الراية الإقتصادية
اعتبارًا من 29 سبتمبر الجاري

القطرية تسيّر 4 رحلات أسبوعيّة إلى أكرا

الباكر: الرحلات الجديدة تحفّز التجارة والسياحة

الدوحة   الراية:

أعلنت الخطوطُ الجويةُ القطرية عن تشغيل أربع رحلات أسبوعيّة إلى مدينة أكرا عاصمة غانا عبر لاغوس اعتبارًا من 29 سبتمبر الجاري، لتصبح بذلك الوجهة الجديدة الرابعة التي تطلقها الناقلة منذ انتشار جائحة (كوفيد – 19)، وستسيّر الناقلة رحلاتها على متن طائرة من طراز بوينغ 787 دريملاينر، التي تضم 22 مقعدًا على درجة رجال الأعمال، و232 مقعدًا على الدرجة السياحية.

وقال سعادةُ السيّد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: مدينة أكرا واحدة من أسرع الاقتصادات نموًّا في إفريقيا، حيث تشتهر بحُسن الضيافة وبصادراتها الزراعية التي تشهد إقبالًا كبيرًا. وتساهم هذه الرحلات في خدمة الجالية الكبيرة من مواطني غانا في الخارج وخاصة المقيمين في أوروبا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، الذين يتطلعون إلى زيارة عائلاتهم وأصدقائهم وأحبّائهم.

القطرية تسيّر 4 رحلات أسبوعيّة إلى أكرا

وأعرب عن شكره لحكومة غانا على الدعم الذي قدّمته لإطلاق هذه الرحلات، مُبينًا أن القطرية تتطلع إلى العمل مع شركائها في غانا من أجل نموّ وازدهار هذه الرحلات لدعم تعافي حركة السياحة والتجارة بين البلدَين.

وتسيّر القطرية رحلاتها إلى 28 وجهة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، و31 وجهة في أوروبا، و12 وجهة في الشرق الأوسط، و9 وجهات في أمريكا الشمالية؛ وسيحظى المُسافرون من وإلى غانا بإمكانية مواصلة رحلاتهم عبر أفضل مطار في الشرق الأوسط، مطار حمد الدوليّ.

وستشغّل الخطوط الجوية القطرية بحلول مُنتصف أكتوبر المقبل 46 رحلة أسبوعيّة إلى 14 وجهة في إفريقيا، من ضمنها أديس أبابا، ودار السلام، وجيبوتي، وعنتيبي، وكيغالي، وكليمنجارو، ولاغوس، ومقديشو، ونيروبي، وسيشيل، وتونس، وويندهوك، وزنجبار.

وفي ظلّ توسّع عمليات الناقلة الوطنية في القارة الإفريقية؛ سيستمتع المسافرون على متن طائراتها بكرم الضيافة الإفريقيّة، وذلك مع طاقم ضيافة يضمّ أكثر من 30 جنسية إفريقية. وسيحظى المسافرون إلى كافة الوجهات على متن طائرات القطرية بمشاهدة مجموعة متنوّعة من الأفلام والبرامج التلفزيونية والموسيقى الإفريقيّة عبر نظام الترفيه أوريكس ون.

ريادة عالميّة

ووفقًا للإحصائيات الأخيرة الصادرة عن الاتحاد الدوليّ للنقل الجوي (إياتا)، أصبحت الخطوطُ الجوية القطرية أكبر شركة طيران دولية خلال الفترة من أبريل حتى يونيو؛ وذلك من خلال الوفاء بمَهمتها المتمثّلة بإيصال المسافرين إلى بلادهم. وتمكّنت القطرية من جمع خبرات كبيرة في مجال نقل المسافرين إلى بلادهم بأمان، وأصبحت في موقع فريد أتاح لها إعادة بناء شبكة وجهاتها العالمية بشكلٍ فعّال. كما قامت الناقلةُ بتطبيق أحدث التدابير والإجراءات الخاصة بالصحة والسلامة على متن طائراتها، وفي مطار حمد الدولي.

واتخذت الناقلةُ الوطنية عددًا من الإجراءات لتعزيز تدابير السلامة على متن رحلاتها، من خلال تقديم معدات الحماية الشخصية لطاقم الضيافة، وحقيبة مستلزمات الحماية الشخصية وواقٍ للوجه مجانًا للمسافرين على كافة الدرجات.

ويحظى المسافرون في مقاعد كيو سويت على درجة رجال الأعمال بالفرصة لتجربة الخصوصية في أبهى صورها مع إمكانية تحويل المقعد إلى جناح خاصّ والاستمتاع بواحة من الهدوء والراحة. كما يُمكن للمسافرين الضغط على زر «عدم الإزعاج» الموجود في المقعد لتقليل التواصل مع طاقم الضيافة. وتُتيح الناقلة هذه المقاعد إلى أكثر من 30 وجهة، بما في ذلك جوانزو وكوالالمبور وفرانكفورت ولندن وباريس ونيويورك.

تنوّع الأسطول

ويشكّل أسطول القطرية الذي يضم 49 طائرة من طراز إيرباص A350 و30 طائرة من طراز بوينغ 787 الخيار الأمثل لخدمة الرحلات الطويلة ذات الأهمية الإستراتيجية إلى إفريقيا والأمريكتَين، ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، وأوروبا.

واتخذت الناقلةُ بسبب تأثير جائحة كورونا على السفر قرارًا بإيقاف أسطول طائراتها من طراز إيرباص A380، حيث إنه لا يوجد مبرر تجاري أو بيئي لتشغيل طائرات بهذا الحجم الكبير في السوق الحالية.

وعزّز مطار حمد الدوليّ من إجراءات التنظيف في أرجائه مع مُباشرة تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي في مختلف مرافقه. كما يتمّ تعقيمُ جميع الأماكن التي يمكن أن تُلمس من قِبل المسافرين كل 10 إلى 15 دقيقة. ويتم تنظيف كافة مرافق بوابات الصعود وحافلات نقل المسافرين بين البوابات والطائرات بعد كلّ رحلة. كما يتمّ توفير معقم اليدَين في نقاط الفحص الأمني ومكتب الجوازات.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق