fbpx
الراية الإقتصادية
لمواجهة أزمة كورونا

الرابطة تشيد بالدعم الحكومي للقطاع الخاص

حزمة المحفزات تعزز الثقة والاستقرار لبيئة الأعمال

اجتماع مجلس الإدارة يستعرض جهود الرابطة لتعزيز قطاع الأعمال

الدوحة –  الراية:

أشادت رابطة رجال الأعمال القطريين بحزمة المُحفزات المالية والاقتصادية التي قدّمتها الحكومة دعمًا للقطاع الخاص والقطاع الاقتصادي والمالي بشكل عام، تنفيذًا لتوجيهات حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، لمُواجهة تحديات أزمة فيروس كورونا «كوفيد-19».

فيصل بن قاسم آل ثاني

وأكدت الرابطة، خلال اجتماع مجلس إدارتها الثاني والثلاثين برئاسة الشيخ فيصل بن قاسم آل ثاني رئيس المجلس الإدارة، أن حزمة المحفزات المالية والاقتصادية أعطت القطاع الخاص، مزيدًا من الثقة والاطمئنان والاستقرار لبيئة الأعمال، والاستمرار بدوره كشريك في تحقيق التنمية الشاملة للدولة.

حسين الفردان

وأشاد أعضاء مجلس الإدارة، بالاجتماع الذي دعا إليه معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، مع بداية انتشار جائحة كورونا (كوفيد-19)، لمناقشة الأوضاع الاقتصادية والتجارية المُترتبة عليها، وتأثيراتها على القطاع الخاص والحلول المناسبة لتجاوزها، مؤكدين أن هذا الاجتماع دليل على مُواصلة الحكومة تقديم الدعم اللازم للقطاع الخاص، وتشجيعه على القيام بالدور المنوط به.

د.خالد بن ثاني آل ثاني

وأشار اجتماع الرابطة إلى الجهود التي تبذلها «لجنة معوقات القطاع الخاص» التي تم تشكيلها بقرار من معالي رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، العام الماضي، برئاسة سعادة السيد علي بن أحمد الكواري وزير التجارة والصناعة، كمبادرة حكومية تهدف إلى تعزيز الشراكة بين القطاعيين العام والخاص وإشراك هذا الأخير في عملية التنمية الاقتصادية للدولة.

كما أشاروا إلى التقدم الملحوظ الذي أحرزته اللجنة في حل المشاكل والتحديات التي تواجه القطاع الخاص القطري والدعم الكامل الذي تقدمه له ليكون شريكًا حقيقيًا في العملية الاقتصادية.

نواف بن ناصر آل ثاني

وشارك في الاجتماع السيد حسين الفردان النائب الأول لرئيس مجلس الإدارة والدكتور الشيخ خالد بن ثاني آل ثاني النائب الثاني لرئيس مجلس الإدارة، وكل من الشيخ نواف بن ناصر آل ثاني، السيد شريدة سعد جبران الكعبي، السيد سعود المانع، والسيد عبد السلام عيسى أبو عيسى ممثلاً عن السيد عيسى أبو عيسى.

استعراض الجهود

شريدة سعدالكعبي

وقد استعرض اجتماع مجلس إدارة رابطة رجال الأعمال القطريين، أنشطة الرابطة ومُبادراتها خلال العام الماضي والنصف الأول من العام الحالي 2020، خاصة بعد تداعيات أزمة تفشي جائحة كورونا على قطاع الأعمال في الدولة. كما ناقشت مُشاركاتها في اللجان الوزارية المُختلفة، واستعرضت جملة من التقارير التي أعدتها ورفعتها للجهات المختصة.

وبحث مجلس الإدارة مُشاركة الرابطة في عدة لجان وزارية مع مختلف الوزارات والهيئات وذلك بهدف المُشاركة في وضع الخطط والسياسات المُتعلقة ببيئة الأعمال والقطاع الخاص، ونذكر منها لجنة استراتيجية التنمية الوطنية الثانية 2018-2022 مع وزارة الخارجية، كذلك اللجنة المنظمة لمنتدى الاقتصاد الإسلامي العالمي WIEF، أيضًا مع وزارة الخارجية، كما شاركت الرابطة مؤخرًا في فريق العمل الفني للجنة التنوع الاقتصادي والاستدامة المالية بالتعاون مع بنك قطر للتنمية . كما استمرت الرابطة في ممارسة أعمالها وبنفس الزخم عبر تقنيات الاتصال المرئي، حيث استهلت هذه المرحلة بعقد اجتماع لأعضاء الرابطة لمناقشة تداعيات هذه المرحلة، واستعرض المجتمعون عددًا من الأفكار والمُقترحات والمُبادرات التي من شأنها تقليل الأثر الاقتصادي لجائحة كورونا على قطاع الأعمال، وقد قدّمت الرابطة «دراسة اقتصادية» لتحليل مؤشرات الاقتصاد الرئيسية حاليًا مع تقديم بعض المُقترحات العاجلة، وتم رفعها للجهات المعنية.

سعود المانع

وفي الإطار نفسه كانت الرابطة قد أعدت أكثر من 6 تقارير اقتصادية وفي مُختلف القطاعات ورفعتها للجهات المُختصة، هذا بالإضافة إلى تقرير التنافسية العالمي الذي تعده سنويًا مع المنتدى الاقتصادي العالمي كشريك أساسي للمُنتدى في دولة قطر، وذلك على مدار 15 سنة مُتتالية، حيث استكملت الرابطة بالشراكة مع معهد البحوث التابع لجامعة قطر جهودها في توزيع وجمع البيانات من رجال وسيدات الأعمال وكبار المسؤولين في شركات القطاع الخاص.

تعزيز العلاقات

عبد-السلام-عيسى-أبو-عيسى
عبد السلام عيسى أبو عيسى

وقامت الرابطة بالعديد من الجهود للتواصل مع شركائها والمؤسسات الاقتصادية حول العالم، حيث نظمت مجموعة من الاجتماعات الثنائية عبر تقنيات الاتصال المرئية، ومن أبرزها عقد اجتماع مجلس الأعمال القطري التركي المُشترك مع جمعية العلاقات الاقتصادية الخارجية لتركيا DEIK، لبحث فرص التعاون الاقتصادي خلال الأزمة العالمية الحالية وتوطيد أواصر العلاقات مع المؤسسات الاقتصادية للتعرّف والاستفادة من التجارب العالمية وبحث الحلول المقترحة لدعم شركات ومؤسسات القطاع الخاص.

ومن الجدير بالذكر أنه خلال 2019، استقبلت الرابطة العديد من الوفود الأجنبية التجارية والاقتصادية، برئاسة رؤساء دول، ووزراء خارجية، ورؤساء الغرف التجارية والهيئات الاقتصادية من مختلف دول العالم، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر أمريكا، فرنسا، ألمانيا، كندا، أستراليا، إنجلترا، روسيا، ماليزيا، تركيا، جورجيا، أرمينيا، الأردن، كوريا، كوبا، بوتسوانا، بلغاريا، فنزويلا واليونان، وذلك في إطار سعيها المُستمر لتعزيز سبل التعاون وتطوير العلاقات الثنائية بما يخدم القطاع الخاص وفتح أسواق جديدة أمام رجال الأعمال القطريين. أما على المستوى الدولي فقد شاركت الرابطة في تنظيم والمشاركة في العديد من الاجتماعات والمُنتديات والبعثات التجارية الخارجية إلى اليابان والصين، فرنسا، ألمانيا، ماليزيا والنمسا.

العلامات
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
X