أخبار عربية
مشعل بن حمد آل ثاني سفيرنا لدى أمريكا ل«نيوزويك»:

قطر مُلتزمة بمبادرة السلام العربية

المُبادرة العربية تربط إقامة العلاقات مع إسرائيل بزوال الاحتلال

الدوحة نادت باعتماد الوساطة ووقف التصعيد كوسيلة لحل النزاع

ندعم التوصل لتسوية عادلة للقضية الفلسطينية على أساس المُبادرة العربية

الحصار الجائر لم يؤثر على علاقات قطر وتحالفاتها الجيوسياسيّة

واشنطن – الجزيرة نت:

نقلت مجلة نيوزويك الأمريكية عن سعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني، سفير دولة قطر في الولايات المتحدة، قوله إن قطر لا تزال «ملتزمة» بخُطة السلام العربية التي أعلنت قبل 18 عامًا وتربط العلاقات مع إسرائيل بإنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية.

ونوّهت المجلة إلى أن هذا الإعلان يأتي فيما تتسارع خطى إقامة العلاقات مع إسرائيل خليجيًا، حيث أعلنت كل من الإمارات والبحرين إقامة العلاقات مع تل أبيب، بفضل وساطة من إدارة الرئيس دونالد ترامب التي دعت أيضًا باقي الدول العربية والإسلامية لأن تحذو حذو الدولتين الخليجيتين.

وقال سعادة السفير في حوار خصّ به المجلة، إن الدوحة لا تزال ملتزمة بالتسوية العادلة للقضية الفلسطينية على أساس مبادرة السلام العربية، وحل الدولتين بما يحقق الأمن والاستقرار في المنطقة.

وأضاف: «تدرك كل من قطر والولايات المتحدة بأن التسوية السلمية بين إسرائيل والفلسطينيين مهمة لاستقرار منطقة الشرق الأوسط، ونحن ماضون في لعب دور نشط لمحاولة الوصول إلى حل سلمي».

وقال: «لطالما نادت قطر لاستخدام الوساطة ووقف التصعيد كوسيلة لحل النزاع.. وعلى مدى العقدين الماضيين، سعت الدوحة إلى تحقيق الاستقرار والسلام في المنطقة وخارجها، ليس فقط في غزة ولكن أيضًا في لبنان وأفغانستان والسودان».

وشدّد سعادته على الدور «المهم» الذي تواصل قطر القيام به في صنع السلام، خاصة في قطاع غزة المحاصر، قائلًا إن «قطر قدمت لفلسطين وقطاع غزة دعمًا حيويًا لضمان التنمية السلمية والمستقرة للقطاع ومواطنيه من خلال برامج مساعدات متعدّدة».

على صعيد آخر، اعتبر سعادة السفير أن الحصار الجائر الذي تفرضه كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر على دولة قطر منذ يونيو 2017، لم يُثنِ قطر عن التمسك بسياساتها وتحالفاتها».

وأضاف: «الحصار غير مبرّر، كما أنه غير فعال تمامًا.. فخلال هذه السنوات الثلاث، أقمنا تحالفات جيوسياسية أقوى ونمت علاقاتنا الاقتصادية خاصة مع الولايات المُتحدة».

كما عبّر سعادة السفير عن «امتنان» قطر للحكومة الأمريكية التي عملت مع الدوحة على مدى السنوات الثلاث الماضية لمحاولة إنهاء الحصار غير المشروع.

وأضاف سعادته «نقدّر دعوات الرئيس ترامب الأخيرة للسعودية والإمارات لإنهاء حصارهما المفروض على دولة قطر.. حلفاؤنا الأمريكيون يدركون أن هذا الحصار يأتي فقط بنتائج عكسيّة ولا يؤدي سوى إلى مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة.

 

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق