكرار سيناريو الهبوط للدرجة الثانية.

وتُشكل كل هذه الطموحات الفتيل الذي سيُشعل صراع بطولة الدوري بداية من غد الخميس ومرورًا بكل جولات البطولة وحتى نصل إلى الجولة الأخيرة التي تتكشف فيها كل الملفات الغامضة.

وتقام الجولة الأولى من بطولة الموسم الجديد على ثلاثة ملاعب مختلفة هي استاد المدينة التعليمية واستاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة واستاد حمد بن خليفة بالنادي الأهلي، وذلك على مدار يومين متتاليين هما غدًا الخميس وبعد غد الجمعة.

ومن المقرّر أن تكون البداية يوم الغد مع ثلاث مباريات تجمع الأولى بين الخريطيات والسد على ملعب استاد المدينة التعليمية بداية من 6:15، وفي نفس التوقيت تقام مباراة السيلية والريان على استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة، على أن تختتم مباريات اليوم الأول بمواجهة الغرافة وقطر على نفس الملعب بداية من الساعة 8:30. وتشهد منافسات بعد غد الجمعة ثلاث مباريات أخرى، تجمع الأولى بين الأهلي والوكرة على ملعب حمد بن خليفة بالنادي الأهلي بداية من 6:15، وفي نفس التوقيت مباراة الدحيل وأم صلال على ملعب استاد المدينة التعليميّة، ثم تختتم مباريات الجولة بشكل عام بلقاء الخور والعربي في 8:30 على ملعب حمد بن خليفة بالأهلي.

مسك الختام بين الفرسان والأحلام

 

تعتبر مباراة الخور مع العربي مساء بعد غد الجمعة في ختام منافسات الجولة الأولى واحدة من أكثر المباريات المتوقع لها أن تكون حافلة بالنديّة بين الفريقين عطفًا على نتائج الفريقين ومستوياتهما معًا خلال الأعوام الأخيرة.

وتشكل هذه المباراة التي تقام على ملعب حمد بن خليفةالأهلي أهمية كبيرة لدى الفريقين باعتبار أنها الأولى لهما في الدوري، والفوز بنقاطها يشكل حافزًا رائعًا للفائز، في حين ستحوم كافة الشكوك حول الخاسر.

ويسعى العربي لتكرار انطلاقة الموسم الماضي الرائعة، وعلى العكس تمامًا يسعى الخور لتجنّب البدايات السيئة في الدوري الأخير.

أم صلال يتحدى البطل

رغم أن كل المؤشرات التي تسبق مواجهة الدحيل مع أم صلال توضّح أن فرصة البطل هي الكبرى عطفًا على إفلات الصقور بصعوبة من شبح الهبوط في الأمتار الأخيرة من الدوري الأخير، إلا أن البدايات الجديدة قد تختلف تمامًا عن النهايات الماضية.

ولن يجد أم صلال أقوى من فريق الدحيل لتقديم دليل لجميع فرق الدوري على أن فريق الموسم الحالي مختلف جملة وتفصيلًا عن الفريق الذي ترنح كثيرًا في الموسم الماضي. وفي المقابل فإن البطل الطامح في الحفاظ على لقبه لن يسقط بسهولة في مثل هذه المباريات التي قد يعتبرها البعض محسومة حتى قبل أن تبدأ.

إعلان حكام مباريات الجولة الأولى

عبدالله العذبة يحكم افتتاحية الدوري

كشفت إدارة التحكيم باتحاد الكرة عن حكامها الذين يديرون مباريات الجولة الأولى لدوري نجوم QNB للموسم الجديد، التي ستقام يومي غد وبعد غد، حيث ستُلعب ثلاث مباريات في كل يوم، وفي توقيتين ثابتين وهما 6:15 مساءً، و8:30 مساءً، على ملاعب المدينة التعليمية والغرافة والأهلي.وسوف يدير جميع المباريات حكام قطريون، وجاء توزيع الأطقم التحكيمية للمباريات الست باستخدام حكم ال VAR، وحكم ال VAR المساعد. وسوف يدير عبدالله العذبة مباراة الخريطيات مع السد.

ويدير سلمان فلاحي مباراة السيلية مع الريان، ويدير عبدالرحمن الجاسم مباراة الغرافة مع قطر، وسوف يدير محمد أحمد الشمري مباراة الدحيل وأم صلال، أما مباراة الأهلي مع الوكرة فيقودها محمد المزيد، وتختتم المواجهات بلقاء الخور مع العربي ويُديره سعود العذبة.

اشتباك مُبكر بين الريان والسيلية

يتعامل فريق السيلية مع مباراة الغد أمام الريان على أنها فرصة نموذجيّة لفكّ عقدة الرهيب، باعتبار أن الشواهين لم يتمكنوا من تحقيق أي فوز على الريان منذ سبع سنوات كاملة، خاصة في ظل الاستقطابات الرائعة والصفقات القوية التي تعاقد معها السيلية في الفترة الأخيرة.

وفي المقابل فإن الريان تعلم كثيرًا من درس فقدان الدوري بفارق نقطة واحدة في الموسم الماضي ولا يريد التفريط في أي نقطة بسهولة في ظل سعيه الجاد لاستعادة لقب بطولة الدوري.

العميد يبحث عن رد دَين النواخذة

يبحث فريق الأهلي خلال مواجهة الجمعة أمام الوكرة عن رد الدين للموج الأزرق باعتبار أنه هزمه في الموسم المنصرم مرتين ذهابًا وإيابًا، خاصة أن هذه المباراة تشهد عودة الأهلي للعب على ملعبه استاد حمد بن خليفة.

وفي المقابل يرى أنصار الموج الأزرق أن فريقهم أنهى الموسم الأخير بأفضل صورة ممكنة، وبالتالي «الفهود» جاهزون تمامًا لتسجيل أفضل انطلاقة ممكنة في الموسم الحالي.

الغرافة يستدرج القطراوية

يعود فريق الغرافة إلى ملعبه لأوّل مرة منذ فترة طويلة وذلك عندما يستضيف القطراوي في أولى مواجهات الفريقين في بطولة الموسم الحالي.

وتشكل هذه المباراة أهمية خاصة للفريقين، ليس فقط بسبب الندية الكبيرة التي تحضر دائمًا بينهما، ولكن أيضًا لأن الجميع يعرف قيمة تحقيق الفوز في أولى المباريات وذلك من النواحي المعنويّة، باعتبار أن هذا الفوز يكون بمثابة الحافز الأكبر لمواصلة مسلسل النتائج الإيجابيّة.

أول ظهور للخريطيات أمام السد

يقصّ فريقا الخريطيات والسد شريط منافسات الجولة الأولى من بطولة الدوري للموسم الحالي وذلك من خلال المواجهة التي ستجمع الفريقين في 6:15 من مساء الغد على ملعب استاد المدينة التعليميّة. وتبدو هذه المباراة هي الاختبار الأوّل والأصعب لكتيبة الصواعق في صراعهم المتجدّد ببطولة الدوري بعد عودة الفريق إلى الدرجة الأولى. وإذا كان البعض يرى أن الخريطيات غير محظوظ بمواجهة السد في المباراة الأولى فإن نجاح الفريق في تحقيق أي نتيجة إيجابية حتى ولو كانت التعادل فإن هذا سيكون بمثابة الحافز الأكبر للفريق في بقية مشوار الدوري.

أما السد فيسعى للاستفادة من أخطاء الماضي وعدم التفريط في أي نقاط حتى يبقى في دائرة المُنافسة على اللقب تمهيدًا لاستعادته مرّة أخرى.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X