fbpx
الراية الرياضية
منتخب سويسرا يلتقي الألماني.. وإسبانيا مع أوكرانيا

مواجهات قوية بدوري الأمم الأوروبية

برلين- أ ف ب:

هل يعود توماس مولر إلى منتخب ألمانيا لكرة القدم بعد إبعاده قبل سنة بعمر التاسعة والعشرين؟ أداؤه مع بايرن ميونيخ بطل أوروبا يبرر عودته بشكل كبير لكن ليس بالنسبة لمدربه يواكيم لوف.

في مؤتمر صحفي أو في المقابلات التلفزيونية، لا يتهرّب «يوجي» لوف أبدًا من الإجابة عن الأسئلة التي تدور حول مصير بطل العالم عام 2014. يعيش المهاجم غير النمطي شبابه الثاني، لكونه أحد العوامل الرئيسية بتتويج بايرن ميونيخ بالثلاثية التاريخية (بالدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا) الموسم المنصرم.

وصف أسطورة الفريق البافاري ومنتخب ألمانيا «القيصر» فرانتس بكنباور أفضل لاعب شاب في مونديال 2010، بأنه قائد بحت ومن الواضح أن شخصيته سوف تكون مفيدة للفريق الوطني.

واستبعد لوف لاعبه من المانشافت بعمر 29 عامًا في ربيع العام الماضي بعد السقوط الكارثي في كأس العالم 2018 والفشل في النسخة الأولى في دوري الأمم الأوروبية، لينضم إلى زميليه بطلي العالم 2014 ماتس هوميلس وجيروم بواتينج اللذين كانا يبلغان 30 عامًا وقتها.

وتلتقي ألمانيا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة من المستوى الأول لدوري الأمم الأوروبية، ضد سويسرا، بعد بداية لم تكن على قدر طموحات لوف، إذ سقطت في فخ التعادل 1-1 على أرضها في شتوتجارت أمام إسبانيا.

ورغم غياب العديد من الأسماء الفاعلة في المانشافت بناءً على رغبة لوف الذي قرر إراحة رباعي بايرن ميونيخ حارس المرمى العملاق مانويل نوير وسيرج جنابري ويوشوا كيميش وليون جوريتسكا عقب تتويجه بلقب دوري الأبطال، وحارس مرمى برشلونة مارك-أندريه تير شتيجن بسبب عملية جراحية في الركبة.

ويرى مراقبون أن عودة مولر إلى المنتخب باتت ضرورية، لاسيما بعدما أعاد مدرب الفريق البافاري هانزي فليك اكتشافه من جديد ومنحه أدوارًا كان المدرب المقال الكرواتي نيكو كوفاتش قد حجبها عنه.

ومنذ نوفمبر الماضي موعد استلام فليك لمهامه في بايرن حصل تحوّل بارز في الفريق عامة ومولر على وجه الخصوص الذي أنهى الموسم مسجلًا 14 هدفًا، ومانحا زملاءه 26 تمريرة حاسمة في جميع المسابقات.

وفي المباراة الثانية، يخوض المنتخب الإسباني ثاني استحقاقاته في البطولة ضد أوكرانيا التي يقودها المدرب أندري شفتشينكو هداف ميلان الإيطالي السابق الذي أحدث تطورًا لافتًا في أداء المنتخب منذ تسلمه مهامه إذ لم يتجرع مرارة الخسارة في آخر 12 مباراة.

وضمن منافسات التنصيف الثاني، تلعب ويلز مع بلغاريا وجمهورية أيرلندا مع فنلندا (المجموعة الرابعة) والمجر مع روسيا وصربيا مع تركيا (المجموعة الثالثة)، وفي التصنيف الثالث تلعب شمال مقدونيا مع أرمينيا واستونيا مع جورجيا (المجموعة الثانية)، وفي التصنيف الرابع تلعب أندورا مع جزر فارو ومالطا ضد لاتفيا.

ساوثجيت مدرب إنجلترا:

مجواير يعود للمنتخب في أكتوبر

لندن- رويترز:

قال جاريث ساوثجيت مدرب منتخب إنجلترا الأول لكرة القدم إنه يفترض أن يعود المدافع هاري مجواير إلى الفريق في أكتوبر المقبل بعد انسحابه من مباراتي المنتخب في دوري الأمم الأوروبية هذا الشهر أمام أيسلندا والدنمارك عقب اعتقاله ومحاكمته في اليونان.

وأدانت محكمة يونانية مجواير بعدة تهم منها الإساءة والتعدي البدني على أفراد الشرطة عقب مشاجرة في جزيرة ميكونوس السياحية في الشهر الماضي.

وحكم على مجواير (27 عامًا) قائد مانشستر يونايتد بالحبس مع إيقاف التنفيذ لمدة 21 شهرًا و10 أيام لكنه سيحاكم من جديد بعد قبول الطعن الذي تقدم به.

ونقلت وسائل إعلام بريطانية عن المدرب ساوثجيت قوله «لقد مر بظروف صعبة بالفعل وأعتقد أن الأيام الأخيرة كانت في غاية الأهمية بالنسبة له بينما يسعى لتجاوز هذا الأمر والاسترخاء والخروج من دائرة الاهتمام».

وأضاف ساوثجيت «أعتقد أنه كان بحاجة إلى الابتعاد خلال هذه الفترة حتى يتسنى له العودة إلى صفوف ناديه وبالتأكيد سنكون نحن في انتظاره في أكتوبر».

