أخبار عربية
رسميًا وبرعاية الرئيس الأمريكي في البيت الأبيض

الإمارات والبحرين توقعان اتفاقيتي إقامة العلاقات مع إسرائيل

ترامب: 5 أو 6 دول أخرى ستنضم إلى صفقات مُماثلة مع إسرائيل

واشنطن – وكالات:

شهدت العاصمة الأمريكيّة واشنطن، مساء أمس، توقيع اتفاقيتي إقامة العلاقات بين الإمارات والبحرين من جهة، ودولة الاحتلال الإسرائيلي من جهة أخرى، برعاية الولايات المُتحدة.

ووقع على الاتفاق كل من وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، ووزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني، إضافة إلى رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال الرئيس الأمريكي، خلال افتتاحه الفعاليات، إن الإمارات والبحرين و»إسرائيل»، ستتبادل السفراء وتتعاون كدول صديقة، معتبرًا الاتفاق «فجرًا جديدًا للشرق الأوسط».

وأكد أن الاتفاقات «تؤكد على التحرر من النهوج الفاشلة السابقة وهناك بلدان أخرى ستلحق بالركب»، موضحًا أن الاتفاقات تقضي بالسماح للمسلمين حول العالم بالصلاة في المسجد الأقصى.

وأجرى ترامب لقاءات ومؤتمرات صحفية مع كل من وزيري خارجية الإمارات والبحرين، إضافة إلى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي.

وقال ترامب عن يوم توقيع الاتفاق: إنه «يوم تاريخي لتحقيق السلام في الشرق الأوسط»، وأكد ترامب أن 5 أو 6 دول أخرى قد تنضم إلى صفقات مُماثلة مع «إسرائيل» دون أن يحدّدها، وبيّن أنه «نرى كثيرًا من الدول المهمة تلتحق وسنرى السلام الحقيقي»، مضيفًا: «هذه الرؤية راودتني منذ فترة طويلة وقد انتقدونا منذ سنوات لاختيارنا هذا المسار للسلام».

من جهته، قال بن زايد: «نريد أن نظهر لشعوبنا وللعالم أخبارًا جيدة وهذا ما عملنا عليه منذ عقود»، متابعًا: «هناك رسالة واضحة مفادها أنه يجب أن يحصل المزيد مع أمريكا والآن هذا يتحقق مع إسرائيل أيضًا».

فيما اعتبر «الزياني» توقيع اتفاق إقامة العلاقات مع (إسرائيل) «مناسبة تاريخية لشعوب الشرق الأوسط»، مضيفًا أن «الصراعات أعاقت المنطقة وإمكانيات أجيالها».

واعتبر «نتنياهو» أن اتفاقيتي إقامة العلاقات مع الإمارات والبحرين إنجاز تاريخي يترجم جهود مؤسسي دولة الاحتلال، زاعمًا أن ما يجري حاليًا بالشرق الأوسط يثبت أن «القوة تجلب السلام».

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق