fbpx
أخبار عربية
بعد زيارة وفد إسرائيلي

وفد رسمي إماراتي إلى تل أبيب قريبًا

أبو ظبي تنتظر استثمارات إسرائيلية ب10 مليارات دولار

اتصالات إماراتية إسرائيلية لتوقيع اتفاق إقامة العلاقات في 22 سبتمبر

أبوظبي – وكالات:

قال مصدر مطلع أمس إن الإمارات تعتزم تنظيم أول زيارة رسمية إلى إسرائيل في 22 سبتمبر تعزيزًا لاتفاق البلدين على إقامة العلاقات بينهما.

وأضاف المصدر المطلع على المسار الأولي للزيارة المقررة لرويترز أن رحلة الوفد الإماراتي لإسرائيل، التي لم توضع لمساتها النهائية بعد، ستأتي ردًا على الرحلة الرائدة التي قام بها مبعوثون إسرائيليون وأمريكيون كبار إلى أبوظبي.

وأوضح المصدر أنه من المتوقع أن تضع الإمارات اللمسات النهائية للرحلة بعد الإعلان عن موعد احتفال، يقام في واشنطن على الأرجح، يوقع فيه زعماء البلدين اتفاق إقامة العلاقات بينهما. وأردف المصدر أن ذلك الاحتفال سيُقام في منتصف سبتمبر على الأرجح وستكون هذه أول زيارة معلنة إلى إسرائيل من وفد رسمي إماراتي.

وقال وزير إسرائيلي إنه من المتوقع أن يصل حجم التبادل التجاري بين إسرائيل والإمارات إلى أربعة مليارات دولار.

وقال إيلي كوهين وزير المخابرات الإسرائيلي لإذاعة ريشت بيت الإسرائيلية «في غضون ثلاثة إلى خمسة أعوام سيصل حجم التجارة بين إسرائيل والإمارات إلى أربعة مليارات دولار». وقال متحدث باسم كوهين، وهو وزير اقتصاد سابق، إن الرقم الذي ذكره للتجارة السنوية ويشمل التجارة في معدات الدفاع.

وقالت الناقلة الإسرائيلية يسرائير أمس إنها حجزت أماكن لرحلات تجارية من تل أبيب للإمارات استعدادًا لرحلات سياحية محتملة. ومن جانبها كشفت صحيفة «إسرائيل اليوم»، أن اتفاق تطبيع العلاقات بين (إسرائيل) والإمارات، «فرصة كبرى» أمام المستثمرين الإسرائيليين في مجالات مختلفة، حيث باتوا يعيشون ما يسمى ب«حلم الإمارات»، ويأملون في استثمار 10 مليارات دولار بتلك الدولة الخليجية، أملًا في تحقيق الثراء الكبير.

ونقلت الصحيفة عن «باروخ أديب»، رئيس معهد التصدير الإسرائيلي قوله: «معروف في السنوات الأخيرة بأن هناك تقديرًا كبيرًأ للتكنولوجيات الإسرائيلية ولمنتجات إسرائيلية مختلفة، عملت في هذه المنطقة عبر جهات ثالثة أو عبر شركات فرعية».

وأضاف: «معنى الاتفاق على إقامة العلاقات هو أن الاقتصاد سيكون ذا مغزى أكبر بكثير، فهي علاقة مباشرة وبلا وسطاء، وهذا سيفتح المجال أمام الفرص بشكل أوسع بكثير».

وتابع: «الآن يمكن للشركات والمستثمرين الإماراتيين والإسرائيليين الانخراط علانية في التبادلات ذات المنفعة المتبادلة والتجارة والاستثمارات.

من جهة أخرى تدرس الإمارات ودولة الاحتلال الإسرائيلي، تنظيم حفل لتوقيع اتفاق إقامة العلاقات بينهما في 22 سبتمبر الجاري بالبيت الأبيض في واشنطن.

وذكرت القناة الإسرائيلية ال «12»، أن الاتصالات تسارعت بين (إسرائيل) والولايات المتحدة لتوقيع الاتفاق بحضور الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، ورئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو»، وولي عهد أبو ظبي «محمد بن زايد».

وأضافت المحطة الإسرائيلية، أن البيت الأبيض يريد أن يكون حفل توقيع الاتفاق بين (إسرائيل) والإمارات، ضخمًا، بمشاركة رؤساء دول عربية.

وأشارت إلى توقعات سابقة بإمكانية توقيع الاتفاق يوم 13 سبتمبر، وهو ذات اليوم الذي تم التوقيع فيه على اتفاق أوسلو، بين الفلسطينيين والإسرائيليين عام 1993، لكن الاتصالات تدور حاليًّا حول التوقيع يوم 22 من نفس الشهر؛ بهدف «تمكين نتنياهو من إلقاء كلمة إسرائيل في الجمعية العامة للأمم المتحدة».

ولم يعلن البيت الأبيض أو الحكومة الإسرائيلية أو الإمارات رسميًّا عن موعد التوقيع على الاتفاق، لكنّ المحطة الإسرائيلية أشارت إلى أن (إسرائيل) تجري دراسة في كيفية التعامل مع الوفود السياسية والإعلامية، بعد عودتها من الولايات المتحدة الأمريكية التي تصنف كدولة حمراء، يتفشى فيها فيروس كورونا.

وكانت وسائل إعلام عبرية قد قالت إن التوقيع على الاتفاق سيتم خلال الشهر الجاري، ولكن دون تحديد موعد.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X