وسيلتقي منتخب إنجلترا مع منتخبات ويلز وبلجيكا والدنمرك في أكتوبر المقبل.

عند مواجهة المنتخب الهولندي

الآزوري يسعى إلى التعويض

روما- د ب أ:

بعد أن توقفت سلسلة الانتصارات المتتالية للمنتخب الإيطالي لكرة القدم عند 11 انتصارًا، سوف يتطلع المنتخب الملقب بالآزوري لاستعادة أفضل مستوياته عندما يحل، غدًا، ضيفًا على المنتخب الهولندي، الذي يسعى لتوسيع الفارق في صدارة المجموعة الأولى بالمستوى الأول ببطولة الدوري الأوروبي.

واستهل المنتخب الإيطالي حملته في بطولة دوري أمم أوروبا، بالتعادل 1-1 مع نظيره البوسني، الذي كان قد خسر أمام الآزوري في التصفيات المؤهلة ليورو 2020، في الوقت نفسه تغلب المنتخب الهولندي على نظيره البولندي 1-صفر.

ولم يكن لدى مدرب المنتخب الإيطالي روبرتو مانشيني، الذي قاد الفريق للفوز بمبارياته العشر في التصفيات المؤهلة لليورو، شكاوى كبيرة بسبب هذا التعادل الباهت، والذي شهد استئناف المنافسات الدولية بعد فترة توقف استمرت 10 أشهر بسبب وباء فيروس كورونا.

وكان المنتخب البوسني تقدم بهدف سجله إدين دزيكو، وتعادل المنتخب الإيطالي بهدف سجله ستيفانو سينسي.

وافتقر المنتخب الإيطالي للسرعة في أغلب فترات المباراة ولم تكن هناك دقة عندما ازدادت سرعة الفريق في الدقائق الأخيرة. واستطاع المنتخب البوسني أن يهدد مرمى نظيره الإيطالي بفرصتين خطيرتين في الدقائق الأخيرة من اللقاء.

وجلس كيليني على مقاعد البدلاء وشارك فرانشيسكو أسيربي كقلب دفاع، ولكن ينبغي أن يبدأ المباراة أمام المنتخب الهولندي.

ولم يكن لدى شيرو إيموبيلي، الذي فاز بجائزة الكرة الذهبية الأوروبية، أي تأثير بعد أن شارك في آخر 15 دقيقة ويبدو أنه سيبدأ المباراة في أمستردام. وسجل إيموبيلي 36 هدفًا في الدوري الإيطالي لفريق لاتسيو في الموسم الماضي.

إقامة مباراة التشيك وأسكتلندا في موعدها

لندن- رويترز:

قال متحدث باسم اتحاد جمهورية التشيك لكرة القدم إن الاتحاد قرر خوض المباراة المقررة لمنتخب بلاده في مواجهة أسكتلندا في دوري الأمم الأوروبية في موعدها غدًا رغم مخاوف انتشار العدوى بفيروس كورونا المستجد لكنه سيشارك بتشكيلة مختلفة عن تلك التي فازت على سلوفاكيا.

وبعد وقت قصير من فوز التشيك 3-1 على سلوفاكيا قال اتحاد التشيك للعبة الشعبية إن منتخب بلاده لن يخوض مباراته المقررة في مواجهة أسكتلندا غدًا «بسبب الوضع الراهن لجائحة كوفيد-19».وقبل المباراة مباشرة قال رئيس مجلس إدارة نادي سلافيا براج إنه سيطلب استبعاد لاعبي فريقه من المنتخب التشيكي بعد ثبوت إصابة عضو آخر من المنتخب الوطني بالفيروس سريع الانتشار.

وقال متحدث باسم المنتخب التشيكي إنه وبعد مشاورات مع الاتحاد الأوروبي للعبة قررت جمهورية التشيك الاستعانة بتشكيلة مختلفة لخوض المباراة التي ستقام في مدينة أولوموتس التشيكية.وقال ميشال يورمان المتحدث باسم الاتحاد التشيكي لكرة القدم عبر تويتر «الاتحاد التشيكي لكرة القدم يجري حاليًّا محادثات مباشرة مع الأندية لتحديد من سيلعب مع المنتخب الوطني».

وقال الاتحاد الأسكتلندي إنه علم بمطالبة التشيك بإلغاء المباراة لكنه لم يصله أي إشعار رسمي بأي قرار من هذا القبيل وإنه سيلجأ للاتحاد الأوروبي للعبة من أجل الحصول على توضيح.

قائد منتخب سويسرا: لم نعد بلدًا صغيرًا في كرة القدم

بازل- د ب أ:

أكد جرانيت شاكا قائد المنتخب السويسري لكرة القدم أن فريقه ليس الطرف الأضعف في مباراته أمام المنتخب الألماني المقرر إقامتها اليوم في دوري أمم أوروبا بمدينة بازل السويسرية. وقال لاعب وسط أرسنال لصحف شبكة «دويتشلاند» الإعلامية: «لم نعد بلدًا صغيرًا في كرة القدم».

وأضاف لاعب بوروسيا مونشنجلادباخ السابق: «لدينا فريق قوي، ومدرب عالمي، وجهاز فني جيد وأجواء جيدة».

ورغم تفاؤله إلا أن المنتخب السويسري خسر أولى مبارياته في المجموعة الرابعة بالمستوى الأول أمام المنتخب الأوكراني 1-2، فيما تعادل المنتخب الألماني مع نظيره الإسباني 1-1 في شتوتجارت.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X