الراية الرياضية
ترقب كبير لتعاقدات متميزة في المرحلة المُقبلة

توقف الدوري يُنعش سوق الانتقالات

الاستغناء عن بعض المُحترفين ينبئ بصفقات جديدة متميزة

الخور وأم صلال والريان يسعون لتدعيم صفوفهم بمُحترفين جدد

بعض الأندية يراقب السوق لخطف صفقات ناجحة في المرحلة المُقبلة

متابعة – رجائي فتحي:

تعتبر فترة التوقف الحاليّة للدوري بمثابة فترة ذهبية للأندية من أجل إتمام التعاقدات التي تحتاج إليها وذلك لإكمال صفوفها وذلك قبل غلق باب الانتقالات الشهر المُقبل.

ويوجد لدى بعض الأندية نقص في عدد المحترفين تريد أن تتعاقد مع لاعبين لإكمال صفوفها وذلك قبل عودة الدوري من جديد اعتبارًا من يوم 17 أكتوبر المقبل.

ومن بين الأندية التي تحتاج الى محترفين فريق الريان الذي ينقصه اللاعب الآسيوي وذلك بعد الاستغناء عن اللاعب الكوري جايك لي وكذلك نادي الخور الذي ينقصه اثنان من المحترفين بعد أن خرج منه اثنان وهما تياجو بيريز وأحمد حمودان اللذان انتقلا إلى صفوف فريق السيلية وهو يبحث عن اثنين متميزين بجانب الثلاثي روبورت الكسندر ملكي وإبراهيم أمادا ولوكا بورجيس.

وكذلك أنهى نادي أم صلال تعاقده مع لاعبه السوري محمود المواس بالتراضي وبالتالي يحتاج إلى لاعب بدلًا منه وقد يكون هناك تغيير ثانٍ له، وأيضًا فريق الخريطيات ما زال يحتاج إلى لاعب محترف ليكمل به عقد لاعبيه المُحترفين.

وهناك بعض الأندية التي ترغب في تغيير محترف أو اثنين في صفوفها وكانت تنتظر في الفترة الماضية نظرًا لضيق الوقت حيث لعبت الأسابيع الثلاثة الأولى خلال 12 يومًا، وهو أمر جعل الأندية تنتظر فترة التوقف وذلك لأنه في حالة تعاقدها مع أي لاعب جديد سوف يخضع اللاعب للحجر الصحي وبالتالي لن تستفيد منهم.

فترة انتظار

ولذلك فضلت الأندية الانتظار لهذا التوقف حتى يتسنّى لها إبرام التعاقدات المطلوبة في وضعية أفضل حتى لو خضع محترفوها الجدد للحجر الصحي يكون لديها الوقت لاستعادتهم وتجهيزهم بالصورة المطلوبة، التي يمكن من خلالها المشاركة معهم في المباريات في الفترة المُقبلة.

وبالفعل انتظرت الأندية في الفترة الماضية وبدأت الآن عملية البحث عن التعاقدات الجديدة، وسوف تشهد الأيام المقبلة قدوم العديد من الأسماء اللامعة والمتميزة للانضمام لأنديتنا لا سيما أن عملية التفاوض معهم تمت منذ فترة ليست بالقصيرة.

أسماء كبيرة

وتردد في الفترة الماضية العديد من الأسماء التي يمكن أن تكون في الدوحة خلال الأيام المقبلة منها مهدي ترابي لاعب المنتخب الإيراني وكذلك جمال بلعمري لاعب المنتخب الجزائري والمحترف بفريق الشباب السعودي، وهناك العديد من الأسماء الكبيرة والمعروفة وقد تكون في الدوحة خلال الساعات المقبلة لإتمام عملية التعاقدات الجديدة للأندية التي تطمح في تعديل وضعيتها في جدول الترتيب ليس هذا فقط بل وأن تكون بصورة أفضل.

سرعة الإنجاز

وسوف يكون هناك سباق داخل الأندية من أجل سرعة إنجاز الصفقات خاصة أن بطولة كأس أوريدو في نسختها الجديدة سوف تبدأ في الأيام المقبلة وهي بمثابة فرصة لتجهيز اللاعبين الجدد الذين يتم التعاقد معهم وذلك للانسجام سريعًا مع الأندية وتحقيق الانسجام المطلوب.

التسويق والاستقدام

والكل حاليًا يراقب هذه السوق وما سوف يحدث فيها وهل ستكون على مستوى الطموحات المنتظرة أم أن الوضع سوف يختلف في ظل التزام الأندية بالميزانيات المحددة لها وكذلك التزام بعض الأندية بتسويق لاعبيها الذين ترغب في الاستغناء عنهم حتى تستطيع أن تبرم تعاقدات جديدة.

وهذا الأمر يمثل المعادلة الصعبة لدى الأندية في كيفية التخلص من لاعبيها الذين ترغب في الاستغناء عنهم والحصول على مقابل مادي جيّد يتيح لها إبرام تعاقدات جيدة أيضًا تستفيد منها في المرحلة المُقبلة.

نشاط كبير

وسوف تشهد السوق الحاليّة حالة من النشاط الكبير من جانب الأندية لإبرام الصفقات الجديدة وذلك قبل غلق باب الانتقالات.

ويتوقع أن تكون السوق مليئة بالأسماء التي تسعى الأندية للتعاقد معها في ظل وجود رغبة كبيرة لديها في إبرام هذه التعاقدات في الفترة الحاليّة.

وسوف تظل سوق الانتقالات الحالية قوية في ظل وجود رغبة كبيرة عند الأندية في البحث عن الأفضل من أجل تحقيق الأهداف المُنتظرة في هذا الموسم خاصة أن الموسم ما زال في بدايته ويمكن تعديل الصفوف على ضوء الرؤية الفنيّة للمُدربين بالاتفاق مع إدارات الأندية بما يُحقق المطلوب في المرحلة المُقبلة.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق