أخبار عربية
اتفقتا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة

البحرين وإسرائيل تبدآن حقبة من الصداقة والتعاون

الدوحة – الراية:

وقّعت الإمارات والبحرين اتفاقيتي سلام مع إسرائيل في البيت الأبيض، أمس الأول، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث انضمّت البحرين للاتفاق الثلاثي، وبعد ساعات من حفل التوقيع على الاتفاقيتين، أصدر البيت الأبيض ثلاثة نصوص؛ تتضمّن نص إعلان «اتفاقات أبراهام» بين تل أبيب وأبو ظبي والمنامة، ونص اتفاقية العلاقات الثنائية بين الإمارات وإسرائيل، ويتألف من أربع صفحات، ومُلحق من 3 صفحات، ونسخة من اتفاقية البحرين مع إسرائيل.

وتاليًا نص اتفاق السلام بين إسرائيل والبحرين:

حيث جاء في نص اتفاق السلام أن البحرين وإسرائيل اتفقتا على إبرام اتفاقات في الأسابيع القادمة بشأن الاستثمار والسياحة والرحلات المُباشرة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا والطاقة والرعاية الصحية والثقافة والبيئة ومجالات أخرى ذات المنفعة المتبادلة، بالإضافة للاتفاق على الفتح المُتبادل للسفارات.

وارتكزت الاتفاقات على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة، والتعاون المشترك في عدة مجالات مع إسرائيل، غير أنها لم تذكر أن إسرائيل مُلزمة بوقف ضم الأراضي الفلسطينية المُحتلة، أو حتى تأجيلها.

وفيما يلي نص وثيقة الاتفاق بين البحرين وإسرائيل:

الاتفاقيات الإبراهيمية: إعلان السلام والتعاون وعلاقات الصداقة والدبلوماسية البنّاءة أعلنتها دولة إسرائيل ومملكة البحرين في 15 سبتمبر 2020.

اتفق الملك حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة، ورئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، على بدء حقبة من الصداقة والتعاون سعيًا لأن تكون منطقة الشرق الأوسط مُستقرة وآمنة ومُزدهرة لصالح جميع دول المنطقة وشعوبها.

ومن هذا المنطلق، التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو ووزير الخارجية (البحريني) عبد اللطيف الزياني في واشنطن بدعوة من رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، لإقرار مبادئ الاتفاقيات الإبراهيمية وبدء فصل جديد من السلام.

وقد تم تسهيل هذا الاتفاق الدبلوماسي بواسطة مُبادرة «الاتفاقيات الإبراهيمية» للرئيس دونالد ترامب، والذي يعكس المُثابرة الناجحة لجهود الولايات المتحدة لتعزيز السلام والاستقرار في الشرق الأوسط. إن مملكة البحرين ودولة إسرائيل واثقتان بأن هذا التطور سيساعد في الوصول إلى مستقبل يمكن أن تعيش فيه جميع الشعوب والأديان معًا بروح التعاون وتتمتع بالسلام والازدهار حيث تركز الدول على المصالح المشتركة وبناء مستقبل أفضل.

وقد ناقش الطرفان التزامهما المشترك بتعزيز السلام والأمن في الشرق الأوسط، مشدّدين على أهمية تبني رؤية «الاتفاقيات الإبراهيمية» وتوسيع دائرة السلام والاعتراف بحق كل دولة في السيادة والعيش بسلام وأمان ومواصلة الجهود لتحقيق حل عادل ودائم للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

واتفق رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية عبد اللطيف الزياني، في لقائهما على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة وتعزيز الأمن الدائم وتجنب كل من التهديدات واستخدام القوة بالإضافة لتعزيز التعايش وثقافة للسلام.

وانطلاقًا من هذه المبادئ، أقرا سلسلة من الخطوات لبدء هذا الفصل الجديد من علاقاتهما، كما اتفقت مملكة البحرين ودولة إسرائيل على إبرام اتفاقات في الأسابيع القادمة بشأن الاستثمار والسياحة والرحلات المُباشرة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا والطاقة والرعاية الصحية والثقافة والبيئة ومجالات أخرى ذات المنفعة المتبادلة، بالإضافة للاتفاق على الفتح المتبادل للسفارات.

إن مملكة البحرين ودولة إسرائيل تريان أن هذه اللحظة فرصة تاريخية وتدركان مسؤوليتهما في السعي لتحقيق مستقبل أكثر أمانًا وازدهارًا للأجيال القادمة في بلادهم الخاصة بهم في المنطقة.

كما يُعرب البلدان عن عميق شكرهما وتقديرهما للرئيس دونالد ترامب لجهوده الدؤوبة ونهجه الفريد والعملي لتعزيز قضية السلام والعدالة والازدهار لجميع شعوب المنطقة، وإقرارًا بهذا التقدير طلب البلدان من الرئيس دونالد ترامب بالتوقيع على هذه الاتفاقية كشاهد على عزمهما المشترك ومستضيف لاجتماعهما التاريخي.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق