الراية الرياضية
فتح ملف اللقاء الثاني مع الشارقة بتدريب استشفائي في أسباير

لا وقت للراحة في الدحيل

حالة من التفاؤل في معسكر الفريق والجهاز الفني يعالج بعض الأخطاء

متابعة – رمضان مسعد:

تحت شعار لا وقت للراحة فتح الدحيل ملف مباراته الثانية مع الشارقة الإماراتي ضمن المرحلة الرابعة من المجموعة الثالثة بدور المجموعات من دوري أبطال آسيا التي تجري منافساته حاليًا في الدوحة على ملاعبنا المونديالية بنظام التجمع وحتى المباراة النهائية، واستأنف الدحيل تحضيراته بتدريب استشفائي أمس دون الحصول على راحة عقب الفوز على الشارقة بهدفين مقابل هدف في المباراة الأولى التي جمعتهما الثلاثاء الماضي ضمن الجولة الثالثة من المجموعة الثالثة بالبطولة، أدى الدحيل تدريبه الاستشفائي أمس على ملاعب أسباير في الفترة المسائية وسط حالة معنوية مرتفعة من الجميع في أعقاب الفوز في اللقاء الأول . ومن جانبه حاول الجهاز الفني بقيادة المغربي وليد الركراكي استعادة لياقة اللاعبين قبل المُواجهة المُرتقبة غدًا في المرحلة الرابعة من المجموعة الثالثة والتي يسعى الفريق فيها إلى تكرار الفوز على الشارقة على أمل انتزاع صدارة المجموعة والانفراد بها في حال تعثر التعاون مجددًا أمام بیرسبولیس الإيراني بالتعادل أو الخسارة ضمن منافسات المجموعة الثالثة، ونظرًا لضيق الوقت رفض المغربي وليد الركراكي منح لاعبيه راحة عقب الفوز على الشارقة أمس الأول وقرر فتح ملف المباراة الثانية مع نفس الفريق والمقرر لها غدًا على ملعب المدينة التعليمية المونديالي الذي يستضيف مباريات المجموعة الثالثة، ويسعى الجهاز الفني إلى تجهيز الفريق بالصورة المطلوبة لتقديم الأفضل في كل مباراة من البطولة الأسيوية التي تمثل أهمية كبيرة للدحيل في هذه النسخة التي تقام بنظام التجمع على ملاعبنا المونديالية نظرًا لظروف جائحة كورونا ويرفع الفريق في هذه النسخة شعار البحث عن إنجاز غير مسبوق آسيويًا، حيث كان أفضل إنجاز حققه الدحيل فيها يتمثل في الوصول إلى دور الثمانية مرتين وبالتالي يطمع الفريق للوصول إلى أبعد من هذه النقطة والمنافسة على لقب البطولة على الرغم من الظروف التي تواجه الفريق بكثرة الغيابات نتيجة لإصابة عدد من أبرز نجومه وفي مقدمتهم إدميلسون ومونتاري وبسام الراوي وعاصم مادبو وكريم بوضيف وجميعهم غابوا عن الفريق في اللقاء الأول وبالرغم من ذلك حقق الفريق الفوز على الشارقة بهدفين مقابل هدف ويأمل الجهاز الفني للدحيل في استعادة هؤلاء النجوم على مدار البطولة القارية التي يطمح الدحيل لتحقيق لقبها لاسيما أن لقب هذه البطولة هو الوحيد الذي لم يتمكن الفريق من تحقيقه بعد أن حصد جميع الألقاب المحلية لذلك بات اللقب الآسيوي أهم أهدافه في هذه النسخة الاستثنائية من البطولة. تدريب الدحيل بالأمس كان خفيفًا عبارة عن فك عضلات بالنسبة للاعبين الذين شاركوا أمام الشارقة في اللقاء الأول من أجل إزالة الإرهاق وتجهيزهم بدنيا لرفع معدلات الجرعات التدريبية حيث يؤدي الفريق التدريب الرئيسي لمواجهة الفريق الإماراتي مجددًا وسيكون التدريب فرصة لمدرب الفريق من اجل وضع النقاط فوق الحروف بالنسبة للطريقة التي سيعتمدها في المباراة والتشكيلة التي سيعتمد عليها من البداية كما سيكون فرصة للتأكيد على بعض الأمور ومعالجة بعض الأخطاء المتكررة خاصة على الصعيد الدفاعي من أجل تأمين الفريق من جميع النواحي تحسبًا لأي مفاجأة من جانب الفريق الإماراتي.

المؤتمر الصحفي اليوم

يُعقد المؤتمر الصحفي للقاء الدحيل والشارقة في الجولة الرابعة من المجموعة الثالثة بالبطولة ظهر اليوم بقاعة المؤتمرات بملعب المدينة التعليمية مُستضيف مباريات المجموعة الثالثة، حيث ستكون البداية مع مؤتمر الشارقة في 11:00 صباحًا بحضور المدرب عبد العزيز العنبري وأحد نجوم الفريق، فيما يبدأ مؤتمر الدحيل في 11:30 بحضور وليد الركراكي مدرب الفريق وأحد نجوم الدحيل وذلك للحديث عن المُواجهة والتحضيرات لها والطموحات والأمنيات في البطولة في هذه النسخة الاستثنائية.

