fbpx
أخبار عربية
البعثة الأممية تدعو لوقف العنف ضد المتظاهرين

ليبيا: احتجاجات الشرق تطيح بحكومة الثني

الوفاق تؤكد جاهزيتها للتصدي لعدوان حفتر

طرابلس – وكالات:

أعلن وزير الدفاع بحكومة الوفاق الليبية صلاح الدين النمروش أنه لا يمكن الوثوق في التزام اللواء الانقلابي خليفة حفتر بوقف إطلاق النار الذي يرعاه المجتمع الدولي، فيما أعلنت حكومة عبد الله الثني التابعة لبرلمان طبرق استقالتها وسط احتجاجات شعبية ضد تردي الأوضاع المعيشية في بنغازي شرق البلاد. وأكد وزير دفاع حكومة الوفاق أنه لا يمكن الوثوق في التزام اللواء المتقاعد خليفة حفتر بوقف إطلاق النار الذي يرعاه المجتمع الدولي بين قوات الوفاق وقوات حفتر. وأكد النمروش أن قوات الوفاق جاهزة للرد وصد أي اعتداء قد تشنه قوات حفتر، وقال إن قوات حفتر حاولت أكثر من مرة اختراق الهدنة بإطلاق صواريخ «غراد» (Grad) صوب مواقع قوات الوفاق غرب سرت. وشكك في مدى قدرة رئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق، عقيلة صالح على فرض أوامر على قوات حفتر، تلزمهم بوقف إطلاق النار الذي أعلنه عقيلة الأيام الماضية، مبررًا ذلك بأن صالح لا يملك القدرة لتوجيه التعليمات إلى قوات حفتر على أرض المعركة، وأن من يستطيع ذلك فقط هو حفتر الذي وصفه النمروش بالمتمرد. على صعيد آخر، أعلنت قناة «ليبيا الحدث» التي تبث من بنغازي أن الحكومة الليبية برئاسة عبد الله الثني، تتقدم باستقالتها لرئيس مجلس النواب عقيلة صالح. وتعتبر هذه الحكومة غير معترف بها دوليًّا، وموالية لحفتر، وهي واجهته التنفيذية التي يعتمد عليها في مناطق نفوذه شرق البلاد. وجاءت الاستقالة على خلفية المظاهرات التي تشهدها مناطق ومدن شرق البلاد، بسبب تراجع الأوضاع المعيشية والصحية والإنسانية. من جانبها أعربت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن قلقها البالغ إزاء مقتل مدني واحد وإصابة ثلاثة آخرين واعتقال عدد من الأشخاص خلال المظاهرات التي اندلعت في مدينة «المرج» شرقي ليبيا، احتجاجًا على سوء الأوضاع المعيشية.. داعية إلى إجراء تحقيق شامل وفوري في هذه الأحداث والإسراع في الإفراج عن جميع المعتقلين والمحتجزين تعسفيًّا. وذكرت البعثة في بيان أورده مركز أنباء الأمم المتحدة، «تم اللجوء إلى استخدام القوة من قبل السلطات في الشرق ضد المتظاهرين السلميين في مدينة المرج، الواقعة شرقي بنغازي». وأكدت البعثة أنها تذكر «جميع الأطراف في ليبيا بأن الحق في التجمع السلمي وحرية التعبير عن الرأي من حقوق الإنسان الأساسية ويندرج في نطاق التزامات ليبيا بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان».. ولفتت إلى أن هذه التظاهرات، وتلك التي شهدتها البلاد مؤخرًا في أجزاء أخرى من ليبيا، لم تأت إلا «جراء إحباطات مستفحلة بشأن استمرار الظروف المعيشية السيئة.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق