fbpx
الراية الإقتصادية
خلال لقائها مع كبير مستشاري رئيس الوزراء البريطاني

«الرابطة» تعزز التعاون الاقتصادي مع المملكة المتحدة

فيصل بن قاسم: إنجلترا الوجهة الاستثمارية الأولى للقطريين

ليستر: حريصون على تطوير التعاون مع القطاع الخاص

حسين الفردان: ضرورة زيادة الشركات البريطانية بالدوحة

نواف بن ناصر: دعم زيادة معدلات التبادل التجاري

الدوحة –  الراية:

عقدت رابطة رجال الأعمال القطريين لقاء عمل مع سير إدوارد ليستر، كبير المستشارين الاستراتيجيين لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وبحضور سعادة السفير جون ويلكس، سفير المملكة المتحدة بدولة قطر على هامش زيارة سير إدوارد ليستر كأول وفد تجاري أجنبي يزور الدوحة خلال الأزمة العالمية، ما يؤكد قوة العلاقات الثنائية بين دولة قطر والمملكة المتحدة والتأكيد على أنها شريك استثماري وتجاري استراتيجي لقطر.

ترأس الاجتماع من رابطة رجال الأعمال القطريين، الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني، رئيس مجلس إدارة الرابطة، كما حضر السيد حسين الفردان، النائب الأول لرئيس مجلس الإدارة ومن أعضاء مجلس الإدارة حضر الشيخ نواف بن ناصر، والسيد شريدة الكعبي، والسيد سعود المانع، وكذلك السيدة /‏‏ سارة عبدالله، نائب المدير العام للرابطة.

وفي بداية اللقاء رحب الشيخ فيصل بالسادة الضيوف مُشيدًا بالعلاقات الثنائية القوية بين دولة قطر والمملكة المتحدة والتي تمتد لجذور تاريخية قديمة.

كما تحدث عن ضرورة استمرار متابعة سير العلاقات الاقتصادية بين البلدين والعمل على تطويرها الدائم حتى في ظل الأزمة الحالية.

وأشار الشيخ فيصل إلى أهمية المملكة المتحدة للقطريين بصفة عامة ورجال الأعمال بصفة خاصة، حيث إن إنجلترا تمثل الوجهة الاستثمارية الأولى لهم، خاصة في القطاع العقاري، بالإضافة إلى اختيار الطلاب القطريين للمملكة المتحدة للدراسة، إلى جانب اعتبار القطريين إنجلترا الوجهة السياحية الأولى.

وأعرب الشيخ فيصل وأعضاء الرابطة عن سعادتهم بهذا اللقاء، مؤكدين حرصهم على زيارة إنجلترا قريبًا ودعم كافة الجهود المبذولة لزيادة التعاون بين البلدين.

ومن جانبه توجّه سير إدوارد ليستر بشكر الرابطة على هذا اللقاء، مؤكدًا التزام المملكة المتحدة بالعمل بشكل وثيق مع دولة قطر والقطاع الخاص القطري لتطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين، خاصة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ووضع سياسات تجارية خاصة بها، والذي من شأنه تعزيز هذه العلاقات وتطويرها لتلائم طموحات البلدين.

وأكّد سير إدوارد اهتمام الحكومة البريطانية بتشجيع الشركات البريطانية للانطلاق خارج بريطانيا، وإيجاد شراكات عالمية والاستثمار في الأسواق الخارجية مسوقًا حاليًا مصطلح «بريطانيا العالمية».

وأضاف سير إدوارد أن هذه الزيارة تهدف إلى نقل رسالة المملكة المتحدة لشركائها الاقتصاديين حول العالم بأنها الآن أكثر انفتاحًا من قبل وأن مستقبلها الاقتصادي غير محدود بأوروبا فقط وإنما كل العالم.

وناقش الأعضاء خلال الاجتماع سبل زيادة التعاون بين البلدين، ففي حديثه أشار السيد حسين الفردان إلى ضرورة زيادة تواجد الشركات البريطانية بالدوحة وخلق شراكات جديدة بالتعاون مع فريق السفارة البريطانية، وضرورة زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين.

ومن جانبه أشار الشيخ نواف بن ناصر، عضو مجلس إدارة الرابطة إلى ضرورة التباحث مع الجانب البريطاني حول وضع اتفاقيات تجارية تقوم بدعم النشاطات التجارية بين الطرفين مثل اتفاقية الازدواج الضريبي مثل ما حدث مع بلدان أخرى كفرنسا، والتي من شأنها دعم زيادة معدلات التبادل التجاري بين البلدين.

كما تحدث الشيخ نواف عن ضرورة تشجيع الشركات الصغيرة والمتوسطة الإنجليزية على اكتشاف السوق القطري ودعم الحكومة البريطانية لهم حتى يتسنى لهذه الشركات التعاون مع رجال الأعمال القطريين والعمل بالسوق القطري.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X