أخبار عربية
تحدث عن مرونة في مواقف الأطراف..مساعد وزير الخارجية الأمريكي:

نتوقع انفراجة تقود لحل الأزمة الخليجية خلال أسابيع

جميع الأطراف الخليجية يُدركون أن الأزمة تمثل تشتيتًا

الدوحة – الجزيرة نت:

قال ديفيد شينكر، مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى إن واشنطن تأمل في التقريب بين أطراف الأزمة الخليجية في غضون أسابيع، مشيرًا إلى مرونة وجدتها الإدارة الأمريكية في المُحادثات الجارية لطي صفحة الأزمة. وبحسب الجزيرة نت، قال شينكر – في حديثه خلال ندوة عبر الإنترنت نظمها معهد بروكينغز الأمريكي «إنه لم يتم تحقيق تغيير جذري في الأزمة الخليجية من شأنه أن يؤدي إلى حل سريع»، ولكنه قال «إن الولايات لاحظت بعض المرونة في المُحادثات». وقال المسؤول الأمريكي في مقطع فيديو خلال الندوة: «نأمل أن نرى مزيدًا من المرونة ولا أريد الخوض في جميع الجوانب الدبلوماسية ولكن هناك بعض الحركة، وأريد أن أقول إنها ستستغرق بضعة أسابيع». وأوضح قائلًا: «لكن المسألة لا تتعلق فقط بالسعودية والإمارات وآخرين الذين اشتكوا من قطر، بل لقطر مجموعة من الشكاوى بحق الآخرين في مجلس التعاون الخليجي لهذا نحاول العمل من خلال ذلك».

وتابع نائب وزير الخارجية الأمريكي: «لم يكن هناك تغيير جوهري يفتح الباب في الوقت الحالي لكننا في مُحادثاتنا اكتشفنا المزيد من المرونة، لهذا نأمل في تقريب الأطراف وإنهاء هذا التشتيت».

وقال شينكر: «إن وزير الخارجية مايك بومبيو شرح للمسؤولين في الخليج لماذا يجب إنهاء الأزمة الخليجية. وهناك عمل كبير يجري من الرئيس ووزير الخارجية ومسؤولي البيت الأبيض لإنهاء الأزمة الخليجية أمام طرفين رسّخا مواقفهما طوال الفترة الماضية». ‏وأضاف نائب وزير الخارجية الأمريكي: «هناك إدراك من قبل جميع الأطراف الخليجية أن الأزمة بينهم تمثل تشتيتًا». وقال شينكر في سياق مُتصل: «أجرينا مُشاورات في قطر بشأن الحوار الإستراتيجي المُزمع عقده في ١٤ و١٥ وشرحت لهم ما نقوم بفعله لإنهاء الأزمة الخليجية وقدّمت التهنئة للقطريين على قانون العمّال الجديد الذي يُلغي نظام الكفالة وهو تطور لافت للنظر».

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X