المحليات
تحت شعار «بالتميز نبني الأجيال».. د.حمدة السليطي:

جائزة التميز العلمي تبث روح الابتكار في المُجتمع

الدوحة – الراية:

إيمانًا من وزارة التعليم والتعليم العالي بأن التنافُس هو طريقُ التميز والإبداع، ودعمًا للسياسة الشاملة لتطوِير منظومة التعليم في دولة قطر، تُخصص الوزارة جائزة للتميز العلمي للمتميزين علميًا من القطريين تحت شعار «بالتميز نبني الأجيال»، تهدف إلى دفع الطلبة إلى مزيد من التفوق والتحصيل العلمي المتميز، وتعميق مفاهيم التميز والإبداع من خلال تبني المعايير العالمية وتنفيذ البرامج النوعية وتحقيق تكامل الجهود الفردية والمؤسسية لتحسين مخرجات العملية التعليميّة.

ويتنافس لجائزة التميز العلمي الطلبة من مُختلف المراحل وخريجي الجامعات وحملة شهادة الماجستير وشهادة الدكتوراه، إضافة إلى المعلمين والمدارس والباحثين الصغار، للفوز بالجائزة.

ويُقدم المرشحون من خلال هذا التنافس والسباق العلمي المحمود كلَّ المُخرجات والمُكتسبات العلمية لديهم في أفضل صورة، ليُتوّجوا بجائزة التميز العلمي عن كل فئة.

وأوضحت الدكتورة حمدة حسن السليطي الرئيس التنفيذي لجائزة التميز العلمي الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم أن الجائزة تعتبر من أهم وأرفع الجوائز التي تُطرح على مستوى دولة قطر، وتحظى بنيل شرف التكريم من قِبل حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.

ولفتت السليطي إلى أن جائزة التميز العلمي تسعى إلى تقدير المتميزين علميًا من أبناء دولة قطر وتكريمهم والاحتفاء بهم، وتعميق مفاهيم التميز وتشجيع كافة الأفراد والمؤسسات التعليمية على تطوير أدائها، وتعزيز الاتجاهات الإيجابية نحو المعرفة والبحث العلمي، وبث روح الابتكار والتنافس لدى الطلبة والباحثين والمؤسسات التعليمية، وأيضًا بين الأفراد والمؤسسات التعليميّة في مجال التميّز العلمي.

العلامات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق