أخبار دولية
بعد انتهاء التجارب السريرية على 4 لقاحات

طرح عقار صيني لعلاج كورونا في نوفمبر

الصين تفرض حجرًا على مدينة بأكملها بعد ظهور إصابات جديدة

بكين – وكالات:

كشف مسؤول بالمركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC، أن لقاحات فيروس كورونا التي يجرى تطويرها في الصين قد تكون جاهزة للاستخدام من قبل عامة الناس في وقت مبكر من نوفمبر، حيث يوجد لدى الصين 4 لقاحات لفيروس كورونا COVID-19 في المرحلة الأخيرة من التجارب السريرية.

وقال موقع TimesNowNews: إنه تم بالفعل تقديم ما لا يقل عن 3 منها إلى العمّال الأساسيين بموجب برنامج الاستخدام الطارئ الذي تم إطلاقه في يوليو.

وأضافت غويزين وو، خبيرة السلامة الحيوية بمركز السيطرة على الأمراض الصينى: «إن التجارب السريرية للمرحلة الثالثة تمضى بسلاسة، وقد تكون اللقاحات جاهزة لعامة الناس في نوفمبر أو ديسمبر».

ولم تحدد الخبيرة الصينية التي قالت إنها لم تشعر بأعراض غير طبيعية في الأشهر الأخيرة بعد أخذ لقاح تجريبي بنفسها في أبريل – اللقاحات التي كانت تشير إليها -.

وتطور وحدة تابعة لمجموعة الأدوية الوطنية الصينية العملاقة للأدوية وشركة Sinovac Biotechالمُدرجة في الولايات المتحدة اللقاحات الثلاثة في إطار برنامج الاستخدام الطارئ للولاية، وتمّت الموافقة على لقاح رابع لفيروس كورونا يتم تطويره لاستخدامه من قبل الجيش الصيني. وأكدت سينوفارم في يوليو أن لقاحها قد يكون جاهزًا للاستخدام العام بحلول نهاية هذا العام بعد انتهاء المرحلة الثالثة من التجارب.

ويتسابق صانعو اللقاحات في العالم لتطوير لقاح فعّال ضد الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 925 ألف شخص، وتعهّد صانعو اللقاحات الغربيون البارزون في وقت سابق من هذا الشهر بالتمسك بمعايير الدراسة العلمية ورفض أي ضغوط سياسية للإسراع في العملية. إلى ذلك فرضت الصين حجرًا صحيًا على مدينة صغيرة بأكملها تقع على الحدود مع ميانمار وأطلقت حملة فحص للسكان بعد اكتشاف ثلاث إصابات بفيروس كورونا الجديد، كما أعلنت بلدية المدينة الثلاثاء.

وكانت الصين تمكّنت من تطويق وباء كوفيد-19 على أراضيها منذ أشهر. ولم تعد تسجل سوى بضع إصابات جديدة يوميًا لدى صينيين عائدين من الخارج وتفرض عليهم الحجر عند وصولهم. ويعيش 210 آلاف نسمة في مدينة رويلي التي تقع في مقاطعة يونان (جنوب غرب) على الحدود مع ميانمار. وهي تشكل نقطة عبور مهمة بين البلدين.

وقالت بلدية المدينة أمس إنه يجب على جميع السكان البقاء في المنزل الآن وسيخضعون لاختبار فحص. وأوضحت أنه لم يعد مسموحًا بدخول المدينة أو الخروج منها حاليًا. من جهة أخرى، تم إغلاق جميع المحلات التجارية في المدينة باستثناء متاجر السوبرماركت والصيدليات وأسواق المواد الغذائية. وذكرت البلدية أن مرضى كوفيد-19 وصلوا من ميانمار ووعدت بملاحقة أي شخص يعبر الحدود بشكل غير قانوني. ويفصل نهر صغير رويلي عن منطقة موسي في ميانمار المعروفة بشوارعها الكئيبة وكازينوهاتها وبتهريب الأسلحة والمخدرات.

وأعلنت الصين في الأشهر الأخيرة عن عدد من بؤر الوباء المحلية إحداها في بكين. لكنها عالجت بسرعة الوضع عبر فرض حجر وتحديد مخالطي المصابين.

وأعلنت وزارة الصحة الصينية الثلاثاء عن 8 إصابات جديدة بكوفيد-19 جميعهم قدموا من الخارج.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق