fbpx
المحليات
في إطار برنامج وطني لفحوصات كورونا.. الصحة:

فحص فيروس كورونا للأطفال عن طريق عينات اللعاب

الدوحة -‏قنا:‏

 أعلنت وزارة الصحة العامة، عن خططها لاستخدام فحوصات فيروس كورونا «‏كوفيد-19»‏ للأطفال عن طريق فحص عينات اللعاب اعتبارًا من يوم ‏الأحد‏ المقبل ، وذلك في إطار برنامج وطني لفحوصات كورونا يهدف إلى تكوين صورة أفضل عن معدلات انتشار العدوى بهذا المرض.

وستقوم وزارة الصحة العامة، بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، بإجراء فحوصات على جميع طلبة المدارس الحكومية والخاصة في دولة قطر وذلك بموافقة مسبقة من أولياء أمور الطلبة.

وقالت الدكتورة مريم عبدالملك المدير العام لمؤسسة الرعاية الصحية الأولية «نحن سعداء باستخدام فحوصات كورونا عن طريق فحص عينات اللعاب للأطفال بالتعاون مع شركائنا الرئيسيين، حيث سنقوم باستخدام هذا الأسلوب لإجراء فحوصات كورونا على مدار برنامج الفحص والذي سيستمر من 4 إلى 6 أسابيع».

وأضافت أن الفحص القياسي المعتمد حاليًا في دولة قطر للكشف عن فيروس كورونا «‏كوفيد-19» هو فحص المسحات والذي يتم عن طريق أخذ مسحة من أعلى الأنف ومن الجزء الخلفي داخل الحلق لفحصها حيث يُعد هذا الأسلوب فعّالًا للغاية، إلا أنه قد يضايق بعض الأشخاص وخاصة الأطفال ولذلك أجريت العديد من الدراسات حول العالم للبحث في إمكانية استخدام مسحات عينات اللعاب فقط لإجراء الفحص وقد أثبتت النتائج فاعلية هذا الأسلوب.

بدوره، قال الدكتور حمد الرميحي مدير حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بوزارة الصحة العامة «اكتشفنا عددًا صغيرًا من حالات الإصابة بالفيروس بين الطلاب والمعلمين منذ بدأت عودة الطلاب لمدارسهم في الأول من سبتمبر الجاري».

وأضاف «إنه على الرغم من أن أي حالة إصابة جديدة بين الأطفال تعد مدعاة للقلق، إلا أنه يتوجب علينا وضع الأمور في سياقها الصحيح فقد بلغت نسبة الإصابة أقل من 0.2 في المائة من بين أكثر من 350,000 طالب و35,000 معلم في دولة قطر منذ العودة للمدارس، ولذلك فإن معدل الإصابة بين أفراد هاتين الفئتين يُعد منخفضًا للغاية».

وأشار الدكتور الرميحي إلى أنه كما هو الحال مع جميع حالات الإصابة المؤكدة في دولة قطر، فقد عملت فرق التقصي والمتابعة بجد للكشف عن مكان انتقال العدوى بفيروس كورونا «‏كوفيد-19» لهؤلاء الأطفال والمعلمين، وقد اتضح أنهم لم يلتقطوا العدوى في المدارس، حيث أظهرت نتائج متابعاتنا أنهم التقطوا العدوى خارج البيئة المدرسية، خاصةً في المنازل خلال التجمعات واللقاءات الاجتماعية.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X