تدريب أخير يُحدد الملامح

يؤدي الدحيل تدريبه الرئيسي والأخير مساء اليوم على ملاعب أكاديمية التفوق الرياضي أسباير حيث مقر معسكر النادي خلال البطولة، وسيكون التدريب الرئيسي مهمًا للغاية حيث يُحدد ملامح الفريق للمواجهة الثانية أمام الشارقة والتي تحظى بأهمية كبيرة حيث الفوز فيها قد يمنح الدحيل الصدارة مُنفردًا، لذلك يُخطط الفريق لتكرار الفوز كما فعلها الثلاثاء الماضي بالفوز عليه بهدفين مقابل هدف ، وسيحاول الجهاز الفني للدحيل استغلال التدريب الرئيسي من أجل الاطمئنان على حالة اللاعبين الفنية والبدنية وتحديد ملاح الأسماء الجاهزة للدفاع عن ألوان الفريق في هذه المواجهة وسيضع المدرب النقاط فوق الحروف، وعقب التدريب سوف يُعلن المدرب القائمة التي ستدافع عن ألوان الفريق في المواجهة الثانية أمام الفريق الإماراتي.

خليفة أبوبكر حارس الدحيل:

هدفنا تحقيق الفوز الثاني

شدّد خليفة أبوبكر حارس الدحيل على أهمية مباراة فريقه الثانية مع الشارقة الإماراتي في الجولة الرابعة من دوري أبطال آسيا، وقال: أتوقع أن لا تكون سهلة على الإطلاق حيث أثبت الشارقة أنه يرغب في تحقيق الفوز في المباراة السابقة وسبّب لنا بعض المشكلات، لكن تمكنا من تحقيق الفوز كما أهدرنا بعض الفرص أمام المرمى.

وأضاف: لقد تمكنا من تحقيق الشيء المهم في المباراة الأولى وهو حصد نقاط المباراة كاملة، وما يهم أكثر هذه المرة أن نحصل عليها كاملة في لقاء الغد أيضًا وبحرص أكبر لتحقيق الفوز والذهاب بعيدًا في البطولة القارية. وأشار إلى أن الفريق سوف يفقد عددًا من العناصر المهمة بداعي الإصابة، وقال: سيعمل الشباب بالفريق على سد النقص والحمد لله الفريق يضم عناصر جيدة نت أصحاب القدرات والمهارات التي ستفيد الفريق في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها. وفي النهاية قال: إن مباريات البطولة الآسيوية تختلف عن مباريات الدوري وكل فرق الدول الآسيوية ترمي بثقلها في البطولة من أجل تحقيق اللقب على الرغم من ظروف جائحة كورونا، ولكن العودة للبطولة شيء جيد وعودة رائعة للملاعب الآسيوية ونأمل أن نحقق الأفضل في كل مباراة نخوضها.

محاولات لاستعادة الغيابات

إصابة الأحرق لن تمنعه من المشاركة

تعرّض لاعب وسط الدحيل عبدالله الأحرق إلى إصابة في المباراة الأولى أمام الشارقة ولكنها إصابة خفيفة لن تمنعه من المشاركة في لقاء الغد أمام الشارقة من جديد، هذا ما أكده إسماعيل أحمد مدير الفريق، وقال: نعم إصابة الأحرق استدعت خروجه من المباراة فقط، ولكنه في تحسن تدريجي ووصل لمرحلة جيدة جدًا من الشفاء ولم تكن الإصابة مُزعجة للحد البعيد، مشيراً إلى أنه جاهز للمشاركة في لقاء الغد. وأشار إلى أن العلاجات مُستمرة للاعبين المُصابين سابقاً وربما يدخل بعضهم في تشكيلة اللقاء مثل محمد مونتاري وهذا جانب يخص الجهاز الفني بالتنسيق مع الجهاز الطبي بالنسبة لمُشاركة المصابين ومدى جاهزيتهم لخوض المباريات ونأمل أن نستعيد خدمات جميع اللاعبين.

وعن اللقاء الثاني مع الشارقة قال: لقد حققنا الفوز في المباراة الأولى وهذا هو الشيء المهم وربما تأثر الفريق بعض الشيء بالغيابات ولكن ثقتنا تظل كبيرة في كل اللاعبين ومضاعفة جهودهم والتركيز في المباراة الثانية.

الضيف الدائم والبحث عن اللقب

الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عبر موقعه الرسمي وصف الدحيل بالضيف الدائم في بطولة دوري أبطال آسيا خلال العقد الأخير، وأشار إلى مسيرة الدحيل في النسخ المختلفة من دوري أبطال آسيا واصفًا الفريق الذي ولد بطلاً بفضل الإنجازات الكبيرة التي حققها، بالضيف الدائم على أبرز البطولات القارية للأندية، منذ تأسيسه في العام 2009. وهذه هي المشاركة التاسعة على التوالي للدحيل في البطولة القارية حيث شارك لأول مرة سنة 2012 بعدما فاز ببطولة دوري نجوم قطر تحت اسم (لخويا)، منذ ذلك الحين لم يتغيب النادي عن الظهور الآسيوي ويسعى الدحيل إلى تحقيق إنجاز في البطولة القارية في هذه النسخة الاستثنائية بالمنافسة على اللقب من خلال المشاركة التاسعة له على التوالي.

مقالات ذات صلة

اقرأ أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق